التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

في البحث عن النظافة أسلوب حياة نجد أنَّ النظافة سلوك يعطي لصاحبه رونقًا خاصًا، فهي ليست من قبيل الرفاهية، ولا ترتبط بوضع أو مكان بعينه، وإنما هي خلفية مميزة لمن يتحلى بها على المستوى الشخصي أو الاجتماعي هذا علاوةً على كونها مكتسبة، فإذا ما كنت قدوة في النظافة الشخصية أو العامة أمام أبنائك، تجدهم يسيرون على اتباعها في أمور حياتهم الخاصة والعامة، وهذا ما نعنيه بأن النظافة أسلوب حياة فحرصنا على تقديمه لكم من خلال موقع شملول.

بحث عن النظافة أسلوب حياة

العناصر

  • مقدمة البحث عن النظافة أسلوب حياة
  • النظافة الشخصية
  • روتين النظافة الشخصية
  • النظافة العامة
  • سلوكيات النظافة في حياتنا اليومية
  • حث الإسلام على النظافة
  • أسباب إهمال النظافة
  • المشكلات المترتبة على إهمال النظافة
  • خاتمة بحث عن النظافة أسلوب حياة

مقدمة بحث عن النظافة أسلوب حياة

إنَّ النظافة من أهم ما يجعل الفرد مقبولًا أمام غيره، فهي ركن من الجمال، والمرء يحب أن يرى كل شيء جميلًا، كذلك ينطبق شرط النظافة على المكان، لتكون بذلك أسلوبًا للحياة.. وكلما كان الإنسان معنيًا بأمر النظافة في نفسه وفي المكان الذي يتواجد فيه، كلما كان ذلك دلالة على رقيّه واحترامه، وهذا ما سنتناوله في البحث عن النظافة أسلوب حياة.

النظافة الشخصية

للنظافة الشخصية أهمية جليلة، أهمها الوقاية من الأمراض المحتملة أو المعدية، كونها تقضي على الميكروبات والجراثيم التي تتواجد باستمرار عند التفاعل الخارجي مع الأشياء أو الأشخاص.. لذلك فإن القضاء عليها يتطلب النظافة باستمرار.

علاوةً على أن الشخص النظيف يلتفت إليه الناس بسرعة، فهو ذو الرائحة الطيبة الغير مُنفرة فلا يزعج أحدًا بها، بل يصبح مروره عَطرًا حولهم، فضلًا عن مظهره ذو الوقار الذي ينال الإعجاب والاستحسان.

كما أن الشخص الذي يعتني بنظافته الشخصية بشكل جيد نجده على درجة عالية من الثقة بنفسه وبتحركاته، بالإضافة إلى أن النظافة الشخصية والظهور بمظهر جذاب يعكس حالة الفرد النفسية، فهو مستقر على الأغلب إن كان اهتمامه بالنظافة أكبر.. مقارنة بالفرد المُكتئب الذي ينعكس عليه الإهمال في مظهره وسلوكه.

الأمر الذي يسبب حرجًا بالغًا لدى البعض هو خروج الروائح المنفرة والكريهة منهم خاصةً عند اختلاطهم بالناس.. فإن كانوا على قدر من اتباع سلوكيات النظافة الشخصية باستمرار ما كانت لتلك الروائح أن تظهر، خاصة أنها من الأمور الطبيعية التي تُسببها الميكروبات والبكتيريا.

بالنسبة للتأثير الإيجابي الأفضل للنظافة أنها تجعل الفرد نشطًا حيويًا.. حيث إنها قادرة على إعطائه جُرعة من السعادة ما تُمكنه من إتمام عمله بكل رضا وحب وإتقان، ليكون حريصًا على إتمامه بأحسن صورة.

لا يقتصر اهتمام الفرد بنظافته الشخصية وحده إن كان هو مسؤول من أطفال وأسرة، فلا يجب أن يتغافل عن تعليمهم كيفية الاعتناء بالنفس والمظهر.. حتى تصبح النظافة الشخصية عادة محببة إليهم ويداومون عليها، فتلك تجعلهم في حياة صحية سليمة خالية من الأمراض قدر الإمكان، وهذا ما يجب التأكيد عليه في معلومات عن النظافة أسلوب حياة.

روتين النظافة الشخصية في حياتنا

لكل منّا سلوكيات معينة لا تشهدها إلا نفسه، فلا أحد يراها ممن هم حوله، تلك السلوكيات تعكس ما إذا كان الفرد نظيفًا أم هو شخص عشوائي وهمجي، لكننا نرى أن سلوكيات النظافة الشخصية تظهر على الفرد لنجده مرتبًا مُهندمًا ساعيًا أن يكون بأحسن حال.. رغبةً منه في الرضا عن ذاته قبل الحصول على رضا الآخرين.

أما عن روتين النظافة الشخصية فيكون عن طريق عدة مهام يُمكن ممارستها باستمرار، نقوم بتوضيحها لكم من خلال البحث عن النظافة أسلوب حياة، ومنها:

  • الاغتسال مرة يوميًا على الأقل، لحماية الجسم من الميكروبات والجراثيم.
  • غسيل الشعر جيدًا من مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا.. حيث إن الشعر من الأماكن التي تحفز نمو الخلايا الزيتية مما يؤدي إلى إفراز رائحة غير مرغوب فيها إذا لم يتم الاهتمام بنظافته باستمرار.
  • العمل على تنظيف الأسنان يوميًا بالفرشاة ثلاث مرات، بمعدل مرة بعد كل وجبة، ذلك حفاظًا على الأسنان من التسوس أيضًا.
  • الحرص على ارتداء ملابس نظيفة على الدوام.. سواء كان ذلك في المنزل أو عند الذهاب بالخارج، فيُمكن استبدال الملابس الداخلية بشكل يومي، مع الحرص على أن يكون غسيل الملابس جيدًا.
  • يجب تعريض الملابس إلى الشمس، فإن كان هناك من الجراثيم المنتشرة تستطيع أشعة الشمس أن تتخلص منها.
  • لا يجب انتظار انتشار العدوى حتى يتم أخذ الحيطة منها.. لذا يعتبر غسيل الأيدي قبل الأكل وبعده بشكل جيد من الأمور الهامة بصدد النظافة الشخصية، وغسلها بالماء وحده لا يغني عن استخدام المواد المطهرة، حتى لا تكون عرضة للأمراض المعدية بسهولة.
  • ليكن استخدام المناديل الورقية أمر دائم، في حالة العطس أو غيرها.. فذلك لا يحمي الفرد من الأمراض فحسب، وإنما يعد حرصًا منه على الآخرين، فيعكس بذلك سلوكه الحسن.

النظافة العامة

بحث عن النظافة أسلوب حياة

بالنظر إلى موضوع البحث عن النظافة أسلوب حياة نجد أنَّ نظافة الفرد الشخصية هي جزء لا يتجزأ من نظافة المجتمع العامة، فمن يحافظ على أن يكون نظيفًا سينعكس ذلك في سلوكه الاعتيادي العام، فيكون أشد حرصًا على جعل المجتمع كله نظيفًا.. وهذا ما يتجلى بقولنا أن النظافة أسلوب حياة صحية سليمة.

كذلك فالمجتمع ما هو إلا تجمع بشري من عدة أفراد، والصورة العامة للمجتمع هي انعكاس لسلوكيات أفراده وعاداتهم، لذا فإذا اتبع الأفراد السلوكيات الخاصة والعامة للنظافة.. كان المجتمع نظيفًا والعكس.

أما عن نظافة المجتمع فهي تؤثر على كافة الأنشطة التي يقوم بها، فبالنظر إلى مجال السياحة، على الدولة أن تكون من النظافة والرقي ما يؤهلها لاستقبال السائحين والترحيب بهم، كذلك بصدد كافة القطاعات والأنشطة الأخرى.

حيث إن الحرص الدائم على نظافة الأماكن السياحية جهة الزائرين فضلًا عن نظافة الشوارع والطرقات يجعل هناك حافزًا لهؤلاء بتكرار زياراتهم، ويزيد بذلك الدخل القومي.

علاوةً على ذلك، فإن هناك علاقة طردية مباشرة بين البيئة المحيطة النظيفة وبين صحة الإنسان، الذي هو من يجعلها نظيفة بذاته وسلوكياته.. فنجد أن انتشار الأمراض بسبب الميكروبات والملوثات في البيئة المحيطة بالفرد يؤثر على صحته والصحة العامة بشكل عام.

لا يفوتك أيضًا: بحث عن التدخين والادمان كامل جاهز للطباعة

سلوكيات النظافة في حياتنا اليومية

منذ القدم، يعني الإنسان بالنظافة، فقد تعلم كيف يغتسل ليمحو عن جسده كل ما يلوثه، كما أن الحيوانات أيضًا تعمل على تخليص نفسها من كل ما هو غير مرغوب فيه.. لذا فتلك هي فطرة الطهارة والنظافة، لذا فإن تخلي الإنسان عن فعلها يعني تخليه عن فطرته السوية، كذلك عند غيابها يصبح المجتمع كريهًا مليئًا بالجراثيم والميكروبات.. حيث الأمراض الضارة والمهلكة.

  • يجب أن يتخلل الماء والصابون بين الأصابع جيدًا ويتم فرك اليدين بهما، تحديدًا قبل تناول الطعام.
  • الابتعاد عن المستحضرات الرخيصة.. والتي من الممكن أن تضر البشرة والجلد لكونها مجهولة المصدر.
  • إعطاء الشعر قدر كبير من الاهتمام من خلال اتباع عادات معينة مثل تمشيطه يوميًا.. حتى يتم تنشيط الدورة الدموية.
  • الاهتمام ببشرة الوجه، وعدم استخدام مستحضرات بها مواد كيميائية ضارة على البشرة، بل يُقال إن غسل الوجه بالماء فقط هو الأفضل في حالات كثيرة.
  • تنظيف الأذن وعدم المبالغة في استخدام عيدان التنظيف.. حيث إن لها من الضرر في فرط الاستخدام ما قد ينتج عنه بعض الالتهابات.
  • من الأفضل وجود منشفة خاصة بكل فرد في الأسرة.. ويُفضل عدم المشاركة في منشفة واحدة، حتى لا ينقل الميكروبات.
  • بالنسبة للفتيات، يُنصح بإزالة مساحيق التجميل من على البشرة باستمرار، وإن اضطررت لوضعها فلا يجب أن تتجاوز مدة بقائها ثمان ساعات.

حث الإسلام على النظافة

إن الفطرة الإنسانية التي خلقنا الله عليها ترتبط بالطهارة والنظافة، وعلى جانب أداء العبادات فإنه مرهون بالطهارة، فلا يستطيع الإنسان القيام بالعبادات دون أن يكون نظيفًا.. لربما الوضوء قبل أداء الصلاة خير مثال على ذلك، هذا ما نوضحه من خلال البحث عن النظافة أسلوب حياة.

لقد تناول ديننا الإسلامي في غير موضع الحديث عن أهمية النظافة الشخصية والعامة، وقد حثّ عليها لمامًا لأنها من الصفات المحمودة والتي يجب أن يتصف بها كل مسلم، تأثرًا واقتداءً بما جاء في القرآن الكريم من أوامر الله سبحانه وتعالى على جعل النظافة أمرًا واجبًا.. وبما نصحنا به رسولنا الكريم في الأحاديث الشريفة.

إنه من السنن المحببة التي أخذناها عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- ما يرتبط بالنظافة، فنجد أن الرسول أمر بالحفاظ على نظافة الفم والأسنان.. ولو كان الأمر ليس به مشقة لأمر باستخدام السواك قبل أداء الصلوات.

كذلك أحد أهم أئمة الفقه الكرام وهو الإمام الشافعي -رضي الله عنه وأرضاه- نجده قدوة حسنة في اتباع النظافة والطهارة، فكان يقول أن من قام بتنظيف ثوبه كان لذلك أن يقلل من همه، ويزيد من عقله.. ويطيب من رائحته.

قال الله تعالى: يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ (1) قُمْ فَأَنذِرْ (2) وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ (3) وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ(سورة المدثر)، حثًا على وجوب أن تكون الملابس نظيفة طاهرة، وهو ما يؤكد أهمية النظافة في الإسلام.

أما في وجوب الطهارة فقد قال رسولنا الكريم: الطُّهُورُ شَطْرُ الإيمانِ (صحيح مسلم)، وفي حديث آخر قال صلى الله عليه وسلم: إنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أنْ يَكونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا ونَعْلُهُ حَسَنَةً، قالَ: إنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمالَ، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ(صحيح مسلم)، تأكيدًا على مفاهيم حُسن الهيئة.. وعلى أن المظهر الحسن لا يعد من الكِبر وإنما هو من شروط النظافة في الحياة.

أسباب إهمال النظافة

في إطار الحديث عن بحث عن النظافة أسلوب حياة نشير إلى أن هناك عدة أسباب تجعل البعض يتخلون عن ثقافة النظافة.. وما يدفعهم لذلك هو:

دافع الكسل والإهمال

هو أكبر دافع من الممكن أن تجعل الفرد لا مباليًا بأمر نظافته الشخصية أو مساهمته في نظافة مجتمعه، والكسل يقترن بالإهمال، ولا ينتج عن الكسل إلا ما هو سلبي، وينتج الكسل تحت ذريعة عدم وجود الوقت الكافي لأداء المهام على أكمل وجه، ومن تلك المهام ما يتعلق بسلوكيات النظافة الشخصية.

في البحث عن النظافة أسلوب حياة نجد أن فئة ليست بالقليلة من الأطفال والمراهقين على وجه الخصوص ربما يقضون أغلب أوقاتهم في تأدية الأمور الغير نافعة أو تضييع الوقت هباءً، وعندما يتعلق الأمر بمهام نظافتهم الشخصية تأتي حُجة أنه لا يوجد وقت لذلك.. ما يتبعه عدم الاهتمام بنظافة المجتمع العامة أيضًا.

عدم وجود الوعي الكافي بأهمية النظافة

إذا لم يدرك الفرد أهمية النظافة الشخصية في المحافظة على صحته من الأمراض المحتملة، والوقاية من أي عدوى، وإذا لم يدرك أيضًا أن المحافظة على نظافة مجتمعه والمرافق العامة والمنشآت يؤدي إلى بيئة صحية نظيفة سليمة من الأمراض، فهذا كله يعد دافعًا لإهمال النظافة وانخفاض مستواها في المجتمع.

فمن خلال البحث عن النظافة أسلوب حياة نشير إلى أنَّ عدم الوعي بضرورة اتباع سلوكيات النظافة يعد مؤثرًا على تدنيها في المجتمع.. وهذا ما لا يجعلها أسلوبًا مُتبعًا.

تدني فعالية منظمات الصحة

إذا كان الفرد على درجة من الإهمال والتهاون، فهذا ما لا ينبغي توافره لدى المنظمات المعنية بالصحة العامة، فتلك هي الأجدر في أن تُكرس من أساليب النظافة وتعمل على نشرها.. بل وتحث الأفراد على اتباعها.

لذا تكمن المشكلة في كون المؤسسات الصحية على درجة منخفضة من إدراك أهمية النظافة، بالتالي تتخلى عن دورها في توعية أفراد المجتمع.. ما يؤثر بدوره على النظافة العامة.

تدني مستوى المعيشة

عندما تصبح الحالة الاجتماعية للفرد متدنية بالقدر الذي يمنعه من تأدية كل ما يريد، فإذا كان فقيرًا مريضًا فلا يشغله عن البحث عن قوت يومه وعلاجه فقط.. دونما الاهتمام بما يطلق عليه في إطار الرفاهيات.

مع ذلك نشير إلى أن أمور النظافة والتطهر لا تتعلق بكون الفرد فقيرًا أم غنيًا، فهي تتم في حدود الإمكانيات، لكن البعض يهملون نظافة المكان الذي يعيشون فيه ويعملون نظافتهم الشخصية.. استنادًا إلى ذريعة الفقر والمرض.

في بعض الحالات يكونون على حق، حيث عدم توافر القدر الكافي من المياه في مناطق معينة، أو ربما ندرتها تمامًا، فكيف لمن يعيشون في تلك المناطق العناية بأنفسهم دون مياه وهي الحد الأدنى من الاحتياجات والإمكانيات؟

المشكلات الناتجة عن إهمال النظافة

في حديثنا حول الموضوع البحثي عن النظافة، فضلًا عن المظهر الخارجي والرضا النفسي، نشير إلى أن هناك عدة أمراض لا يستهان بها في الخطورة تنتج عن عدم النظافة الشخصية أو النظافة بشكل عام.. ومن هذه الأمراض:

  • القابلية لانتقال أي عدوى بشكل سريع.
  • التهابات وديدان الأمعاء، وذلك عند عدم المداومة على غسل الفم واليدين جيدًا.
  • حمى التيفويد، والإصابة بالإسهال المزمن.
  • يصبح الفرد عُرضة للالتهاب الكبدي.
  • الإصابة بشلل الأطفال.

لا يفوتك أيضًا: بحث عن الذوق العام قصير 

خاتمة بحث عن النظافة أسلوب حياة

إن من أفضل آثار النظافة أنها تحافظ على الصحة من الاعتلال، علاوةً على كونها أسلوبًا يُضفي الراحة النفسية والطاقة الإيجابية، وهذا ما قمنا بإيضاحه فيما قدمناه من معلومات البحث عن النظافة أسلوب حياة.. فهي سبيل الحياة الصحية السليمة التي حثَّ عليها ديننا القيّم.

لا يكتمل إيمان الفرد دون حرصه على النظافة، فالإيمان لا يُقترن بالعشوائية والنجاسات، لذا يجب أن تكون النظافة أسلوبًا لحياة كلًا منا.. حتى يُصبح المجتمع بأكمله انعكاسًا للرقيّ والتحضُّر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *