التخطي إلى المحتوى

يعتبر دعاء السعادة من أكثر الأدعية التي لها فضل على قارئها وعلى من يدعو له، فهو من الأدعية المُحببة التي تضفي بهجة وفرحة على القلب عند سماعها، فالسعادة مطلب أساسي لا يتغاضى عنه البشر، ولا يزال المرء يدعو بها حتى يرزقه الله إياها، لذا من خلال موقع شملول سنقدم لكم مجموعة من أدعية جلب البهجة والسرور.

دعاء السعادة

إن راحلة البال والسعادة من أكثر الأشياء التي يسعى الناس نحو الوصول إليها في حياتهم، فتلك الأشياء لا تُقدر بثمن.. فالحياة البعيدة عن الكراهية والبغضاء هي أجمل ما يمكن أن يحظى به الإنسان، وراحة البال قد تأتي من خلال التعاون مع الشركاء أو تقديم المساعدة للآخرين، وإليكم بعض الأدعية المانحة للسعادة:

  • “اللهم نقنا من الهم والحزن وافتح لنا أبواب السعادة”.

  • “اللهم ارزقنا صبرًا وتوفيقًا من عندك، وسخر لنا من الأقدار أجملها ومن حوائج الدنيا أيسرها وأحسنها”.

  • “اللهم أمدنا بوافر جودك واجعل لنا مع نسمات هذا المساء رزقًا وسعادة وعافية”.

  • “اللهم أرحنا من هموم الدنيا، وارزقنا التوفيق في جميع أمورنا”.

  • “اللهم اكتب لنا السعادة التي لا شقاء بعدها أبدًا”.

كما أنَّ التعبير بشكل جيد في الدعوات من الأمور التي تسهل على الشخص أن يصل في دعوته إلى ما يريده تمامًا.. وذلك على أمل أن الله -سبحانه وتعالى- سيمنحنا السعادة والراحة، عليك فقط أن تثق في الله بكل ذرة في كيانك وبكل مشاعرك، لتتيقن أن الله قادر على تغيير حزنك إلى سعادة وقلقك إلى أمان وراحة في أقل من ثانية، وهذه مجموعة من أفضل الأدعية المعبرة عن السعادة:

  • “اللهم استودعتك قلوب أحبتي فأحفظهم لي وارزقني وإياهم السعادة في الدنيا والآخرة”.

  • “تلك هي حياتنا ينقصها الرضى، فاللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد إذا رضيت”.

الإنسان دائمًا ما يأمل من الله -عز وجل- أن يحقق أمنياته وأهدافه.. وذلك بالإضافة إلى السعي في تحقيق ما يريد.. فلا شك في أن السعادة هي الهدف الأسمى في الحياة.. وذلك لأن تحقيق السعادة دليل على أن هذا الشخص قد تمكن من تحقيق كل أهدافه التي أدت إلى شعوره بالسعادة.

دعاء السعادة والبهجة

توجد أدعية لجلب البهجة والسرور يطلب فيها العبد من ربه أن يصل إلى أهدافه وأحلامه.. مما يجعله يحقق السعادة التي يتمناها ويرغب بها.

  • “اللهم يا خالق السعادة استودعناك أقدارنا فاكتب لنا السعادة أينما نكون”.

  • “اللهم استجب أمنياتنا ودعواتنا دون استثناء اللهم الجنة والنعيم الأبدي بها”.

  • “اللهم عوضني خيرًا مما خسرت.. واكتب لي السعادة حتى ترضى عني، وابدلني من الضيق بما هو خيرًا لنفسي”.

  • “اللهم اسعدنا وبارك لنا في ذكرك ولا تشغلنا بغيرك”.

  • “اللهم طهر صباحنا وصباح كل مسلم من الهم والحزن وافتح لنا أبواب السعادة والأمل”.

  • “أروي يا الله أعيننا بفرح الحياة وغيث السعادة.. واجعل لنا أرواحًا صافية من كل شيء”.

  • “اللهم قوة، ثم راحة ثم استجابة لأدعية نتمناها كثيرًا”.

ليس من الضروري أن يكون الدعاء للسعادة فقط، ولكنه ربما يكون بهدف التخلص من الهموم وتفريج الكرب وإبعاد المشاكل والأزمات.. والشعور بالراحة والطمأنينة، فليس من الضروري أن يكون الوصول للأهداف أو تحقيق الأمنيات هو سبيل السعادة.

من أسرار السعادة أن يتذكر الإنسان ما لديه من نِعم قبل أن يتذكر ما لديه من هموم، فالله -عز وجل- لا يرضى أو يحب الشقاء لعباده.. والله -سبحانه وتعالى- أيضًا لا يحب لنا المعيشة الضنك والصعبة التي تدخل الحزن على صاحبها.

الشخص البعيد عن الله -سبحانه وتعالى- ولا يؤدي الله فرائضه قد يصيبه الحزن أو سعادة منقوصة، أو قد يعيش بلا رضا أو رغبة في الحياة.

أدعية قصيرة عن السعادة

قراءة دعاء السعادة له كبير الأثر على الداعي، فالله يحب العبد الذي يسعى للسعادة والحياة المرحة ويدعمها، لذا هناك كثير من الأدعية القصيرة التي تعبر عما يريد المرء قوله رغبةً في تحقيق السعادة والراحة.

  • “يا مالك الملك وكلتك أمري واستودعتك همي فبشرني بما يفتح مداخل السعادة إلى قلبي”.

  • “اللهم كما ايقظت عيوننا من المنام.. أيقظ قلوبنا من الغفلات وارزقنا سعادة دائمة”.

  • “السعادة مكانها في قلب يقنع بالعطاء ونفس مطمئنة بالقضاء، اللهم إنا نسألك نفوسًا مطمئنة.. تؤمن بلقائك وترضى بقضائك وتقنع بعطائك”.

إنَّ مفهوم السعادة في الإسلام عظيم للغاية، فهو لا يقتصر على السعادة المؤقتة التي تحدث في لحظتها ثم تنتهي.. السعادة في الإسلام تعني الوصول إلى أعلى مراحل الفرحة والبهجة.. فالسعادة في الإسلام هي سعادة دائمة تستمر مدى الحياة ولا تقل أبدًا، تكتمل بدخول دار النعيم.

  • “أنار الله لكم درب السعادة وأجاركم من الشر والحسد”.

  • “اللهم عوضنا عن كل ألم سكن جوفنا، وعن كل صدمة كسرتنا وأضعفتنا.. عوضنا يا الله بعوض الصابرين في الدنيا والآخرة”.

  • “الدعوة ب السعادة من أجمل ما يدعو به المؤمن لمن أحب.. فاللهم أرزق من نحب سعادة الدنيا ونعيم الآخرة، ​اللهم افتح لنا أبواب السعادة والأمل​​”.

الكثير من الناس يسعون لاتباع مسارات معقدة في حياتهم للوصول إلى السعادة.. ولكنهم لم يكونوا ليعرفوا أن أسهل طريق يصل بهم إلى السعادة هو تطبيق مبادئ الشريعة، والدعاء إلى الله، وتطبيق العبادات.. والمنافسة على القيام بالأعمال الصالحة.

أفضل ابتهالات للسعادة

يبحث الكثير منّا عن ابتهالات للفرحة والسعادة ليرددها دائمًا كي تجلب له السعادة والراحة، وتكمن السعادة في القيام بأعمال لطيفة تدخل السعادة على قلب إنسان آخر.. أو إضفاء البهجة على المكان، أو تحقيق هدف ما أو التخلص من الهموم والمشاكل.

دعاء السعادة يكون من أجل طلب السعادة من الله عز وجل، وذلك إلى جانب سعي الإنسان للسعادة والبعد عن كل ما يسرق منه سعادته.

  • “اللهم عوضنا عن كل ألم سكن جوفنا، وعن كل صدمة كسرتنا وأضعفتنا.. عوضنا يا الله بعوض الصابرين في الدنيا والآخرة”.

  • “اللهم يا خالق السعادة استودعناك أقدارنا.. فاكتب لنا السعادة أينما نكون”.

  • “اللهم استجب لأمنياتنا ودعواتنا واشملنا بلطفك ورعايتك”.

  • “ستبتسم الأماني عن قريب.. لنا في الله ظن لا يخيب، يا رب أسعدنا بكل ما هو جميل من عندك.. اللهم اكتب لنا السعادة الدائمة، وابتسامة لا تغيب وقلوب لا تحزن”.

قد تكون السعادة أيضًا شعور يمتلكه الإنسان في حياته يدخل الانشراح والراحة على قلبه، ويجعله يشعر براحة الضمير التي يلجأ لها كل الناس في حياتهم، هذا الشعور الذي نصل إليه يكون نتيجة لاستقامة النفس من الداخل والخارج بهدف إرضاء الله عز وجل.

فالسعادة تعني الفرح والسرور وهي نوعان، فهناك سعادة دنيوية وسعادة دينية.. والسعادة في الغالب هي شعور نفسي يصاحب الشخص يجعله يشعر بالرضا والأمان، هذا الشعور يجعل الإنسان يشعر أن الله -سبحانه وتعالى- راضيًا عنه، لذا يوفقه في كل حياته.

أدعية لطلب السعادة والفرح

السعادة التي يعنيها الإسلام هي أن يحقق الإنسان مصالحه الدنيوية والدينية في آن واحد.. وألا يقوم بشيء على حساب الآخر، فالسعادة الدنيوية تكمل السعادة الدينية.. فالحياة التي تسير وفقًا لشعائر الدين وتعاليمه تكون سعيدة وتقربنا من الله سبحانه وتعالى، وإليكم مزيد من أدعية طلب السعادة:

  • “اللهم ما اردته أنت وكتبته علينا خير لنا.. فاجعل أيامنا في طاعتك واغفر ذنوبنا.”

  • “اللهم الخيرة في أقدارك والرضا.. ثم السعادة بكل شيء”.

  • “إن أبواب السعادة كثيرة منها أشخاص قد استوطنوا قلوبنا بعمق فاللهم احفظهم.. واجعلهم سعداء”.

  • “اللهم قلبًا صلبًا لا يتأثر بتقلبات الحياة والبشر.. اللهم رزقًا يليق بكرمك ورحمتك”.

  • “اللهم اكتب لنا مع أنفاس هذا الصباح، خيرًا نعمله، ورزقًا نكسبه، وبشارة نسعد بها”.

  • “اللهم اجعلنا من السعداء وارزقنا الطهر والنقاء والصفاء”.

  • “اللهم اجعل المحبة في نفوسنا والسعادة في بيوتنا”.

  • “اللهم أجعل لنا من عطائك ما يسد عنا أبواب الحزن والضيق، ويفتح لنا أبواب السعادة، وأينما كانت السعادة فاجعلها في قلوبنا يا الله”.

  • “اللهم أدم علينا نعمك، وارسم على شفاهنا الابتسامة، واغمر قلوبنا بالفرح”.

  • “اللهم أمدنا بوافر جودك.. واجعل لنا مع نسمات هذا الصباح رزقًا وسعادة وعافية”.

الإنسان الذي يضع الدين أمامه حينما يريد تحقيق السعادة.. يجد أن تحقيق السعادة الدنيوية تكون بتحقيق الأهداف وبلوغ المراد، أما السعادة الدينية تكون بإرضاء الله ودخول الجنة.. فمن تمكن من الوصول إلى ذلك، قد تمكن من الوصول إلى السعادة الأبدية.

دعاء السعادة والرضا

السعادة لها خمسة أبعاد يجب النظر إليهم عند الحكم على الشخص إذا كان سعيدًا أم لا، وهم الحصول على ثروة مالية.. وحسن التصرف بها دون خسارة تذكر وتدبيرها بذكاء، كذلك الصحة البدنية والنفسية.. سلامة العقل ويقين العقيدة، تحقيق الأهداف والنجاح في العمل أو الحياة، وكذلك السمعة النظيفة والسيرة الطيبة، وهناك أدعية للشعور بالرضا والسعادة:

  • “اللهم أكرم أحبتي بالأخبار السارة، والأعمال الصالحة، والأرزاق الدائمة والسعادة في الدنيا والآخرة”.

  • “السعادة إحساس بالرضا ينبع من داخل النفس.. فاللهم ارزقنا السعادة وراحة البال”.

  • “اللهم الحياة اللطيفة.. اللهم بساتين الورد المزهرة.. اللهم السعادة.. اللهم الأعمال الصالحة اللهم الحياة النقية”.

  • “ليست السعادة أن تمتلك كل شيء، إنما السعادة أن يسعدك الله بما أعطاك ويرضيك بما أتاك، فاللهم أعطنا وارضنا بعطائك”.

تنقسم السعادة إلى عاملين منها ما هو نفسي وما هو جسدي، وذلك لأن طبيعة الإنسان تعكس طبيعة روحه وما يشعر به، فدائمًا ما يعتقد أن السعادة الدنيوية ناقصة وغير مكتملة لأنها نابعة من إحساس الشخص الذي ربما يتغير، إنما السعادة الدينية هي التي تكتمل ولا تكون ناقصة، وذلك لأنها متعلقة بالله سبحانه وتعالى.

قد تكمن السعادة في فضائل الأخلاق والنفس، ومن هذه الفضائل الحكمة والعدل.. وكذلك العفة والشجاعة، حيث يرى بعض الفلاسفة أن سعادة الفرد لا تكتمل إلا إذا اتزنت روح الفرد وتأدبت.

دعاء السعادة لراحة النفس مكتوب

دعاء السعادة

تشعر النفس بالسعادة والراحة حينما تدركها الغبطة نتيجة التحرر من الخرافات التي لا معنى لها.. أو التخلص من الأحكام المسبقة التي تضر أكثر مما تنفع، كذلك السعادة تعني التخلص من عبودية الأهواء وزهد الحياة.

السعادة البشرية تعني أن الإنسان لا يرى سوى جوهر الأشياء ومكنونها، وأنه يشعر بالقوة ويقاوم كل ما يفسد عليه سعادته وراحته.. فلا يدع فرصة لأي شيء يضايقه.. أيضًا الإحساس بالسعادة يزداد عندما نتعلم كيف نرضى بما تم تحقيقه، وليس السعي لتحقيق المزيد دون الشعور بالسعادة، وهنا نقدم لكم أكثر من دعاء السعادة لراحة النفس:

  • “اللهم سخر لنا من الأقدار أجملها.. ومن السعادة أكملها، ومن الأمور أيسرها، ومن الخواطر أوسعها.. ومن حوائج الدنيا ما يرضيك عنا”.

  • “اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى، وألا ترينا إلا السعادة.. ولا تدخل علينا إلا الفرح.. ولا تسمعنا إلا الخير”.

  • “اللهم ارحم نفوسًا تبيع السعادة ولا تمتلكها”.

  • “اللهم أنت المستعان، انثر السعادة على أبواب قلوبنا وطوق أحبتنا بالأمان والسكينة”.

  • “اللهم حقق لنا جميعًا ما نصبو إليه.. ربنا دعوناك فاستجب”.

يُعتقد أيضًا أن السعادة لا طريق لها، فبعض الأشخاص يرون أن السعادة هي عدم محاولة إرضاء الرغبات التي نسعى لتحقيقها.. وإنما السعادة الحقيقية تكمن في الحد وتقليل السعادة التي نرغب فيها، فيرى الإمام الغزالي أن السعادة الحقيقية تكمن في معرفة الله -عز وجل- والتقرب منه.

دعاء السعادة في العشر الأواخر من رمضان

يكون الدعاء في العشر الأواخر من رمضان مستجاب، لذا يُستحب الدعاء في هذه الأيام.. لأن الله يتقبل الدعاء فيهم أكثر من الأيام الأخرى.

فقد خصص الله -سبحانه وتعالى- هذه الأيام للاهتمام بشكل أكثر للتقرب إلى الله.. كذلك سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- كان يخصص هذه الأيام للدعاء إلى الله وطلب كل ما يتمنى تحقيقه، لذا وجب علينا أن نقدم لكم دعاء السعادة يُمكن تلاوته في هذه الأيام المُباركة:

  • “سبحانك يا الله والحمد لك يا ربنا ولا إله إلا أنت يا الله”.

  • “اللهم ارزقنا السعادة أبدًا، يا من تسبح له السماوات والأرض والمحيطات والليل والنهار وجميع الكائنات.. يا من تنفد له البحار قبل أن تنفد له الكلمات.. يا من لا شريك له في الألوهية.. يا من لا شبيه له في الذات ولا في الصفات”.

  • “ربنا اللهم ازل عنّا الهموم، اللهم فرج عن قلب شجي كربه، اللهم اكتب لنا السعادة والشعور بها في أعمالنا كلها الخالصة لوجهك الكريم عظيمها، وهينها”.

  • “اللهم يسر لنا من أمورنا ما تعسرت، فلا معسر لما كتبت عليه اليسر يا ربنا.. اللهم اكتب لنا السعادة بهداية قلوبنا لطاعتك يا ربنا”.

  • “اللهم إنا نسألك رزقنا الخير كله ما علمناه وما جهلناه، اللهم إنا نستعيذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمناه، وما جهلناه.. اللهم إنا نسألك الهدى والثبات والسداد، سبحانك يا الله والحمد لك يا ربنا ولا إله إلا أنت يا الله”.

يقال إن أبواب السماء تكون مفتوحة في هذه الأيام، فتصل الدعوات إلى الله مباشرةً.. فيجب أن نستغلها في الدعاء والعمل الصالح والتقرب من الله بالدعاء.

دعاء السعادة في العشر الأوائل من ذي الحجة

العشر الأوائل من ذي الحجة لهم فضل عظيم، فرسول الله -صلى الله عليه وسلم- لم يقيد العمل في هذه الأيام بشيء محدد، بل تركه مطلقًا للناس تفعل فيه ما تشاء للتقرب من الله عز وجل، حيث إن العمل الصالح له أنواع كثيرة، فيضم الصيام والصلاة وصلة الرحم وقراءة القرآن والحج، لذا فدعاء السعادة في هذه الأيام سيكون مستجاب.

  • “اللهم يا من أجاب نوحًا حين ناداه.. يا من كشف الضر عن أيوب في بلواه.. يا من سمع يعقوب في شكواه ورد إليه يوسف وأخاه.. وبرحمته ارتد بصيرًا وعادت إلى النور عيناه.. يا رحيم يا رؤوف.. يا ذا العزة والجبروت.. يا من أمنت يونس في بطن الحوت.. يا من حفظت موسى في اليم والتابوت، ارزقنا السعادة ما حيينا، وفي آخرتنا”.

  • اللهم إنا ضعفاء فلا ملجأ منك يا ربنا منك إلا إليك.. اللهم يا مغيث كل من دعاه اللهم إنا رفعنا إليك يا ربنا الكفوف في ذل وتضرع إليك، فلا تردها خائبة يا من لا ترد أكف من رفعت إليك داعية ومستجيرة بك”.

  • “اللهم إن آخر دعائنا أن آمين يا رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين، والمرسلين سيدنا محمد صلى عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين”.

  • “اللهم يا ذا العرش المجيد يا فعالًا لما تريد.. اكتب لنا اللهم في الدنيا حسنة.. اللهم اكتب لنا في الآخرة حسنة، اللهم وقِنا واصرف عنا عذاب النار”.

يتضاعف الأجر في هذه الأيام ليصل إلى مئات الأضعاف، فيمكنك أن تلجأ إلى العمل الصالح ليستجيب الله لدعائك في هذه الأيام.. عليك أن تلجأ إلى الأعمال الصالحة ثم قم بترديد دعاء السعادة.. وكن على ثقة بالإجابة بأن الله سيحقق لك ما يجعلك سعيدًا.

دعاء السعادة حالات واتساب

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي مما لا يدعو للشك تمثل الجزء الأكبر في حياة الإنسان، ويُمكن استخدامها في تداول ونشر بعض الأدعية.. فالسعادة المكتسبة من إسعاد شخص آخر وتحقيق رغباته تعتبر أسمى أنواع السعادة.

لذا سنعرض عليكم بعض أدعية السعادة التي يمكنك إرسالها لأصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي، وهذه الرسائل تدخل الفرح والسعادة عليك، وكذلك تكسبك ثوابًا عظيمًا.. حيث إنك تقوم بذكر الله أثناء دعائك مما يقربك من الله.

  • “اللهم اجمعنا بكتابك العزيز، وارفعنا، واجعله لنا يا ربنا حصنًا وهدىً وأمان.. اللهم اجعله لنا ربيع صدورنا، ونور قلوبنا ومصدر سعادتنا ومزيل همومنا”.

  • “اللهم يا ذا اللطائف الذي لا يغيب إنا ندعوك باسمك الأعظم، وبوجهك الأكرم سائلين، إياك يا ربنا السلامة في ديني وفي دنيتي”.

  • “اللهم يا نور يا محكِم التنزيل لمحمد عن جبريل يا رب العرش العظيم.. اللهم اكتب لنا في حياتنا السعادة لا الشقاء لنا ولكل من قال آمين يا رب العالمين”.

  • “اللهم لا سعادة بمعصيتك، ولا شقاء في رحابك، اللهم واقسم لنا من خشيتك ما تحول بيننا وبين معصيتك.. اللهم اكتب لنا في كل ثواب سعادة، ولا تكتب لنا بكل معصية شقاء، اللهم إن النفس لأمارة بالسوء فلا تكتب لنا بكل معصية شقاء”.

السعادة تكمن في أن تحب من حولك بعفوية وتلقائية، وهذا بدون أن يكون لك أي أغراض أخرى من هذا الحب.. لذلك يمكن أن يكون دعاء السعادة للآخرين وليس للنفس فقط.

كذلك الدعاء بالفرح والغبطة لمن تحب كما تدعو لنفسك له مردودات كثيرة على الفرد الداعي والمدعو له، فجميعهم يشعرون السعادة ويجزيهم الله خير الجزاء.

لا يفوتك أيضًا: دعاء لأخى بالسعادة والتوفيق مكتوب

أفضل دعاء للسعادة

يجب على الإنسان أن يتوجه بالدعاء إلى الله -عز وجل- في كل الأوقات، ذلك لأن للدعاء مكانه كبيرة عند الله، فالإنسان يمكن أن يجد راحته عند القرب من الله، ولا يتمكن منه أي ضعف أو ضرر، فهو بهذا قد ترك قلبه في يد الله ولم يتمكن أي أذى من ضره أبدًا، وهنا نقدم لكم أفضل دعاء للسعادة يُمكنك ترديده في كل الأوقات:

“اللهم اكتب لي في حياتي سعادة التوبة.. وفي مماتي لذة النظر إلى وجهك الكريم، لا إله إلا الله، اللهم اكتب لنا في نفسنا الرضا دون السخط، اللهم واكتب لنا السعادة في الحياة والممات.. اللهم صلِّ على سيدنا محمد اللهم صلِّ على حبيبنا محمد”.

كما نشير إلى أنَّ السعادة ليست في السعادة الشخصية التي يحصل عليها المرء فحسب، فما فائدة السعادة إذا كان الأحبة أو الأصدقاء أو شركاء العمل لا يشعرون بسعادة؟ فالسعادة تكمن في سعادة الجميع، والتفكير في سعادة الجميع بعيدًا عن المصالح الذاتية، وما أعظم من أن تدعو لهم بأن يسعدوا في حياتهم وآخرتهم.

 

إن ترديد دعاء السعادة يجعلك متفائلًا طوال الوقت.. ولا ترغب في أي شيء سوى أن تكون سعيدًا، فمجرد الدعاء فقط يدخل على قلبك السعادة والطمأنينة والفرحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *