التخطي إلى المحتوى

يجب عليك كمسلم معرفة أفضل أدعية مستجابة مكتوبة تلجأ لها حين الحاجة لشيء ما، فهناك الكثير من الأدعية التي يمكنك كمسلم الدعاء بها لتتقرب من الله أو لتطلب شيء تتمناه.

يمكنك ذكر هذه الأدعية في صلاتك أو في أي وقت تشاء، وكلما زادت رغبتك بتحقيق شيء ما عليك بالإلحاح في الدعاء، لذا من خلال موقع شملول سنوضح لكم بعض الأدعية المستجابة بإذن الله.

أدعية مستجابة

هناك أدعية مستجابة كثيرة يمكن التوجه بها إلى الله عز وجل، فالدعاء إلى الله له أهمية كبيرة في حياة المسلم، فهي تنفعه في الدنيا وتنفعه في الآخرة، كما أنها تساعده من التقرب من الله عز وجل.

“للَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ، وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ ما استطعت، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإنَّهُ لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ أَنْتَ”.

“اللهُمَّ يَا سَمِيعَ الدَّعَوَاتِ، يَا مُقِيلَ العَثَرَاتِ، يقاضي الحَاجَاتِ، يَا رَفِيعَ الدَّرَجَاتِ، يا غَافِرَ الزَّلاَّتِ، اغْفِرْ لِلْمُسْلِمِينَ وَالمُسْلِمَاتِ، وَالمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ، الأحْيَاءِ مِنْهُم وَالأمْوَاتِ، إِنَّكَ سَمِيعٌ قَرِيبٌ مُجِيبُ الدَّعَوَاتِ”.

يتم استجابة الدعاء إذا كان الداعي تتحقق فيه بعض الشروط، وأهم هذه الشروط هي الإيمان بالله عز وجل ق تحقيق الدعاء مهما كان مستحيلًا، كذلك على الداعي أن يكون قريبًا من الله تنفيذ أوامر الله وتجنب ما نهى عنه، كما أن عليه أن يكون قلبه قريبًا من الله.

إذا رغبت أن يكون الدعاء محققًا يجب أن تدعي بشيء يجوز شرعًا، فقد وضح الله سبحانه وتعالى في بعض آياته أن من شروط تحقيق الدعوة هو عدم الدعاء بحدوث شيء قد حرمه الله سبحانه وتعالى.. لذا على المسلم أن يدعوا وهو واثقًا من قدرة الله عز وجل على تحقيق دعوته.

لا يفوتك أيضًا: أدعية مستجابة للفرج وقضاء الدين مكتوبة

أدعية مستجابة مميزة

يوجد الكثير من الأدعية المستجابة التي يمكنك الدعاء بها عند الحاجة فالله عز وجل يحب كثيرًا لجوء المرء إليه، وذلك ثقةً في قدرة الله سبحانه وتعالى وإيمانًا به، ومن تلك الأدعية:

“اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الأَعْظَمِ، الَّذِي إِذَا دُعِيتَ بِهِ أَجَبْتَ، وَإِذَا سُئِلْتَ بِهِ أَعْطَـيْتَ، أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشُهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنْتَ، الأَحَدُ الصَّمَدُ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ، وَلَمْ يَولَدْ، وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ؛ أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي، إِنَّكَ أَنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ”.

 

“للَّهُمَّ اغْفِرْ لِي خَطِيئَتِي وَجَهْلِي، وَإِسْرَافِي فِي أَمْرِي، وَمَا أَنْتَ أَعْـلَمُ بِهِ مِنّـِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي هَزْلِي وَجِدِّي، وَخَطَئِي وَعَمْدِي، وَكُلُّ ذَلِكَ عِنْدِي. للَّهُمَّ إِنَّكَ عَفُوٌّ كَرِيمٌ تُحِبُّ العّفْوَ فَاعْفُ عَنِّي.. اللَّهُمَّ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَنْ دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ”.

أدعية مستجابة مستحبة

يوجد أدعية مستحبة مستجابة يحب الله سماعها من المسلم في وقت حاجته له.. فالدعاء يعتبر عن أكثر العبادات كرمًا على المسلم، كما أن نتائجه تظهر سريعًا مما يؤدي إلى زيادة إيمان المسلم بالله سبحانه وتعالى.

من الأدعية المستحبة التي يمكن للعبد أن يدعوها لربه:

“اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، وَارْحَمْنِي وَاهْدِنِي، وَعَافِنِي وَارْزُقْنِي، وَاجْبُرْنِي، وَارْفَعْنِي.. اللَّهُمَّ يَا مَنْ لا تَضُرُّهُ الذُّنُوبُ، وَلا تُنْقِصُهُ المَغْفِرَةُ، اغْفِرْ لَنَا مَا لا يَضُرُّكَ، وَهَبْ لَنَا مَالا يُنْقِصُكَ.. اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي كُلّهُ، دِقَّهُ وَجُلَّهُ، وَأَوَّلَهُ وَآخِرَهَ، وعلانية وَسِرَّهُ. اللَّهُمَّ إِنَّ ذُنُوبِي عِظَامٌ وَهِي صِغَارٌ فِي جَنْبِ عَفْوِكَ يَا كَرِيمُ، فَاغْفِرْهَا لِي”.

 

“اللَّهُمَّ رَبِّ جِبْرَائِيلَ وَمِيكَائِيلَ، وَإسْرَافِيلَ، فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ، عَالِمَ الغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ، أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِيمَا كَانُوا فِيْهِ يَخْتَلِفُونَ، اهْدِنَا اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ ابْنُ عَبْدِكَ ابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ، سَمَّيتَ بِهِ نَفْسَكَ”.

أدعية مستجابة مستحبة أخرى

قيل إن الدعاء يعتبر من أهم الأساليب والأسلحة التي يدافع بها المسلم عن نفسه ويحارب بها لتحقيق أحلامه وأمنياته.. ويمكن أيضًا ألا يستجيب الله عز وجل دعاؤه لأنه ليس به خيرًا له، ولكنه يخفف به عنه ويضع في قلبه الرضا والطمأنينة.

اللَّهُمَّ إِنَّا قَدْ أَطَعْنَاكَ فِي أَحَبِّ الأشْيَاءِ إِلَيْكَ أَنْ تُطَاعَ فِيْهِ، الإيمَانِ بِكَ، وَالإِقْرَارِ بِكَ، وَلَمْ نَعْصِكَ فِي أَبْغَضِ الأَشْيَاءِ أَنْ تُعْصَى فِيْهِ؛ الكُفْرِ وَالجَحْدِ بِكَ، اللَّهُمَّ فَاغْفِرْ لَنَا مَا بَيْنَهُمَا.. اللَّهُمَّ خُذْ بِنَوَاصِينَا لِِلْبِرِّ وَالتَّقْوَى، وَلِمَا تُحِبُّ مِنَ العَمَلِ وَتَرْضَى.

الإكثار من الدعاء من الأمور التي أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم عليها في أحاديثه العظيمة، فقد كان يعلم أصحابه صلاة الاستخارة التي يدعو فيها المسلم الله عز وجل لينير له طريقه ويسخر له الخير في أمر لا يعرف إذا كان خيرًا له أم شر.

فإذا كان شرًا له يصرفه الله عز وجل عنه وإذا كان خيرًا يقربه الله له ويسهل له طريقًا فيه.

اللهم اغْفِرْ لِي ذَنْبِي، وَوَسِّعْ لِي فِي دَارِي، وَبَارِكْ لِي فِي رِزْقِي. اللَّهُمَّ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا، رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَينَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا، رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ، وَاعْفُ عَنَّا وّاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى القَوْمِ الكَافِرِينَ.

التوجه إلى الله واللجوء له فوائد عظيمة وذا أثر كبير على المسلم، فهي تساعده على رفع المصائب وكشفها عنه والتخلص منها.

كما أنها تتسبب في انتصار العبد على كثير من المعارك التي يخوضها في حياته، وتفتح أيضًا له أبواب الخير، وقد يؤدى عدم الدعاء إلى سد هذا الشيء وعدم القيام به.

أدعية مستجابة قصيرة

يوجد أدعية مستجابة قصيرة يمكن استخدامها في حالة أنك لا تتمكن من حفظ أدعية طويلة لتلجأ لها وقت الحاجة.

اللَّهُمَّ اغْسِلْ قَلْبِي بِمَاءِ الثَّلْجِ وَالْبَرَدِ، وَنَقِّ قَلْبِيَ مِنْ الخَطَايَا كَمَا نَقَّيْتَ الثَّوْبَ الأَبْيَضَ مِنَ الدَّنَسِ، وَبَاعِدْ بَيْنِي وَبيْنَ خَطَايَايَ كَمَا بَاعَدْتَ بَيْنَ المَشْرِقِ وَالمَغْرِبِ.

 

اللهم فرِّج هم المهمومين من المسلمين، ونفِّس كرب المكروبين، واقضِ الدَّيْن عن المدينين، واشفِ مرضانا ومرضى المسلمين، اللهم فُكَّ أسر المأسورين في كل مكان.

كما أن للأدعية أثر عظيم على صاحبها، فهي تساعده في التكفير عن ذنوبه وأخطاؤه، وتجلب له الخير وترفعه درجات ي فالجنه.. كما أن الأجر الذي يحصل عليه العبد نتيجة دعاؤه يكون كبير للغاية، فهو أفضل ما يمكن أن يحصل عليه العبد، أفضل من تحقق واستجابة دعاؤه.

أن يقوم العبد بإظهار ضعفه، ويقوم بالتذلل إلى الله عز وجل، ويتضرع له ويلح في دعاؤه كثيرًا ولا يمل أبدًا من طلب ما يتمنى من الله مع وجود ثقة وإيمان في تحقيق ذلك.. فذلك شيء عظيم وثوابه عند الله سبحانه وتعالى كبير.

اللهُمَّ إنَا نسألك باسمك الأعظم الأعزّ الأجلّ الأكرم الَّذِي إِذَا دُعيت به أجبت، وإِذَا سُئلت به أعطيت، اللهم يا فارج الهم يا كاشف الغم، اللهم يا سامع الصوت يا سابق الفوت، اللهم يا رحمن يا رحيم يا رحمن الدنيا والآخرة ارحمنا رحمة تغننا عن رحمة من سواك.

يوجد الكثير من الأدلة التي تؤكد على أن الأدعية تكون مستجابة ولها مهما بلغت صعوبتها أو كانت مستحيلة، فقد ورد الكثير في السنة النبوية والقرآن الكريم ما يثبت ذلك.

لا يفوتك أيضًا: دعاء ظهور النتيجة مستجاب أدعية النجاح

أدعية مستجابة قصيرة أخرى

أدعية مستجابة

هناك أدعية قصيرة مستجابة يمكنك حفظها واستخدامها عندما تريد الدعاء بشيء ما ولا تعرف بماذا تدعوا، فالدعاء مهما كان قصيرًا فهو مستجابًا، لا بد أن يتوفر به الإيمان بالله والثقة به، وأن يكون من القلب، وخالصًا لله سبحانه وتعالى.

اللّهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي فيها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، واجعل الموت راحة لنا من كل شر.

من الأشياء التي تؤكد على تحقيق الدعاء وأثره على العبد في تغيير مجرى حياته قصة سيدنا يونس عليه السلام، إذ نادى ربه وهو في بطن الحوت قائلًا “لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين” فأخرجه الله من بطن الحوت سالما معافى دون أي خدش.

اللّهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن، اللّهم اجعلنا لكتابك من التّالين، ولك به من العاملين، وبالأعمال مخلصين وبالقسط قائمين، وعن النار مزحزحين، وبالجنات منعمين وإلى وجهك ناظرين.

أيضًا من الأدلة التي تؤكد على أن الدعاء يصنع المعجزات، هو دعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام وهو في وسط النار، وكان واثقًا تمامًا من قدرة الله عز وجل على إنقاذه من هذا الجحيم.

فقال الله للنار كوني بردًا وسلامًا على إبراهيم، وخرج سيدنًا إبراهيم من النار سالمًا.

اللّهم أحيينا مستورين، وأمتنا مستورين، وابعثنا مستورين، وأكرمنا بلقائك مستورين، اللّهم استرنا فوق الأرض، واسترنا تحت الأرض، واسترنا يوم العرض عليك يا الله.

دعاء مستجاب للمريض

هناك أدعية مستجابة للمريض يمكن اللجوء لها في وقت المرض.

قد أوصانا نبي الله صلى الله عليه وسلم ب الدعاء والتضرع إلى الله عز وجل واللجوء له خاصةً في أضعف حالاتنا وهي المرض، فالإنسان يجب أن يتقرب من الله ويتذلل له في كل وقت ليستجيب لدعائه أو يعفوا عن ذنبه أو يخفف عنه المرض.

هناك الكثير من الناس التي يصيبها مرض ما تكون ساخطة على حالها ويصيبها حالة من اليأس، وهناك من يبتلى يصبر ويحتسب ويتقرب من الله ويطلب منه الشفاء.

أعوذُ باللهِ وقدرتِه مِن شرِّ ما أجِدُ وأُحاذِرُ.. أَذْهِبِ البَاسَ، رَبَّ النَّاسِ، وَاشْفِ أَنْتَ الشَّافِي، لا شِفَاءَ إلَّا شِفَاؤُكَ، شِفَاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا.. بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولَا في السَّماءِ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ.. لا بَأْسَ، طَهُورٌ إنْ شَاءَ اللَّهُ

فيعتبر الدعاء من أجمل وأفضل العبادات التي يلجأ لها العبد في كل وقت وحين، أي في وقت المصائب والضرر والمرض وفي وقت الفرح والسعادة والنجاح والصحة والتعافي.

بسم الله أرقي نفسي من كلّ شيء يؤذيني، ومن شر كلّ نفس أو عين حاسد، بسم الله أرقي نفسي الله يشفيني، ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا حول ولا قوة إلّا بالله، أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ويشفي مرضى المسلمين.

فهناك أدعية مستجابة كثيرة للشفاء من المرض يمكن أن نرددها بشكل مستمر إلى أن نشفى من المرض ويعفو الله عنا عاجلًا أم آجلًا.

حيث إن الدعاء في هذ الأوقات من الأشياء المستحبة التي يجب فعلها في وقت المرض، حيث إن العبد يكون لا حول له ولا قوة، فلا يلجأ إلا إلى الله سبحانه وتعالى.

أدعية مستجابة أخرى للمريض

المريض دائمًا ما يكون محتاجًا للدعم النفسي الذي يضعه في حالة نفسية جيدة، تمكنه من التخلص من كل ما يشعر بهمن طاقة سلبية تحزنه، فيقال إن دعوة 40 شخصًا غريبًا تكون مستجابة.

ربنا الله الذي في السماء، تقدّس اسمك، أمرك في السماء والأرض، كما رحمتك في السماء، اجعل رحمتك في الأرض، اغفر لنا خطايانا، أنت رب الطيبين، أنزل رحمة من رحمتك، وشفاءً من شفائك على هذا الوجع فيبرأ.

عسى أن يكون الإلحاح في الدعاء وطلبه من الله عز وجل مستجابًا، وقد كون الدعاء هو سبب الشفاء من المرض، كما أنه يمكن أن تكون زيارة المريض والدعاء له من أسباب شفاؤه والتخفيف عنه.

إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا رب العالمين، اللهم إنّي أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

قد جعل الله عز وجل المرض من الابتلاءات التي يبتلى بها عبده في الدنيا، كذلك أمرنا الله عز وجل دعاء الله باستمرار ليخفف عنا آلامنا ويكشف عنا الضرر ويشفينا شفاءً لا يغادر سقمًا.

أدعية مستجابة للشفاء من الأمراض

قد يكون فضل الدعاء للمريض عظيمًا عند الله، فالدعاء والأذكار في وقت المرض والمصائب والشدائد العظيمة، لهم مفعول السحر في المساعدة على التخلص من هذا الابتلاء، فلا يجب أن نذكر الله في وقت سعادتنا فقط، بل في وقت لمصائب أيضًا.

يا مُفرّج الكرب يا مُجيب دعوة المُضطرين، اللهم ألبس كل مريض ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجل يا أرحم الراحمين، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم اشفه، اللهم آمين.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء، أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل، وألّا تدع فينا جرحًا إلّا داويته، ولا ألمًا إلا سكنته، ولا مرضًا إلا أشفيته.

لا يجب أن ندعو لأنفسنا فقط، فالدعاء لأحبائنا مهم جدًا ويستمع له الله في كل وقت ويكتب به ثواب لنا، فيجب أن ندعو لأحبائنا بظهر الغيب إذا كانوا بحاجة لذلك.

فيقال إنه عندما يدعوا الإنسان لأخيه بظهر الغيب أي وهو غير موجود معه ولا يسمع دعاؤه له، فإن الملائكة تؤمن على دعاؤه.

اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وبصفاتك العلا وبرحمتك التي وسعت كلّ شيء، أن تمنّ علينا بالشفاء العاجل، وألّا تدع فينا جرحًا إلّا داويته، ولا ألمًا إلا سكنته، ولا مرضًا إلا شفتيه، وألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجل، وشافِنا وعافِنا واعف عنا، واشملنا بعطفك ومغفرتك، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

فقد حثنا نبي الله صلى الله عليه وسلم أن نزور المريض وندعو له بظهر الغيب أن يشفيه الله ويعافيه من المرض ويخلصه من الأسقام التي يشعر بها، فهذه الأمور تقوم بالتقريب بين المسلمين والتآلف بينهم.

اللهم ألبسنا ثوب الصحة والعافية عاجلًا غير آجل، وشافِنا وعافِنا واعف عنا، واشملنا بعطفك ومغفرتك، وتولّنا برحمتك يا أرحم الراحمين.

لا يفوتك أيضًا: دعاء للمريضة بالشفاء مكتوب افضل 50 دعاء للمريضة 

أدعية مستجابة للسعادة

يوجد أدعية مستجابة كثيرة للسعادة لشخص تحبه، فهي تعتبر من أجمل الهدايا التي يمكن أن تقدم لشخصًا ما، حيث إنه يمكن أن يعود على صاحبه بالمنافع العديدة.

اللهم إني أسألك من الخير كله: عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشر كله: عاجله وآجله، ما علمت منه وما لم أعلم. اللهم إني أسألك من خير ما سألك عبدك ونبيك، وأعوذ بك من شر ما استعاذ منه عبدك ونبيك. اللهم إني أسألك الجنة وما قرب إليها من قول أو عمل، وأسألك أن تجعل كل قضاء قضيته لي خيرًا.

الكثير من الناس يحتاج إلى الدعاء المستجاب من الآخرين الذين يدعون لهم بالخير والسعادة، كما أن الشعور بالحزن يعتبر من أصعب ما قد يمر به الإنسان، لذا فيجب أن ندعو لمن لهم بالشعور بالسعادة، والتخلص من الحزن.

اللهم مثلما أضأت الكون بنور الشمس في هذا اليوم، أضئ قلبه بنور حبك لا ينطفئ وارزقه الرزق الدائم الذي لا ينقطع وصحة يستخدمها في طاعتك وأن تحبه وحبب فيه خلقك وعبادك، يهنئك الله بقبولها ويسكنه الجنة مع الرسول وأن يجعل أيامك فاتحة لبهجة لا تزول.

فحينما يكون الإنسان حزينًا، يمكن للدعاء أن يخلصه من كل ما يشعره بالحزن، وذلك ليفرج الله عنه حزنه ويشعره بالفرج ويزيح عنه همه ويفرج كربه.

“اللهم ثبت له يقينه وارزقه حلال يكفيه اللهم أبعد كل شيء يؤذيه عنه ولا تحوجه لأي طبيب يداويه، اللهم أسألك أن تستره على وجه الأرض وأن ترحمه في بطن الأرض وأن تغفر له في يوم العرض”.

إن الأدعية المستجابة هي الأدعية التي تخرج من قلب العبد إلى ربه، فالدعاء له فضل عظيم على صاحبه ويمكن الدعاء واللجوء إلى الله في كل الأشياء.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *