التخطي إلى المحتوى

إن قراءة بحث عن الفنانة جاذبية سرى واهم اعمالها  قد يلهمك في حياتك مستقبلًا؛ فهي أحد أهم الفنانات التشكيليات في مصر، ولها العديد من الأعمال المتميزة والرائعة التي ليس لها نظير، وهذا نظرًا لكونها قدمت فن خارج عن المألوف في الحقبة الزمنية التي عاشت فيها.

رغم أنه ليس الجميع يعرف عن أعمالها الجميلة، إلا أنه ليس هناك أي فنان تشكيلي مصري لا يعرف من هي جاذبية سري.. ونحن في موضوعنا هذا من خلال موقع شملول .

بحث عن جاذبية سري

إن عمل بحث عن جاذبية سري من الأشياء المهمة جدًا، فهي شخصية ثرية للغاية.. ولديها حياة حافلة بالإنجازات والأعمال والإسهامات العظيمة، ولهذا كان من المهم أن نقدم لكم دراسة بحثية عن جاذبية سري، تفيد كل المهتمين بها وبالفن التشكيلي بوجه عام.

لا يفوتك أيضًا: ما هي خصائص الفن الحديث

عناصر بحث عن جاذبية سري الفنانة التشكيلية

  • مقدمة بحث عن جاذبية سري.
  • أهم المعلومات عن جاذبية سري.
  • نشأة الفنانة جاذبية سري.
  • أهم ما ميز أعمال جاذبية سري.
  • أول تراجع في فن جاذبية سري.
  • أسباب اختفاء الأشكال التشخيصية في فن جاذبية سري.
  • أهم أعمال الفنانة جاذبية سري.
  • أعمال جاذبية سري الفنية بين 1951 إلى 1956.
  • بين 1956 إلى 1960.
  • أعمالها الفنية بين 1960 إلى 1970.
  • أعمال جاذبية سري الفنية بين 1970 إلى 1975.
  • بين 1975 إلى 1979.
  • أعمال جاذبية سري الفنية بعد
  • المعارض الفنية التي شاركت فيها جاذبية.
  • الجوائز التي حصلت عليها الفنانة المصرية جاذبية.
  • المنح التي حصلت عليها جاذبية سري.
  • الفن التشكيلي وتأثيره عليها.
  • الموسوعات التي ذكرت اسم الفنانة جاذبية.
  • مقتنيات جاذبية سري.
  • المقتنيات الخاصة لأعمال جاذبية سري.
  • خاتمة بحث عن جاذبية سري.

مقدمة بحث عن جاذبية سري

ولدت الفنانة التشكيلية جاذبية سري في الحادي عشر من أكتوبر سنة 1925.. وهي من مواليد القاهرة.. ونشأت في عائلة من الطبقة الأرستقراطية خلال الحقبة الناصرية.. وتبلغ الآن من العمر 96 عام، وقد حصلت جاذبية على دبلوم في الفنون الجميلة سنة 1948.. ومن بعدها دبلوم في التربية الفنية عام 1949، وسنتطرق في بحثنا عن الفنانة جاذبية لحياتها بالكامل.

أهم المعلومات عن جاذبية سري

تعتبر الفنانة جاذبية سري من أفضل الفنانات المصريات وعلى مستوى العالم العربي، وقد استطاعت أن تصل إلى الشهرة في فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.. وقد تمكنت من خلال أعمالها التعامل لمدة ستين عامًا في التفاعل مع التحولات والتغيرات في المناخ الثقافي المصري، والمناخ السياسي والاجتماعي والفني.. لهذا حظيت لوحاتها باهتمام كبير.

قامت بعدها السيدة جاذبية سري بعمل دراسات عليا في التصوير في فرنسا وتحديدًا في العاصمة باريس، وقامت بعمل دراسات عليا في إيطاليا وتحديدًا في العاصمة روما حول فن التصوير.. وبهذا أصبحت من أكبر المصورين في العالم العربي.. وانتهت أخيرًا من دراسة التصوير في جامعة لندن في كلية ميلد سنة 1955.

إن الفنانة التشكيلية جاذبية استطاعت أن تحظى باهتمام كبير من قبل الجمهور والوسط الفني في مصر والعالم العربي، حيث تميزت لوحاتها بالتعبير عن ثقافات متعددة خاصة في مصر.

كما استطاعت أن تجعل الألوان التي تضعها في لوحاتها تعبر عن الفكرة المقصودة في اللوحة.. على الرغم من أن الفترة التي أنتجت فيها فنها كانت تعاني من اضطراب فني كبير.

قد استطاعت جاذبية أن تثبت لنفسها ولمصر وللوطن العربي، وأصبحت عضو في نقابة الفنانين منذ سنة.. هذا فضلًا عن كونها عضو في جماعة الفن الحديث ومجلس النقابة منذ 1979.. وقد ظلت فيها لمدة 4 سنوات، ومن بعدها أصبحت عضوًا في جمعية محبي الفنون الجميلة في العاصمة المصرية القاهرة، وفيما يلي سنقدم لكم أشهر عضوياتها:

  • عضوة في جمعية فناني وكالة الغوري.
  • عضو جمعية محبي الفنون الجميلة.
  • عضوة بالجمعية الدولية لنقاد الفن الأيكا في باريس.
  • عضو في لجنة الفنون التشكيلية.
  • عضو في جماعة الكتاب والفنانين.

نشأة الفنانة جاذبية سري

ولدت الفنانة التشكيلية جاذبية لعائلة غنية من طبقة أرستقراطية.. وبدأت مساهماتها الفنية بالظهور خلال الفترة التي قامت فيها حركة الضباط الأحرار في مصر، فبعدما تخرجت من المعهد العالي للتربية الفنية للمعلمات والذي يعتبر حاليًا كلية التربية الفنية جامعة حلوان عام 1950.. حصلت بعدها على عدة منح دراسية.. مما سمح لها بالسفر خارج مصر للتعلم.

كانت جاذبية تعيش منذ الصغر في بيت أهلها في المنيل ومن بعدها انتقلت إلى منزل جدتها في منطقة تسمى الحلمية لتعيش في وسط عائلة مليئة بالفن والثراء الإبداعي، وتقابل صديق عمها وهو الرسام الفنان أحمد صبري لترى الفن يتدفق من كل مكان حولها.. كما أثر فيها كثيرًا عمها الذي هوى تقليد اللوحات الفنية.. مما جعلها تعشق الفن.

أتمت دراستها العليا مع مارسيل جرومير في باريس عام 1950، وقد واصلت عمل دراسات أخرى إضافية في الأكاديمية المصرية في روما عام 1952.. وبعدها التحقت بكلية ميلد في لندن عام 1953.. وقد دعمت الحكومة المصرية أعمالها الفنية، وشجعتها على ما تقدمه من فن عظيم ورائع يعبر عن الهوية المصرية.

عملت الفنانة جاذبية في إحدى المدارس كمعلمة تربية فنية في مدارس المعلمات العليا.. ومن بعدها عملت في مدرسة ثانوية فنية.. ثم انتقلت لمدرسة في المعهد الخاص بمنطقة المنيل، وبعدها المعهد الفرنسي في القصر العيني، ومن بعدها قامت بالتدريس في كلية التربية الفنية في جامعة حلوان.. بهذا نجد أن نشأتها الفنية كفنانة ومعلومة كانت مزدهرة.

قد ساعدتها خبرتها العلمية والفنية وتدريسها للكثير من محبي الفن في أن تُعرف بين الأوساط الفنية، وأن تغذي أفقها العاشق للفن بشكل كبير.. فقد كانت خبراتها التدريسية والفنية واسعة.

لا يفوتك أيضًا: بحث عن فن النوتان كامل مع التصاميم

أهم ما ميز أعمال جاذبية سري

في الموضوع البحثي عن جاذبية سري نجد أن أهم ما يميز لوحات جاذبية هي أنها تعبر عن نساء قويات ملهمات، كما أنها لم تحصرهن على طبقة معينة، بل اشتمل العنصر النسائي في لوحاتها على كافة الطبقات الاجتماعية في مصر.

قد أكدت من خلال هذا الاختلاف والتنوع أن المرأة الواحدة المنفردة المجهولة لا يمكنها أن تعبر عن مصر وهويتها.

أشارت أن تعدد النساء واختلافهن.. هو ما يعبر عن مصر ويتولى مسؤولية تمثيل الهوية المصرية، وأن ما يضفي علامة فارقة على ملامح جمهورية مصر العربية بالطابع الجديد، هو اختلاف النساء.. وبالفعل فقد جسدت أعمالها رؤيتها الخاصة.. ووجهت النظر المميزة هذه، واستطاعت أن تلون أعمالها بألوان حيوية وتحدد باللون الأسود تحديد قوي وبسيط.

كانت هذه الفترة هي فترة بروز فنها وازدهاره، فقد استطاعت في تلك الفترة أن تكون اسمها وتثبت فنها للجميع.

أول تراجع في فن جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر مراحل إخفاقها، حيث تضاءلت أعمال جاذبية المميزة بعد مرور فترة الخمسينات والستينات حتى وصلت للاختفاء التام سنة 1967.

وقد اقتصرت لوحاتها على تمثيل بعض الشخصيات المصرية، وأصبح فنها يركز على التجريد أكثر من أي شيء آخر.. وازداد اهتمامها بالخط واللون غير التشكيليين.. هذا التراجع الذي حدث لها كان بسبب خيبة أملها التي تزايدت مع الوقت.

حيث ضاق بها ذرعًا تجاه الحكومة المصرية في عام 1959، حيث أنها قامت بإيقافها عن أعمالها وفنها لبضع أيام، وقامت بسجن زوجها ثلاث سنوات بتهمة نشاطه هو وهي الشيوعي، فعلى الرغم من كونها تعتز بتلك التجربة التي مرت بها، إلا أن مسألة سجن زوجها قد أسدت إليها ضربة قاسية للغاية.. جعلتها تفقد إيمانها بالحكومة الناصرية.

حصلت بعهد تلك الأزمة على منحة للانضمام إلى مؤسسة هانتين تون هارتفورد في حي بالسيدس في كاليفورنيا.. وهي من المؤسسات الهامة التي تملك واحة كبيرة من الفنانين في جبال سانتا مونيكا.. وعلى الرغم من كونها سافرت للدراسة في كثير من البلدان إلا أن تلك المرة هي المرة التي أحدثت لها فارق كبير، لأنها للمرة الأولى تدرس في الولايات المتحدة.

كانت هذا التجربة بمثابة حدث فارق في نفس جاذبية سري.. حيث أنها سمحت لها بأن تكتشف أكثر عن نفسها وتركت أثر كبير في ممارستها الفنية.. فعلى الرغم من كونها رسمت بأسلوبها التشخيصي بصورة رئيسية.. إلا أنها عندما خاضت تلك التجربة أتاحت لها التعرف على الأسلوب الأمريكي في التعبير التجريدي.

أسباب اختفاء الأشكال التشخيصية في فن جاذبية سري.

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر أسباب اختفاء الأشكال التشخيصية في فنها.

قد اختفت بصورة مفاجئة وغير متوقعة من قبل الفنانين الأشكال التشخيصية من أعمال جاذبية سري في عام 1967.. وقد فسر بعض المتخصصين ذلك مثل الفنانة جيسيكا وينجر بأحداث حرب..1967 وما خلفته من صدمة نفسية لدى الفنانة.. وقد أشاروا أن لوحتها في نفس العام كانت تسمى حزن.. وهي موجود في متحف الفن المصري الحديث في القاهرة كعمل انتقالي.

يظهر العمل في شكل ذاتي لرأي يطفو في منظر تجريدي من الطبيعة.. حيث يملأه نيران كما يتضح في هرم الخلفية في لوحتها، وقد كان شعورها بالخوف يتزايد من الحكومة المصرية وتشعر كثيرًا بالقلق فضلًا عن تجربتها في مؤسسة هارتفورد أحد أسباب ذلك التحول الكبير.

قد رسمت جاذبية سري خلال فترة السبعينات مناظر مدنية تجريدية مع شبكات بتركيبات معقدة تستحضر الأفق الحضري بصورة بسيطة.. وقد كان هذه أولى محاولاتها وتطبيقاتها بالشكل واللون.

أهم أعمال الفنانة جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر أهم أعمالها.

إن النجمة جاذبية تعتبر أحد المبدعات في مصر في مجال الفن التشكيلي، حيث أنها من الرواد في تاريخ الفن المعاصر، حيث أنها تمكنت من التعبير عن كل كما يحيط بها في المجتمع في فنها.. وقد استوحت واستلهمت من البيئة والهوية المصرية ما شكلت به فنها المميز الخلاب.. وقد كانت أعمالها تتميز بطابع خاص مبتكر مستخدمة فيه أسلوب حديث.

استطاعت كذلك أن تركز على العنصر النسائي في فنها الأمر الذي كان يلقى كثير من الإغفال والتجاهل في كثير من أعمال الفنانين الآخرين في تلك الفترة في مصر، لأنها ترى أن الفن يتجاوز حدود الجنس ولا يضعه في حساباته.

ن تل

قد كان لها العديد من الأعمال المتنوعة.. التي جعلت كل فترة من فترات مسيرتها الفنية تتميز بطابع خلاب خاص، وفيما يلي سنذكر أعمالها الفنية في مراحل مختلفة.

أعمال جاذبية سري الفنية بين 1951 إلى 1956

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر المراحل المختلفة لأعمالها، وقد كانت أولى تجارب جاذبية الفنية في تلك الفترة هي تصوير أفراد مصريين من ذوي الملامح المصرية البارزة.. والعادات والتقاليد المعبرة عن الهوية المصرية، والسلوكيات المنفردة.. فقد كانت لوحاتها مترعة بالتفاصيل والزخارف المتمثلة في الخطوط.. التي هي أساس الرسم.

سميت هذه المرحلة من مراحل فنها بالواقعية الزخرفية، لأنها كانت مهتمة بما عليه الأفراد في الواقع، وأنشطتهم حتى البسيط منها، وقد مالت إلى تسطيح العالم الذي تقوم بتصويره، وملء السطح بالتفاصيل والزخارف.. مما جعل لوحاتها تتسم بالحيوية والبساطة، فعلى سبيل المثال كانت تهتم بنشر الغسيل في لوحاتها، ورسم وتزيين النساء.. وبتصوير الأمومة.

أعمال جاذبية سري الفنية بين 1956 إلى 1960

بحث عن جاذبية سري

تعتبر هذه الفترة في مسيرة الفنانة جاذبية الفنية من فترات التحول.. حيث تحولت فيها بفنها من الواقعية الزخرفية إلى الواقعية التعبيرية، وتحولت العناصر التي تتميز بها الأبنية التجريدية داخل السطح.. حيث أصبح السطح فيها ينقسم لمساحات هندسية، وكانت أعمالها عبارة عن أشكال من الألعاب الشعبية.. على سبيل المثال المراجيح والحجلة.. وما إلى ذلك.

يطلق على هذه المرحلة من فنها اسم “الواقعية التعبيرية“.. أو مرحلة التحول من السكون إلى الحركة، إذ أن المفردات فيها تقسم السطح إلى مساحات هندسية، حيث التشخيص والتجريد والأشكال الثابتة، وفي الوقت ذاته تبدو وكأنها متداخلة مع بعضها البعض.. ومتداخلة مع الأفراد في صورة متحركة.

أعمال جاذبية سري الفنية بين 1960 إلى 1970

تعتبر هذه الفترة من أهم مراحل الفنانة جاذبية الفنية، حيث استطاعت فيها أن تبني لها رؤية خاصة.. وتمكنت من خلال استلهام أسرار كثيرة من بيوت الناس في المدينة التي تعبر عن أسرارهم وأسلوب حياتهم.. أن تبني وجهة النظر هذه، وتمكن من جعل تلك المرحلة في مسيرتها الفنية أن تكون مزج بين التكعيب والتجريد وعلاقتها بالطبيعة بتصوير الأشياء حولها.

أطلق على هذه الفترة في فنها “بيوت” فهي فترة خصبة مليئة بالبيوت والتفاصيل وثرية بالرمز، وقد مكنتها من تجسيد الحب والأمل والحنان والأم في لوحاتها.. وصورت فيها النيل والبيوت والمراكب في فترة الستينات.

أعمال جاذبية سري الفنية بين 1970 إلى 1975

إن تلك الفترة في حياة جاذبية الفنية تتميز بكونها نتاج التغيرات الجديدة.. إذ أن الأمر فيها تحول إلى تصوير الصحراء ونقل الكثير من الهيئات والأشكال المختلفة في فنها، ونقلها للعديد من الأجسام الآدمية..

وكذلك الهندسية، والمكعبات والمربعات والمثلثات، وبالتالي يمكننا القول إذًا أنها انتقلت من كثرة التفاصيل وكثافتها إلى المزيد من البساطة والأتساع واللمسات المختلفة.

أطلق على تلك الفترة الفنية لها اسم “صحراء” لأن تميزت بالرحابة والاحتواء.. والتبسيط الشديد للأشكال.. مع وجود لمسات مملوءة بالحيوية والحركة والتداخل والتراكيب، وقد كانت مزيج بين الناس والبيوت، ومن بعدها انتقلت لمرحلة أخرى أكثر عمقًا في ذلك.. وهي المرحلة التي سنذكرها فيما يلي.

أعمال جاذبية سري الفنية بين 1975 إلى 1979

دفعت جاذبية تجربتها مع تجسيد الصحراء مسيرتها الفنية إلى مزيد من التطور، حيث اتضحت في تلك الفترة طبيعية الحوار الذي جسدته بين العضوية والتشخيصية والتجريد الهندسي الذي تؤخذ مفرداته من البيئات الواسعة.. ويطلق على تلك الفترة “الجمع والبلورة”.. وهي من المراحل الحديثة المتفردة بالعطاء وبلورة النتائج التي استخلصتها من تجاربها.

كما تميزت لوحاتها في تلك الفترة بالتفرد.. وانصهار الأشخاص مع الصحراء والبيوت.

أعمال جاذبية سري الفنية بعد سنة 1979

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر آخر مرحلة قديمة وصلت لها، وتعتبر تلك الفترة من أحدث المراحل لجاذبية سري.. وقد جمعت فيها تجاربها وما سبق من أعمالها المميزة.. وقامت فيها بتحويل الأشخاص إلى بيوت والعكس، وعملت على انصهار الصحراء مع المنازل، وأصبح الخط في لوحاتها مملوء بالحركة والحيوية والنشاط.. وحرارة الرسم.

معارض فنية شاركت فيها جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر المعارض الفنية التي شاركت فيها، فقد شاركت الفنانة جاذبية سري بالعديد من أعمالها في معارض خاصة ومعارض اجتماعية في الكثير من المناطق في مصر.. وفي العديد من الدول الأخرى.. ومن أهم المعارض التي شاركت فيها بلوحاتها ما يلي:

  • متحف الفن الحديث.
  • أتيليه القاهرة.
  • صالون الفنون الجميلة.
  • متحف المانسترلي.
  • قاعة المعهد الألماني الثقافي.
  • جاليري لا باليت بلو في فرنسا-باريس.
  • جاليري مركز الفنون في العاصمة الكندية مونتريال.
  • قاعة جماعة الفن الحديث.
  • جاليري مجمع الفنون التابع لوزارة الثقافة.
  • جاليري سلطان في دولة الكويت سنة 1984.
  • جاليري مشربية القاهرة سنة 1989.
  • المعهد الثقافي الألماني بجوته عام 1970.
  • قاعة اخناتون في مجمع الفنون بوزارة الثقافة في القاهرة عام 1994.
  • معرض عشر رسومات مصرية خلال نصف قرن، في صالة الاتحاد العربي الاشتراكي في القاهرة.
  • معرض جامعة لندن، المعروف بجاليري نيو بر لنجتن.
  • معرض جامعة الفن الحديث في القاهرة والإسكندرية.
  • معرض سجل.. قرن من الفن الحديث، في العاصمة القطرية الدوحة عام 2010.
  • معرض القرن القصير، حركات الاستقلال والتحرر في أفريقيا عام 1945 وعام 1994 في العاصمة الألمانية ميونخ، وفي شيكاغو ونيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • معرض مهرجان بغداد العالمي للفن التشكيلي في العراق.
  • المعرض الأفريقي للفنون، في مدينة لاغوس في نيجيريا.
  • معرض الفنون التشكيلية للمهرجان الأول للفنون الأفريقية في العاصمة الجزائرية.
  • كما شاركت في معرض ساو باولو في دولة البرازيل.

جوائز حصلت عليها الفنانة جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر أن نذكر الجوائز التي حصلت عليها كلها، حيث تعتبر الفنانة المصرية جاذبية من أكثر الفنانات اللاتي تم تكريمهن، وحصلت على الكثير من الجوائز ومن أهم هذه الجوائز ما يلي:

  • حصلت على جائزة دار الأوبرا لتصميم رباعية نسجيات في القاهرة.
  • حصلت على جائزة الدولة التقديرية من مصر.
  • حصلت على جائزة الدولة التشجيعية للتصوير.
  • حصلت على وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى من مصر.
  • الجائزة الرابعة الكبرى للفن العالمي المعاصر في موناكو في فرنسا.
  • حصلت على الجائزة الأولى في الرسم من القسم المصري في بنيالي في الإسكندرية.
  • حصلت على الجائزة الأولى بصالون القاهرة في الرسم من جمعية محبي الفنون الجميلة في مصر.
  • حصلت على جائزة حفر في بنيالي في الإسكندرية.
  • حصلت على الجائزة الشرفية لمسابقة الإنتاج الفني في القاهرة.
  • حصلت على الجائزة الشرفية عن الرسم بألوان الزيت من القسم المصري بنيالي في مدينة البندقية في إيطاليا.

منح حصلت عليها جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر المنح التي تلقتها الفنانة المصرية جاذبية سري، حيث أنها قد حصلت جاذبية على العديد من المنح ومن أهم هذه المنح ما يلي:

  • زمالة فولبرايت وقد كانت بدعم من المتحف الوطني للنساء في واشنطن.
  • حصلت على دعوة من هيئة التبادل الثقافي الألماني في العاصمة الألمانية برلين.
  • حصلت على زمالة من مؤسسة هانتينغتون هارتفورد في لوس أنجلوس في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • حصلت على منحة تفرغ الفنانين التشكيلين من قبل وزارة الثقافة في مصر.

الفن التشكيلي وتأثيره على جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر مدى تأثير الفن التشكيلي على بطلة بحث عن الرسامة جاذبية سري، حيث إن الفن التشكيلي يختلف من رؤية شخص إلى آخر، وحسب قدرات كل شخص على التذوق الفني له، كما أنه يعتبر اللغة التي يستخدمها الشخص كي يعبر بها عما يجول في خاطره، ولهذا كان لا بد أن يكون ذلك جزء من بحث عن جاذبية سري.

كذلك الفن التشكيلي يعبر عما يدور داخل الآخرين الذين لا يستطيعون التعبير عن هذا بصورة واضحة، كما أنه من المهارات التي تستخدم من اجل صنع عمل له قيمة جمالية.

لهذا نجد أن الفنون التشكيلية تمثل محاكاة أو حدس أو خبرة أو حرفة تنقل الفرد من عالمه الواقعي إلى عالم مترع بالإبداع والخيال وتصوير ما لا يمكن تخيله، وهذا الكلام هو ما أكدت عليه الفنانة المتميزة جاذبية سري.. حيث أنها عبرت عن مدى تأثير الفن التشكيلي عليها، وكيف أنه جعلها تحي بشاعرية وجمالها.. وتدمج ما بين الواقع والخيال والجمال.

أصبحت جاذبية أول امرأة وفنانة مصرية وعربية يتم عرض أعمالها في متحف المتروبوليتان في نيويورك في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد أصبح هذا المتحف هو الذي يعرض مقتنياتها المهمة فيما بعد.. إذ كانت تمثل في أسلوبها مرحلة تسمى الواقعية المزخرفة، وجسدت التكعيب والتجريد.. وبفضل تميزها استطاعت أن تنجز فنون مبسطة وقيمة.

قد قدمت كل ما هو خارج عن المألوف بفضل دراستها أكثر لأنواع متعددة من الفنون التشكيلية.. والمنح التي حصلت عليها، وهو ما جعل لها أسلوب متفرد وحديث، تمكنت من خلاله أن تلفت الأضواء إليها، واكتسحت مجال الفن التشكيلي مع مرور الوقت، وهو ما جلب لها الشهرة.. وكان حافزًا لها لتطور من نفسها أكثر وأكثر، ولهذا صممنا بحث عن جاذبية سري.

الموسوعات التي ذكرت اسم الفنانة جاذبية

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر الموسوعات التي قامت بذكرها، حيث إن الموسوعات العلمية لا تضطلع بذكر الشخصيات الفنية إلا المهمة منها والمتميزة، وتعبر الفنانة جاذبية من الشخصيات القليلة التي تشرفت بذكرها الكثير جدًا من الموسوعات، سواء على المستوى المحلي أو العالمي، وتم عمل أوراق بحثية عن جاذبية سري بلغات مختلفة.

قد كان هذا سبب من أسباب بروزها في المجال الفني، وحصولها على مكانة متميزة وسط العديد من الفنانين اللامعين على مستوى بلدهم والعالم.

  • ذكرها الدكتور إميه أزار في التصوير الحديث في مصر باللغة الفرنسية، عام 1960.
  • ذكرها الدكتور نعيم عطية في موسوعة العين العاشقة للهيئة العامة للكتاب بالقاهرة عام 1976.
  • ذكرت في موسوعة انسكلوبيديا الفن روبير/ باريس عام 1976.
  • ذكرت في القاموس الدولي البيو جرافي التابع للمركز الدولي البيو جرافي في مجلد كامبريدج 17، في إنجلترا.
  • ذكرت في موسوعة من هي النسائية التابعة للمركز الدولي البيو جرافي في كامبريدج في إنجلترا 1981.
  • ذكرت في فيلم تليفزيوني مصري عام 1982 تحت عنوان نساء ناجحات.
  • ذكرت كذلك في أفلام للتليفزيون المصري والعربي تحت اسم الحياة الفنية لجاذبية سري، في عام 1982.
  • تم إصدار كتاب من الهيئة الهام للاستعلامات الخاص بوزارة الإعلام باسمها وذلك سنة 1984.
  • تم عمل شريط ذكريات لها في برنامج مصري تليفزيوني عام 1987.
  • ذكرت في موسوعة من هو في العالم العربي.. في إنجلترا عام 1988.
  • ذكرت كذلك في الموسوعة القومية للشخصيات المصرية، التي تم إصدارها من الهيئة العامة للاستعلامات التابعة لوزارة الإعلام سنة 1989.
  • نشرت بعض المطبوعات عنها في السويد وفي الاتحاد السوفيتي، وفي الصين الشعبية.
  • تم عمل فيلم تسجيلي عنها تابع للمركز القومي للأفلام التسجيلية في مصر، تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية سنة 1992.
  • ذكرها مختار العطار في طبعة رواد الفن وطليعة التنوير في مصر، تحت رعاية الهيئة المصرية للكتاب وبالتعاون مع الجمعية المصرية لنقاد الفن التشكيلي، في القاهرة عام 1996.
  • ذكرت كذلك في كتاب التوجه الاجتماعي للفنان المعاصر المصري، تحت رعاية الهيئة المجلس الأعلى للثقافة عام 1998، التي كتبها عز الدين نجيب.
  • تم نشر كتاب عن الرسامة جاذبية سري أعمال واسهامات الفنية عن طريق قسم النشر بالجامعة الأمريكية في القاهرة سنة 2009.

مقتنيات جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر المقتنيات التي أخذت من أعمال جاذبية سري، حيث يوجد الكثير من المقتنيات التي تم الاحتفاظ بها في أماكن متنوعة من العالم.. وقد قررنا في البحث عن جاذبية سري أن نذكرها، ومنها ما يلي:

  • مقتنيات في متحف الفن المصري الحديث في القاهرة.
  • مقتنيات في متحف الفن الحديث في الإسكندرية.
  • مقتنيات في متحف جاذبية سري في مركز الفن بالشونة وفي العجمي بالإسكندرية.
  • مقتنيات في متحف الفن الحي بتونس.
  • مقتنيات في متحف الفنون والعلوم بايفانسيل، بإنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • مقتنيات في البنك الأهلي المصري في القاهرة.
  • مقتنيات في مجموعة الفنون الجميلة والتربية الفنية في فرع القاهرة وفرع المنيا وفرع الإسكندرية.
  • مقتنيات في وزارة الخارجية المصرية وسفاراتها في الخارج.
  • مقتنيات في الأكاديمية المصرية في العاصمة الإيطالية روما.
  • مقتنيات في متحف فنسنت برايس الفني في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة الأمريكية.
  • مقتنيات في متحف جوزيف في دول عدم الانحياز في بلجراد في يوغوسلافيا.
  • مقتنيات في المتحف الوطني لفنون المرأة في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية.
  • مقتنيات في معهد العالم العربي في العاصمة الفرنسية باريس.
  • مقتنيات في دار الأوبرا المصرية.
  • مقتنيات في متحف الفنون والعلوم بايفانسيل.
  • مقتنيات في متحف العالم العربي في باريس في فرنسا.
  • مقتنيات في الجامعة الأمريكية في القاهرة.
  • مقتنيات مكتبة القاهرة الكبرى.
  • مقتنيات مكتبة مبارك في الجيزة.
  • مقتنيات المجلس الأعلى للثقافة.
  • مقتنيات في بعض الفنادق، مثل فندق شيراتون الجديد في الجيزة، وفندق نوفوتيل في مطار القاهرة، ومقتنيات فندق شيراتون آتون في النوبة.
  • مقتنيات في مبنى نقابة الصحفيين.

المقتنيات الخاصة لأعمال جاذبية سري

لا بد حين نصمم بحث عن جاذبية سري أن نذكر المقتنيات الخاصة، حيث يوجد هناك بعض المقتنيات الأخرى ولكن خاصة.. ومنها في السويد وفنلندا ورومانيا وكندا وتونس والكويت وألمانيا الغربية –آنذاك- وفي لبنان والولايات المتحدة الأمريكية مقتنيات.. وتونس وسوريا وإنجلترا، ومن هذه المقتنيات التي يشملها كل تقرير بحثي عن جاذبية سري ما يلي:

  • مجموعة مقتنيات خاصة بمدام فرناسين هنريش في فيرنون في فرنسا.
  • مجموعة خاصة في المتحف القطري المعروف بمتحف قطر للفن العربي الحديث.
  • مجموعة خاصة في صالة كريستي بمدينة دبي الإماراتية.. التي وضعت فيها في عام مايو 2006 وفبراير 2007 وأكتوبر 2009.

لا يفوتك أيضًا: ما هو فن الكولاج والديكوباج

خاتمة بحث عن جاذبية سري

قد قدمنا لكم بحث عن جاذبية سري مفصل، وذكرنا أبرز أعمالها وانجازاتها، وعلى الرغم فلا توجد كلمات أو أبحاث عن جاذبية سري، تعطيها حقها كامل، فهذه السيدة عظيمة ولا تزال إلى الآن رغم كبر سنها تبدع وتنتج.. وتبهرنا بعظيم أعمالها كل فترة.

إن جاذبية سري هي مَعلم من المعالم المصرية في المجال البانورامي، حيث استطاعت أن تعكس شخصيتها وروحها وهويتها المصرية الصرفة في لوحاتها، مما جعل التألق حليفها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *