التخطي إلى المحتوى

بحث عن معركة حطين doc كاملة من موقع شملول , معركة حطين وهي إحدى المعارك التي درات بين المسلمين والصلبيين، وكانت أكبر المعارك في التاريخ الإسلامي، ووقعت المعركة في عهد الدولة الأيوبية وكانت في عام 1187ميلادية الموافق في عام 583 هجرية، وسميت المعركة بهذا الاسم لاندلاعها في القرب من قرية حطين التي تقع على جبل حطين في دولة فلسطين وهي من الطرق الرئيسية لمرور القوافل قديما.

مقدمة بحث عن معركة حطين

  • معركة حطين من أهم المعارك التي حدثت في التاريخ الإسلامي، وتشتهر قرية حطين بفلسطين باستراتيجيتها الكبيرة، في المجال الاقتصادي للدولة.
  • حيث كانت تمر على حطين قديما العديد من القوافل لأنها تعتبر إحدى الطرق الرئيسية، التي تربط بين المدن وبعضها، حيث كانت تتأخذ طريق للقوافل التجارية والجيوش التي تتجه إلى مصر وبلاد الشام والعراق.
  • ومن خلال أهمية هذا المكان الحيوي، فتم اتخاذه مكان للمعركة التي لا يمكن نسيانها على مر التاريخ.
  • بالإضافة إلى مجموعة من الأسباب والدافع الأخرى، التي كانت إحدى العوامل الرئيسية في قيام المعركة، والتي كانت بين قائد المسلمين صلاح الدين الأيوبي، وبين الصليبي رينو دي شاتيون.

بحث عن معركة حطين

أسباب معركة حطين

من اهم الدوافع والأسباب التي تم ذكرها عن  معركة حطين والتي تكون سبب رئيسي في قيام هذه المعركة بهذا الحجم، هو الاتي:

  • من أهم الأسباب الرئيسية في قيام المعركة، هو أعمال السرقة والنهب التي قام بها الإفرنجي والصليبي رينو دي شاتيون والذي جاء من فرنسا، بهدف الغزوات القذرة والتي كان منها نهب جزيرة قبرص.
  • وبالرغم من أسر شاتيون من قبل نور الدين حاكم القبرص حين ذاك، والذي أطلق سراحه مقابل الحصول على حصن الكرك في الأردن ليكون مقرًا له.
  • ولكن لا يتوقف شاتيون عن أعمال السرقة والنهب التي اعتاد عليها، مما دعا المسلمون يريدون التخلص منه وقتله، والقضاء على مملكته الطاغية في ذاك الوقت.
  • ومن أهم الدوافع التي حفزت القائد صلاح الدين الأيوبي على المعرقة، هو فتح باب المقدس، ووقف الزحف الصليبي على كل بلاد المسلمين.
  • وأراد صلاح الدين الأيوبي أن يقوم برد مدينة المقدس في فلسطين في يد المسلمين مرة أخرى، وذلك بعد ما استولى عليها الصلبيين عام 1099، والحفاظ عليها وحمايتها لما لها قدسية كبيرة في قلوب المسلمين والنصارى واليهود.
  • بالإضافة إلى زيادة نفوذ الصلبيين والذين جعلوا من انفسهم ملوكًا وأمراء على المسلمين، في المناطق التي دخلوها واستولوا على خيراتها، وهذا أيضًا كان دافع قوي لتحرير تلك البلاد والتخلص تماما من الاستعمار الصليبي.

أحداث معركة حطين

تفاصيل أحداث المعركة التي درات بين المسلمين والصلبيين، والتي تكون كالتالي:

  • ففي بداية المعركة وضع القائد صلاح الدين حطة محنكة، وهي بإقامته في قرية الأقحوانة التي تقع بالقرب من بحيرة طبرية، وظل بها لمدة 5 أيام، وبعدها أتجه إلى التلال الموجودة بالقرب من بحيرة طبرية.
  • وهذا جعل الصلبيين يقومون بترك مراكزهم عند صفورية، والزحف وراء المسلمين إلى مقرهم الرئيسي عند قرية حطين، وبالتالي نجح المسلمين في تنفيذ خطة استدراك الصلبيين نحوهم، دون أي اشتباك بينهم.
  • وبالفعل أمر الملك جاي لوزينان بإصدار الأوامر إلى جيشه بالمسير نحو المسلمين، والذي كان عددهم 50000 مقاتل في صباح يوم الجمعة الموافق 23 من ربيع الأخر من شهر يوليو.
  • وبالتالي واجه الجيش الصليبي العديد من المشاكل التي أثرت على قوته، ومنها أن ريموند الثالث أتجه إلى طبرية، وواجه قلة الماء وفقر في الطعام، مما أدى إلى خفض الروح المعنوية للجيش الصليبي.

معركة حطين

معركة حطين قصة الإسلام

  • معركة حطين عرفت بقصة الإسلام، وساهم في الفوز في هذه المعركة هو تفاوت الآراء بين القادة الصلابين وانقسامها، وهو بين مؤيد للزحف، وبين رافض لذلك.
  • وقد تكون الحرارة الشديدة التي تعرض لها الجيش الصليبي من أهم العوامل التي ساعدت المسلمين في النجاح، حيث أن المعركة درات في شهر تموز/ يوليو، وكان الطريق يقطع حوالي 16 ميل.
  • وبالتالي قامت الجيوش الإسلامية بالهجمات الخاطفة والمفاجئة لهم، مما جعلهم يقعون دون أي اشتباك أو محاولة للدفاع عن انفسهم.
  • واكتشف الصلبيين أن تم محاصرتهم من قبل الجيوش الإسلامية، وذلك في صبيحة يوم السبت الموافق 42 ربيع الأخر، ولا يجدوا أي مفر إلا بالهروب إلى قرون حطين، وهنا تم الاشتباك في المعركة.
  • حيث اشتبك ريموند الثالث مه مجموعة من جيوشه مع قوات المسلمين، وكان ذلك من أجل الاستيلاء على الممر الذي يؤدي إلى الوصول إلى قرية حطين، بسبب امتلاك أبار وينابيع الماء الموجودة هناك.
  • وبالتالي انعزلت هذه القوة الصلبية عن باقي الجيوش الأخرى، وهذا سهل كثيرًا على المسلمين أن يقوموا بتحوطهم.
  • وكانت جميع محاولات الجيوش الصلبية فاشلة، خاصة عند رميهم بالنبال من قبل الجيوش الإسلامية، التي كانت تعتلوا تلال بحيرة طبرية.
  • وفي لحظات قليلة كان الصلبيين محاصرون بالكامل من جيوش المسلمين، وبالتالي هذا ساعد على انتصار المسلمين على الصلبيين.
  • وخاصة عندما اشتدت المعركة وقام فرسان الداوية والاستبارية بكل ما يمتلكونه من قوة، والذي تسبب في وقوع قتلى من المسلمين.

نتائج معركة حطين

من خلال البحث في تفاصيل معركة حطين وإظهار النتائج النهائية في المعركة، والتي أنهت بانتصار المسلمين على الصلبيين، وكانت النتائج كالتالي:

  • حيث أصاب ملك الصلبيين الذعر والخوف الشديد، بالرغم من جهده في إعادة الثقة في نفوس الجيوش والمشاة، وإرجاعهم إلى مواقعهم ولكن جميع المحاولات الخاصة به، باءت بالفشل.
  • وحاول ريموند الثالث أن ينجو بنفسه، بعد تدهور الأوضاع العسكرية، حيث أخذت صيحات جيش الصلبيين تتعالى هاتفين ( من كان منكم يحاول الهروب فليهرب، لأن المعركة ليست في جانبنا).
  • وبالتالي كان هذا إضعاف واضح في الجيش الصليبي والذين أعلنوا هزيمتهم في المعركة، وبالتالي تم الإعلان عن انتصار جيوش المسلمين في معركة حطين بقيادة القائد صلاح الدين الأيوبي.
  • وتم فتح باب المقدس بعد ما قام صلاح الدين الأيوبي بيده بقتل شاتيون، وذلك بعد أن أخذه جانبا وقام بسقياه الماء المثلج، واخذ يذكره بالجرائم التي كان يقوم بها، وبعدها قام بقتله بيديه.

الدروس المستفادة من معركة حطين

من خلال الدروس المستفادة من معركة حطين العظيمة، حيث يستطيع الشعوب والجيوش التعلم منها ودراستها، حتى يمنحوا انفسهم الانتصار الدائم، وهي:

  • يعد الأيمان بالله هو العامل الأساسي والرئيسي في الانتظار، والحفاظ على الأماكن المقدسة من بين أيدي الطغاة امر واجب على كل مسلم.
  • التخطيط الجيد للقتال، والحنكة العظيمة التي اشتهر بها صلاح الدين الأيوبي، هي كانت إحدى الأسباب الرئيسية في انتصار جيوش المسلمين على جيوش الصلبيين.
  • كما أن الاستيلاء واستغلال النفوذ بدون وجه حق من قبل الملوك، زاد من كراهية الشعوب لهم، وخاصة شعوب البلاد التي تم احتلالها، وهذا ما يؤدي إلى القضاء عليهم والتخلص منهم تمامًا.

معركة حطين والتي ذكرنا فيه أسباب قيام المعركة، والأحداث الخاصة بها، وما ترتب عليه من نتائج، وهو بانتصار الجيوش الإسلامية على الصلبيين، وتعرفنا على التخطيط الجيد للقادة المسلمين والذي منهم القائد صلاح الدين الأيوبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *