التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

البلوغ هو السن الشرعي الذي فيه يكلف الطفل بالصيام  وقد ورد عن ذلك في الحديث الشريف عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“رُفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن المجنونِ المغلوبِ على عقلِه وعن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ وعن الصَّبيِّ حتَّى يحتلِمَ”

فقد يدل ذلك على عدم جوازه للصغير الذي لم يكن قد احتلم بعد.

متى يصوم الطفل ؟

السن المناسب لتعويد الأطفال على الصيام في سن صغير، لكي يكون الأمر بالنسبة لهم كالتعود بعد بلوغهم، وأمروا أهل العلم بشأن تلك المسألة عن تحديد عمر الصيام للطفل فذكر الحنفية والشافعية أن الأمر بالصيام تمامًا كالصلاة، فقد فيؤمر الطفل وهو ابن سبع ويضرب على عشر.

وبرأي أحمد بن حنبل فقال إنه يؤمر لعشر ولابد من نية الطفل ومدى قدرته في تحمل الصيام، ورأي المالكية فلا يشرع الصيام للصبي الذي لم يبلغ، فلا يكون الصوم مشروع في حقه لحين أن يبلغ، ولا يأمره والديه بذلك.

واستدل على ذلك بتعويد الطفل على الصيام بما قال عن الربيع بنت معوذ بن عفراء رضي الله عنها قالت:

” أَرْسَلَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ غَدَاةَ عَاشُورَاءَ إلى قُرَى الأنْصَارِ، الَّتي حَوْلَ المَدِينَةِ: مَن كانَ أَصْبَحَ صَائِمًا، فَلْيُتِمَّ صَوْمَهُ، وَمَن كانَ أَصْبَحَ مُفْطِرًا، فَلْيُتِمَّ بَقِيَّةَ يَومِهِ. فَكُنَّا، بَعْدَ ذلكَ نَصُومُهُ، وَنُصَوِّمُ صِبْيَانَنَا الصِّغَارَ منهمْ إنْ شَاءَ اللَّهُ:.

يصوم الطفل

وسائل تعويد الطفل على الصيام

يوجد وسائل عديدة تعمل كمحفز لتشجيع الطفل على الصيام، ومن تلك الوسائل نذكر:

  • تعود الطفل على الصيام قبل أيام رمضان: كصيام الأيام في شهر شعبان، لكي يكون الطفل مستعد لصوم رمضان.
  • معرفته بالأجر: يجب أن نذكر الطفل بالجنة ونعيمها وأجر الصيام وأن بها باب مخصوص للصائمين يطلق عليه باب الريان.
  • تشجيع الطفل أمام الأقارب: وذلك للرفع من معنوياتهم وتشجيعهم لكي يستمروا في الصيام.
  • صيام وقت محدد من الساعات: يبدأ تعود الطفل على الصيام لوقت محدد من الساعات مثلًا إلى صلاة العصر وهكذا لينتهي به الأمر للصيام لوقت المغرب.
  • أداء العبادات في المسجد: يواظب على الذهاب لأداء الصلاة في المسجد في نهار رمضان.
  • التشجيع بالمكافآت: بحيث تشجع الطفل وتحفزه سواء من خلال المكافآت المادية أو المعنوية بأشياء محببة له.

تعرف على…كيف تصوم الحامل في رمضان

هل يصوم الأطفال في رمضان

يعتبر صيام شهر رمضان من العبادات التي فرض على كل من كلف به، فيجب على الوالدين أن يتبعوا منهج الاعتدال والوسطية وعدم تحميل الطفل أكثر من طاقتهم لأن كل شيء زاد عن الحد عكس عليه، ولا يجب إتباع طرق القسوة والحزم لتعويد الطفل على الصيام.

شهر رمضان المبارك هو أكثر الأشهر الذي يجب أن تستغله في تربية وتعود الأطفال على الصيام، بالتدريج ويجب أن نعودهم على الالتزام التام بالصيام والصلاة، فيمكن أن نبدأ معه بأن يصوم أول يوم لحين وقت الضحى، اليوم الثاني للظهر، وهكذا حتى يصل للوقت المغرب.

فعملية تعود الطفل على الصيام من أكثر الأمور الهامة لكي يحب عباده الصيام، ولا تكون أمر مستعصي بالنسبة له حيث يصوم الطفل بنفسه محبة ورغبة في الصوم وليس كأمر مقدم لهم، كما يجب أن يرى الطفل في أهل القدوة الحسنة الطيبة، فلو تعود على رؤية أبويه ملتزمين سيقتدي بهم.

متى يتوقف الطفل عن الصيام

من الممكن أن تظهر بعض الأعراض التي يجب أخذها في الاعتبار وفي حالة ظهورها في فترة صوم الطفل بعمر 10-12 عام ومن تلك الأعراض:

  • في حالة الشكوى من الآلام الحادة سواء في البطن أو في الرأس.
  • متابعة حركتهم اليومية، وف يحال ظهور الخمول أو الإرهاق الغير طبيعي يتناول الطعام فورًا.
  • الإحساس بالدوخة الشديدة وعدم الاتزان.
  • الإحساس بالجوع والعطش وعدم المقدرة على تكمله اليوم في الصيام.
  • لا يجب الضغط على الطفل بالصيام وعدم تهديده ولكن يجب تدريبهم وتعلمهم تدريجيًا.

يصوم الطفل

نصائح لتعويد الطفل على الصيام

  • يجب تكليف الطفل بنشاط يمارسه يشغل فيه الوقت لكي لا يشعر بالتعب والملل.
  • سماع دروس الأحكام والتلاوة والتجويد من الإنترنت.
  • مشاركة الأهل في إعداد الطعام.
  • ممارسة الرياضية المفضلة أو الألعاب الإلكترونية ويجب الالتزام بوقت محدد لذلك.

موانع الصيام للطفل

بعض الأطفال لا يجب أن يقوموا بفريضة الصوم، أو متابعتهم أثناء الصوم بشكل كبير وهم:

  • الأطفال الذي تكون بنيتهم الجسدية ضعيفة بصورة مبالغ فيها.
  • الأطفال ذوي الإعاقة العقلية.
  • الأطفال المصابين بمرض السكري إذا لم يسمح الطبيب بذلك.
  • الأطفال المصابين بمرض غسيل الكلى ومن يعانوا من الأمراض المزمنة.

الطعام الذي ينصح بتقديمه للأطفال الصائمين

يجب على الأهل أن يقدموا لأطفالهم الصائمون وجبات غنية بكامل الغذاء ليعوض صوم اليوم بأكمله وهي:

  • يجب البدء لهم بتناول حبات التمر حتى لو كانت حبة واحدة فقط ويجب إخبارهم أن هذه الطريقة سنة عن الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • ففي الإفطار على التمر بركة وخير عظيم على كامل الجسد والصحة.
  • يجب أن يشربوا السوائل بكثرة لما فيها من فوائد كبيرة على صحتهم العامة.
  • شرح مدى أهمية وجبة السحور لهم لكي يصوم الطفل بدون تعب.

تعود الطفل على الصيام

يجب إتباع بعض النصائح الهامة لتعويد الطفل على الصيام بكل أمان وبحيث يكون راغبًا في تأدية الصيام بنفسه وبدون ضغط:

  • النوم المبكر للطفل يجب أن يناموا في وقت مبكر والاستيقاظ للسحور.
  • وجبة السحور تكون غنية بمحتوى واحد على الأقل غني بالطاقة، وأن يتناول البيض والحليب والعصائر الطازجة.
  • لا يفضل صيام الأطفال بدون تناول وجبة السحور حيث يصوم الطفل وقت طويل.
  • الخلود للنوم مباشرة بعد تناول وجبة السحور فلا تقل ساعات النوم عن 8 ساعات في اليوم.
  • ممارسة الطفل للتمارين الرياضية البسيطة، وعدم المبالغة في اللعب لأن ذلك يعرضهم للإرهاق والتعب طول فترة الصيام.
  • مشاركة الأطفال في إعداد وجبة الإفطار وتقديم المكافأة لهم من خلال تحضير الوجبات المميزة والمفضلة لديهم.
  • عدم الإفراط في تناول وجبة السحور.
  • شرب السوائل.

حكم صيام الطفل قبل البلوغ

من التكاليف الشرعية التي فرضت على المسلم فريضة الصيام للبالغ فقط، فقد ورد حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” رفِع القلمُ عن ثلاثةٍ: عن النَّائمِ حتَّى يستيقظَ وعن الغلامِ حتَّى يحتلِمَ وعن المجنونِ حتَّى يُفيقَ” فقد أمر الطفل بالصيام تعودًا ومحبة فيه في سن السابعة.

فقد يعتاد الطفل بعد ذلك على الصيام وليس إجبارًا حتى يصبح ذات بنية سليمة قادرة على تحمل الصيام، ولا يجوز إجبار الطفل على الصيام إذا لم يكن قادرًا على ذلك، فينفر من الصيام.

كما أن الصيام قد فرض على الطفل في سن العاشرة مع الصلاة لتصبح بنية الطفل ومقدرته على التحمل كافية ففي ذلك السن وجب على الوالدين أمره بالصوم وبكافة تعاليم الدين والعبادات.

فريضة الصيام من الفرائض الأساسية في تعاليم وأسس الدين الإسلامي لذلك وجب على كل فرد أما عمر الطفل المناسب الذي يصوم الطفل فيه فذهب البعض بعدة آراء من المذاهب ولكن ما متعارف عليه هو عند بلوغ الصبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *