إذاعة عن المدرسة دورها وأهميتها كاملة 2021, تعد المدرسة من أهم المؤسسات والجهات التي يؤول إليها تعليم الطلاب وتربيتهم وتنشئتهم بشكل سوي وسليم من خلال بث المعارف فيهم وتطوير مستواهم والنهوض بهم على أساس سوي وسليم، وكلما اتبعت المدرسة مناهج وأسس منظمة لتعليم الطلاب كلما أنعكس عليهم بالتطور والنهضة الشاملة، وإليكم إذاعة عن المدرسة كاملة لطلاب المرحلتين الإعدادية والثانوية.

  • المدرسة تعد هو ذلك الصرح العلمي المميز الذي يركز على تعليم الطلاب وتربيتهم على الأسس والمبادئ السليمة.
  • وتستوعب المدرسة الآلاف من الطلاب في المراحل التعليمية المختلفة وتقدم لهم المناهج العلمية الشاملة التي توسع معارفهم.
  • وتساهم في النهوض بهم وتطوير مستقبلهم وخلفياتهم المعرفية على أساس متكامل وشامل يتسق مع المنهج العلمي.
  • ولكي تحقق المدرسة أهدافها وتقوم بدورها ومسؤولياتها يجب أن يتولى الأمر بها منظومة إدارية متكاملة تسير وفق خطط ورؤى واضحة.
  • وهذه المنظومة تعمل في الأساس على تحقيق مصلحة الطلاب وذلك من خلال تنفيذ الخطط المنهجية التي تقرها وزارة التربية والتعليم.
  • كما تسعى إلى تنمية المقررات الدراسية ورفع التقارير الخاصة بها إلى الوزارة بهدف تطويرها بما يتسق مع تطلعات الطلاب.
  • وكلما كانت المدرسة فعالة وإيجابية في تأدية الدور الذي تقوم به كلما انعكس على الطلاب وتعليمهم وساعدهم على استثمار مواهبهم ومهاراتهم المختلفة.
  • ولا يقتصر دور المدرسة على الجانب التعليمي والمعرفي فقط بل يشمل أيضًا الجانب التربوي الذي يهتم بسلوك الطلاب ويهدف إلى الارتقاء بها.

اذاعة عن المدرسة

موضوع الإذاعة المدرسية

  • نتحدث اليوم معكم يا زملائي عن موضوع إذاعة عن المدرسة تلك الصرح العظيم الذي نقف فيه اليوم ويجمعنا لهدف واحد وهو التعلم.
  • ونحن ندين للمدرسة بواجب التقدير والفخر بها كما نحمل راية حمايتها والاهتمام بها وتنميتها ودعم أنشطتها المدرسية.
  • وهذا لما تمثله من أهمية كبيرة تنعكس على مستقبلنا وتساهم في تطوير شخصياتنا والرقي بأفكارنا ومعارفنا.
  • وتتمثل أهم واجباتنا تجاه المدرسة في الحفاظ عليها وتنميتها والاهتمام بنظافتها ورعاية مرافقها.
  • وعند القيام بهذه الأمور تصبح مدرستنا جميلة ومتطورة مما يساعد في تيسير سبل التعلم فيها.
  • كما يفسح المجال للإبداع والابتكار وإظهار المواهب والقدرات التي تحسن من المستوى التعليمي والتربوي.

مقدمة إذاعة عن المدرسة

  • في إطار حديثنا عن أهمية التعلم والتوسع المعرفي لا يمكننا إغفال دور المدرسة المؤسسة المسؤولة والمخول إليها القيام بهذا الدور.
  • وتمارس المدرسة سياسة تعليم الطلاب بالاعتماد على الوسائل الحديثة التي تكفل نشر المعارف وفق مناهج دراسية متكاملة.
  • ويتم وضع هذه المناهج بواسطة متخصصين في المجال التعليمي وعلى دراية بسيكولوجية الطلاب من الأعمار السنية المختلفة.
  • وتغطي هذه المناهج احتياجات الطلاب وتساهم بشكل فعال في تحقيق النهضة العلمية الشاملة التي ينشدها المجتمع ويحمل رايتها أبنائه.
  • ويعتمد تدريس هذه المناهج على معلمين متخصصين وعلى دراية واسعة حيث يتعين عليهم إيصال المعلومات للطلاب وشرحها بطريقة مبسطة تصل المعنى المطلوب.

كلمة الصباح عن المدرسة

  • نستقبل معكم يا زملائي يوم دراسي جديد ندعو الله أن يكون مليء بالمعرفة ونتعلم من خلاله علوم جديدة.
  • وفي أطار ذلك أود أن أشكر الله عز وجل الذي هيأ لنا الفرصة لكي نأتي اليوم إلى المدرسة ومنحنا المقدرة على الاجتهاد والمواصلة.
  • ولهذا يجب علينا أن نقدر هذه النعمة الموجودة لدينا وأن نحسن استغلالها لكي نحقق المنفعة الكاملة.
  • ويتم ذلك من خلال الانتباه في الدروس والتركيز في الشروحات وتأدية الواجبات المطلوبة بصدق وأمانة.
  • كما يجب العمل على تغذية المحتوى المعرفي بالمزيد من القراءات الفعالة التي تثري العقل وتخدم الأهداف التعليمية.
  • وتساعدنا المدرسة على تحقيق هذا الأمر من خلال توفير الفصول الدراسية وإتاحة البحث من خلال المكتبة المدرسية.

إذاعة عن المدرسة قصيرة

  • تشكل المدرسة الجهة الأساسية التي تتولى التعليم والتربية للطلاب وتشرف على تأهيلهم بشكل سليم.
  • وتعتمد المدرسة على أساليب متطورة في التدريس كما تتبع خطط واستراتيجيات تهدف إلى تحسين المستوى التعليمي.
  • وهذه الخطط تهدف إلى توفير بيئة وأجواء ميسرة للطلاب من أجل الدراسة كما تشجعهم من خلال الأنشطة المدرسية التي تقوم على العمل الجماعي.
  • ونحن يتوجب علينا يا زملائي تحقيق الاستفادة الكاملة من المواد الدراسية كما يجب علينا المشاركة في الأنشطة التي تنظمها المدرسة وترعاها وزارة التربية والتعليم.
  • وفي إطار ذلك تعلن مدرستنا\ ….. عن فتح باب التقديم في فصول الريادة والتنمية البشرية؛ لذلك ندعوكم جميعًا يا زملائي للمشاركة.

اذاعة عن المدرسة

فقرة القرآن الكريم

والآن مع فقرة القرآن الكريم والطالب\

“وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ”.

” هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ”.

“فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْمًا”

فقرة الحديث الشريف

والآن مع فقرة الحديث الشريف والطالب\

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ اللَّهَ لا يَقْبِضُ العِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنَ العِبَادِ، ولَكِنْ يَقْبِضُ العِلْمَ بقَبْضِ العُلَمَاءِ، حتَّى إذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُؤُوسًا جُهَّالًا، فَسُئِلُوا فأفْتَوْا بغيرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وأَضَلُّوا).

عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: (سلُوا اللهَ علمًا نافعًا، وتَعَوَّذُوا باللهِ منْ علمٍ لا ينفعُ).

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: (لا حسَدَ إلَّا في اثنتيْنِ: رجلٌ آتاهُ اللهُ مالًا، فسلَّطَهُ على هلَكتِه في الحقِّ، ورجلٌ آتاهُ اللهُ الحِكمةَ، فهوَ يقضِي بِها، ويُعلِّمُها).

أقوال عن المدرسة

  • المدرسة هي الشّعاع الّذي يكسب الإنسان حياة تتلألأ بأنوار المعرفة.
  • المدرسة هي التي توسّع المدارك، وتشحذ المواهب وتصقلها.
  • من فتح مدرسة أقفل سجناً.
  • في المدرسة يعلمونك الدرس ثم يختبرونك، أما الحياة فتختبرك ثم تعلمك الدرس.
  • أول العلم الصمت، والثاني الاستماع، والثالث الحفظ، والرابع العمل، والخامس نشره.
  • المدرسة هي البيت الثاني لنا الذي يعلمنا كيف نتسلح بالعلم ويجعل تفكيرنا ينضج.
  • المدرسة هي منارة للعلم وفيض من المعارف.
  • الفن يثير القلق، والعلم يطمئن.
  • نصف العلم اخطر من الجهل.
  • لا تطلب العلم رياء، ولا تتركه حياء.
  • العلم قد وجد علاجا لمعظم الشرور، ولكن لم يعثر عليه لأسوأ شر: اللامبالاة من البشر.
  • الرياضيات علم خطير: أنه يكشف عن المغالطات والأخطاء الحسابية.
  • لم يكن تفوقي بالمدرسة نتيجة لنبوغي بل لإصراري وتصميمي على النجاح.
  • أحبك يا مدرستي يا منبع العطاء.
  • العلم ملجأ العالم، والغابة ملجأ النمر.
  • لا يحل لأحد يبيع شيئاً إلا بين ما فيه، ولا يحل لمن علم ذلك إلا بينه.
  • المدرسة هي البيت الثاني لنا الذي يعلمنا كيف نتسلح بالعلم ويجعل تفكيرنا ينضج.
  • المدرسة هي منارة للعلم وفيض من المعارف.
  • من يخش السؤال يخجل من التعلم.
  • بماذا ينتفع الضرير إذا علم أن الشمع يكلف غاليا.
  • التلميذ إنسان يتعلم، والمجاز إنسان ينسى.
  • ما نتعلمه في المهد يبقى حتى اللحد.
  • تستقبل المدرسة الأبناء صغاراً وتخرجهم كباراً قادرين على العمل والبــذل والعطاء ومواجهة الحياة.
  • المدرسة هي التي تعد أجيالاً تنفع البلاد والعباد، تحارب الأخلاق السقيمة وتزرع القيم النبيلة.
  • المدرسة هي الأم التي تعد شعباً طيب الأعراق.
  • العلم دون فضيلة سيف الشيطان.
  • الحرب هي المدرسة الحقيقية الواحدة للجراح.
  • الخبرة مدرسة جيدة، لكن مصروفاتها باهظة.

حكم إذاعة عن المدرسة

  • المدرسة صدر رحب يحتضن الأبناء ويرعاهم رعاية الأم لصغارها.
  • من أراد السيادة، فعليه بأربع: العلم والآدب، والعفة، والأمانة. ألم تعلمي والعلم ينفع أهله.. وليس الذي يدري كآخر لا يدري.
  • إذا مات ابن آدم أنقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له.
  • لن يستطيع العلم الحديث اختراع مهدئ للأعصاب أفضل من الكلمة اللطيفة التي تقال في اللحظة المناسبة.
  • المدرسة ترتقي بالأفراد وتسمو بهم إلى الأفضل.
  • الطفل الذي اقتصر تعليمه على المدرسة هو طفل لم يتعلم.
  • إذا كانت الحياة تفرق الناس فإنّ المسجد يجمعهم ويمزجهم إنّها المدرسة اليومية للتآلف والمساواة والوحدة ومشاعر الود.
  • التجارة مدرسة الغش. بعد أن يدخل ابن الإمبراطور إلى المدرسة يصبح مثل بقية أولاد الناس.
  • المدرسة هي الشعاع الذي يكسب الإنسان حياة تتلألأ بأنوار المعرفة.
  • المدرسة هي التي توسع المدارك، تشحذ المواهب وتصقلها ترتقي بالأفراد وتسمو بهم إلى الأفضل.
  • تخرج المدرسة المرء من الظلمات إلى النور.
  • ما نتعلمه في المهد يبقى حتى اللحد.

اذاعة عن المدرسة

أهمية المدرسة

تتمثل أهمية المدرسة في:

  • المدرسة هي منبع العلم والمعرفة في أي مجتمع حيث هي المسؤولة عن تعليم الأطفال وشرح المواد العلمية لهم.
  • وبذلك هي المسؤولة عن تنشئة ونهضة أبناء المجتمع حتى يصبحوا مواطنين فعالين في وطنهم.
  • وتنشر المدرسة الوعي الثقافي بين الطلاب وتنمي خلفياتهم المعرفية حول المجالات المختلفة.
  • والمدرسة هي أيضًا المسؤولة عن تربية الأطفال منذ الصغر حيث تبث فيهم القيم والمبادئ وتعرفهم الصواب والخطأ.
  • تحفز المدرسة الطلاب على العمل الجماعي ومن ثم تكسبهم العديد من الصفات مثل المرونة والتفاوض والحوار.
  • تربي المدرسة داخل الطفل منذ الصغر الشعور بالمسؤولية وتحفزه حتى يكبر على فهم المجتمع ومعرفة أساليب التعامل فيه.
  • تزرع المدرسة في داخل الطلاب الشعور بالوطن وتنمي الاتجاهات الوطنية من خلال تحية العلم كل صباح.
  • كلما كانت المدرسة متطورة كلما أنعكس على المجتمع بالتطور والنهضة.

كيفية تنمية دور المدرسة

  • يمكن تنمية المدرسة من خلال تحفيز استخدام الوسائل الحديثة التي تساعد الطلاب على فهم المادة العلمية.
  • توفير الموارد المادية التي توفر للطلاب الإمكانيات اللازمة للدراسة والتعلم.
  • استغلال مواهب الطلاب من خلال تشجيع الأنشطة المدرسية وتوفير الدعم المادي والمعنوي لها.
  • الحفاظ على نظافة المدرسة لكي تكون بيئة فعالة وخصبة للتعلم.
  • يتطلب تنمية دور المدرسة وضع الرؤى والخطط الاستراتيجية التي تساهم في تنفيذ أهدافها وتنهض بها.

عرضنا لكم متابعينا إذاعة عن المدرسة دورها وأهميتها كاملة 2021، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نقوم بالرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.