تفنن الشعراء في تقديم أبيات شعر عن شهر رمضان 2022 حيث إنه لا يتكرر سوى مرة واحدة كل عام.. الأمر الذي جعلهم يتسابقون على إظهار فرحتهم بمجيء ذلك الشهر؛ لذا من خلال هذا الموضوع الذي سيعرضه موقع شملول سنتعرف سويًا على أبيات شعرية عن شهر رمضان التي أبدع الشعراء في كتابتها، كل ذلك وأكثر ستجده خلال السطور التالية.

أبيات شعرية عن شهر رمضان

أبيات شعرية عن شهر رمضان

يعتبر شهر رمضان من الأشهر التي ينتظرها المسلمون حول العالم، فهو الشهر الذي أنزل فيه القرآن، كما أن أبواب الجنة تفتح في ذلك الشهر؛ لذا يغتنمه المسلمون جميعًا كفرصة من أجل تنقية ذنوبهم وبدأ صفحة جديدة مع الله.. صفحة مليئة بالطاعة والعبادة.

ليس ذلك وحسب بل إن ذلك الشهر الكريم به ليلة القدر والتي وصفها الله -عز وجل- بأن التعبد بها خيرًا من عبادة ألف شهر.. وتجدر الإشارة إلى أن الشعر قد نال نصيبه أيضًا، حيث تغنى عدد من الشعراء بذلك الشهر الكريم عن طريق عدد من الأبيات الشعرية المتعلقة بشهر رمضان، ومنها ما يلي:

أقبل رمضان، أقبل يا تاج الأزمان

أقبل يا بهجة نفسي، وابعث في الأنحاء أريجاً

ينعش روح الولهان، أقبل رمضان..

فالنفس كواها الحرمان، مرّت أيام تترا

ما ذاقت طعم الأيمان، لا زالت تغفل دوماً

عن كوى القلب، الحيران، لا زال القلب يقاسي

آلام سهام الشيطان.

تعود الأبيات السابقة إلى الشاعر ـ عبد المجيد الحربي.. وهي جزءًا من قصيدة “أقبل” وهي القصيدة التي قام بكتابتها من أجل الترحيب بحلول شهر رمضان، كما أشار خلال الأبيات السابق ذكرها أن مجيء ذلك الشهر يدخل عليه البهجة والسرور، فقد اشتاق لتلك الأجواء المليئة بالإيمان والطاعة، ودوره في التخلص من الذنوب التي يتسبب بها الشيطان.

شعر عن رمضان 2022

ضمن إطار عرضنا لأبيات شعر عن شهر رمضان 2022.. يذكر أن الشعراء قد استخدموا الأبيات الشعرية من أجل التهنئة بقدوم شهر رمضان المعظم.. فلطالما كان الشعر أحد الوسائل التي يمكن من خلالها تهنئة الأصدقاء والأحباب، ومن هذه الأبيات ما يلي:

رمضان أقبل يا أولي الألباب

فاستقبلوه بعد طول غياب

عام مضى من عمرنا في غفلةٍ

فتنبهوا فالعمر ظل سحابُ

وتهيؤوا لتصبر ومشقة

فأجور من صبروا بغير حسابُ

الله يجزي الصائمين لأنّهم

من أجله سخروا بكل صعابُ

لا يدخل الريان إلّا صائمٌ

أكرم بباب الصوم في الأبواب

ووقاهم المولى بحر نهارهم

ريح السموم وشر كل عذاب

تعود الأبيات السابقة إلى الشاعر ـ خير الدين وائلي.. هو أحد الشعراء السوريين، ولد عام 1933 ميلاديًا، ودعا خلال قصيدته إلى استقبال شهر رمضان.. خاصةً وأنه يأتي بعد غياب طويل.. فهو يأتي مرة كل عام، كما ذكر فضل الصائمين عند الله والذي يكمن في أن الصائمين يدخلون من باب الريان.. وهو أحد أبواب الجنة التي لا يدخلها سوى الصائمين، ويعتبر ذلك الباب هو من أكرم الأبواب عند الله -عز وجل-.

أبيات شعرية للترحيب بشهر رمضان 2022

يشار إلى أن قدوم شهر رمضان يدخل الفرحة على نفوس المؤمنين جميعًا.. حيث إنه إحدى المناسبات التي تستحق الاحتفال؛ ففور رؤية هلال رمضان وإعلان موعد أول أيام ذلك الشهر الفضيل سرعان ما يبدأ الإحساس بالأجواء الروحانية لذلك الشهر، ويبدأ المسلمون بالاحتفال بهذا الشعر الفضيل عن طريق تعليق الزينة بالشوارع، وسماع عدد من الأغاني التي تم تخصيصها لذلك الشهر.. ليس ذلك وحسب بل يوجد أيضًا عددًا من الأبيات الشعرية، والتي منها ما سنشير إليه في التالي:

رمضان يا حلو الشمائل

يا سمير الشاعر

يا من تزين بالنجوم

فواتنا كجواهر

يا من تفنّن في ترنّمه

تفنّن ساحر

يا من يعاف الشمس

إيثاراً لنجوى الساهر

يا من تلألأت الموائد فيه

مثل منائر

تعود الأبيات السابقة إلى قصيدة “رمضان يا حلو الشمائل” التي كتبها الشاعر المصري ـ أحمد زكي أبو شادي وتغنى خلالها بذلك الشهر الفضيل.. حيث ينتمي “أبو شادي” إلى مدرسة أبولو وهي أحد مدارس العصر الحديث.. وتجدر الإشارة إلى أن تلك المدرسة قد جمعت ما بين الكثيرين من شعراء الرومانسية، كما أنه ولد في الـ 9 من فبراير لعام 1892، قبل أن يتوفى عام 1955.

أبيات شعر لاستقبال شهر رمضان

منذ ظهور الشعر قديمًا وهو يعتبر لسان العرب، حيث يتم استخدامه في العديد من المناسبات المختلفة، ومن ضمن هذه المناسبات الترحيب بقدوم شهر رمضان.. شهر التوبة والغفران؛ فهو شهر مليء بالخيرات، وفيما يلي سنقوم بعرض عدد من الأبيات التي تناولت تلك المناسبة:

رمضان هـلّ بـوافـر الخيـرات

يهدي لـنـا الآمال والبـركـات

يحيي القلوب بهدي رب راحم

ويـُمِـدنا بالـنـور والـنـفحــات

شهر الفضائل جئتنا تجلو العنا

بالحـب تـنعـشـنـا وبالنسـَمـات

فـيـك الكـتــاب تـنـزلـت أنوارُه

هـديـاً يضيء بمحكـم الآيــات

يزجي لنا الخير العميم بشرعه

فيميس دربُ الحب بالسبُحات

في ليـلـة غـراء أكرمنـا بها الـ

مولى فكـانـت غـُرة السـاعـات

يـا ليـلـة القدر الجميـل بهاؤها

فيك الرضا الموسوم بالخيرات

تعتبر الأبيات السابقة جزءًا من قصيدة “رمضان هل” والتي تعود إلى الشاعر ـ عثمان قدري وهو شاعر سوري الجنسية، وتناول خلال قصيدته عرض فضل ذلك الشهر الكريم.. فيقول أن ذلك الشهر يجعل القلوب عامرة بذكر الله -عز وجل-، ويمد المسلمين بالنفحات الروحانية التي تعينهم على تحمل مشقة الصيام والقرب من الله-تعالى-.. ليس ذلك وحسب بل إنه يتضمن أيضًا ليلة القدر الذي لا يعادل فضلها أي يوم آخر.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

رمضان على لسان الشعراء

أبيات شعرية عن شهر رمضان

أبدع الشعراء في الترحيب بشهر رمضان المعظم.. فكلًا منهم أراد الاحتفال على طرقته الخاصة عن طريق عدد من الأبيات الشعرية الرمضانية.. وفيما يلي سنعرض لكم بعض هذه الأبيات:

رَمَضَانُ فِي قَلْبِي هَمَاهِمُ نَشْوَةٍ        مِنْ قَبْلِ رُؤْيَةِ  وَجْهِكَ  الوَضَّاءِ

وَعَلَى  فَمِي  طَعْمٌ  أُحِسُّ  بِأَنَّهُ        مِنْ طَعْمِ  تِلْكَ  الجَنَّةِ  الخَضْرَاءِ

مَا ذُقْتُ قَطُّ وَلا شَعُرْتُ  بِمِثْلِهِ        أَفَلا أَكُونُ  بِهِ  مِنَ  السُّعَداءِ؟!

وَتَطَلَّعَتْ نَحْوَ  السَّمَاءِ  نَوَاظِرٌ        لِهِلالِ   شَهْرِ   نَضَارَةٍ   وَرُوَاءِ

قَالُوا   بِأَنَّكَ   قَادِمٌ    فَتَهَلَّلَتْ        بِالبِشْرِ     أَوْجُهُنَا     وَبِالخُيَلاءِ

رَمَضَانُ مَا أَدْرِي وَنُورُكَ غَامِرٌ        قَلْبِي فَصُبْحِي  مشْرِقٌ  وَمَسَاءِ

تعود الأبيات السابقة إلى الشاعر ـ محمد حسن فقي وهو شاعر سعودي الجنسية.. ولد مع حلول العام الميلادي 1914، وفارق عالمنا عام 2004، ويعبر خلال قصيدته عن فرحه بقدوم شهر رمضان.. فيقول أن مجيئه له مذاق خاص بالنسبة له لا يضاهيه أي شيء آخر؛ فبمجيئه تشرق حياته ويصبح لها معنى.

أَضَيْفٌ أَنْتَ حَلَّ عَلَى الأَنَامِ        وَأَقْسَمَ  أَنْ   يُحَيَّا   بِالصِّيَامِ

قَطَعْتَ  الدَّهْرَ  جَوَّابًا   وَفِيًّا        يَعُودُ  مَزَارُهُ  فِي  كُلِّ   عَامِ

تُخَيِّمُ لا يَحُدُّ  حِمَاكَ  رُكْنٌ        فَكُلُّ  الأَرْضِ  مَهْدٌ  لِلْخِيَامِ

وَرُحْتَ تَسُنُّ لِلأَجْوَاءِ شَرْعًا        مِنَ الإِحْسَانِ  عُلْوِيَّ  النِّظَامِ

بِأَنَّ  الجُوعَ  حِرْمَانٌ  وَزُهْدٌ        أَعَزُّ مِنَ الشَّرَابِ  أَوِ  الطَّعَامِ

ترجع الأبيات السابقة إلى الشاعر ـ محمد حسن إسماعيل.. وهو شاعر مصري يعود أصله إلى مدينة أسيوط.. ولد مع حلول العام الميلادي 1910، وأشار خلال قصيدته إلى مدى جمال ذلك الشهر؛ فعلى الرغم من أنه يتم الحرمان فيه من الطعام والشراب.. إلا أن ذلك الأمر لا يسبب الشعور بالضيق مطلقًا ويتم عن طيب خاطر؛ فهو يهب برياحه ليزيل كل شيء.

أبيات شعر عن رمضان 2022

ينبغي على الأفراد كافة أن يتوقفوا عن ارتكاب المعاصي والكبائر التي تغضب الله -عز وجل- قبل حلول شهر رمضان، واستغلال ذلك الشهر من أجل تطهير النفس من الذنوب.. والتفرغ لطاعة الله وعبادته؛ فهو شهر عظيم عند الله.. الشهر الذي أنزل فيه القرآن من أجل هداية الناس، وفيما يلي سنعرض بعض الأبيات التي تناولت ذلك الأمر:

رَمَضَانُ بِالحَسَنَاتِ كَفُّكَ  تَزْخَرُ *وَالكَوْنُ فِي لأْلاءِ حُسْنِكَ  مُبْحِرُ

يَا مَوْكِبًا أَعْلامُهُ قُدْسِيَّةٌ * تَتَزَيَّنُ الدُّنْيَا لَهُ تَتَعَطَّرُ

أَقْبَلْتَ رُحْمًا فَالسَّمَاءُ مَشَاعِلٌ * وَالأَرْضُ فَجْرٌ مِنْ جَبِينِكَ مُسْفِرُ

هَتَفَتْ لِمَقْدِمِكَ النُّفُوسُ وَأَسْرَعَتْ * مِنْ حُوبِهَا بِدُمُوعِهَا تَسْتَنْفِرُ

تعود الأبيات السابقة إلى الشاعر ـ أحمد سالم باعطب.. وهو أحد الشعراء السعوديين الذين  ينتمون إلى المدرسة الكلاسيكية، وبزغ نوره خلال كتابة القصائد العمودية الكلاسيكية.. والتي اتسمت بتوافر الصور البيانية بها إلى جانب الوحدة العضوية.

أشار “باعطب” خلال قصيدته عن رمضان أنه شهر مليء بالحسنات، فهو أحد الأشهر الحرم التي يخشى المذنبون أن يرتكبوا به المعاصي.. خاصةً المذنبون قبل الحريصين على طاعة الله.

تجدر الإشارة إلى أن شهر رمضان يصطف فيه جميع المسلمين كالبنيان المرصوص من أجل عبادة الله، فلا فرق بين غني أو فقير كلٍ سواسيه.. فهو شهر تجتمع فيه معظم أركان الإسلام، وهم:

  • الصوم: حيث يعتبر الصيام هو أحد الأركان الأساسية للإسلام من أجل الشعور بمعاناة الفقراء.
  • إيتاء الزكاة: يفرض على كل مسلم أن يقوم بذلك الأمر نظير الرزق الذي أكرمه الله به.
  • إقامة الصلاة: حيث لا يصح صيام ذلك الشهر الكريم دون المواظبة على الصلوات الخمس.. بالإضافة إلى ذلك يوجد أيضًا صلاة التراويح وهي أحد الشعائر الخاصة بذلك الشهر.

شعر رمضاني 2021

ضمن إطار الاحتفال بشهر رمضان احتفل كل شاعر بطريقته الخاصة.. ومن أمثلة تلك الاحتفالات أبيات الشعر التي كتبت في حب شهر الصيام.. والتي سنعرضها لكم فيما يلي:

أطَلَّ عَلى النَّاسِ شَهْرُ الصِّيام                

فَبُشْراكِ بالوافِدِ المـُكْرَمِ

هَلُمّي.. هَلُمّي.. بهِ نَحْتَفي                  

ونُعْلِنُ عَنْ فرحَةِ المَقْدَمِ

أُعيذُكِ مِنْ نَزَعاتِ الهَوَى                    

وفي مَوْسِمِ الخِصْبِ أنْ تُحرَمي

على عَتَباتِ الرّضا والسّلام                  

أطيلي الوقوفَ.. ولا تَسْأَمي

فإنْ جادَ بالعفْوِ رَبُّ السَّماءِ                   

فحسْبُكِ ذلكَ مِـنْ مَـغْـنَمِ

وحسبُكِ أَنّا عَفَرْنا الجَبينَ                    

لدَيهِ .. وفي حِصْنِـهِ نَحْتَمِي

تعود تلك الأبيات إلى الشاعر ـ أحمد محمد الصديق، وهو شاعر فلسطيني الجنسية.. ولد مع حلول العام الميلادي 1941، وظهرت في هذه الأبيات مدى فرحته بقدوم ذلك الشهر، فهو يعتبر من الأشهر المناسبة لزرع الأعمال الصالحة.

رمضان محراب العبادة للورى        

تغدو به الأرواح أطهر مرتقى

فيه التراويح المضيئة مسبح           

للقلب للإيمان يعمر مرفقا

ساعاته عمر الزمان مليئة             

بالذكر حيث العمر عاد محلقا

ترجع الأبيات السابقة إلى الشاعر السعودي ـ محمود عارف، وهو واحد من أشهر الأدباء السعوديين.. ذكر خلال قصيدته أن ذلك الشهر هو شهر الأذكار والعبادة والتقرب إلى الله، حيث إن تلك الأعمال من شأنها أن تطيب الأرواح وتنقي القلوب.

أبيات شعر لتوديع شهر رمضان

يودع المسلمون شهر رمضان كل عام ببالغ الحزن والأسى، حيث إنه يرحل ويترك في داخلهم بعض الشعور بالألم والحزن، حيث إنهم سيشتاقون لتلك الأيام بما تحمله من كل شيء.. فثوابها لن يعوض؛ لذا فقد ربح من اغتنمها، وخاب من فقدها ولم يدركها.

يشبه الأمر وكأنك تعيش بأحد الجنان الخضراء المليئة بجميع الخيرات، وفي لحظة انتقلت إلى صحراء قاحلة لا زرع بها ولا ماء.. حيث إن أبواب الجنة تفتح جميعها في ذلك الوقت من العام؛ لذا لا يوجد ما يضاهي مثل ذلك الثواب، وفيما يلي سنقوم بعرض أجمل ما قيل في وداع شهر رمضان:

ودّعتنا فكأنما أودعتنا

عند النوى وجداً عليكَ طويلا

وتركتنا نبكي عليكَ أسى ولم

تترك لنا صبراً عليكَ جميلا

كانت لياليكَ الصِّباح مواسماً

للخير تفضل غيرها تفضيلا

كانت بها سنن القيامِ مقامة

وبها الكتابُ مرتلاً ترتيلا

فاليومُ تشرق بالدموعِ عيُوننا

لمّا رأت من بدرهنَ أفولا

تعود الأبيات السابقة إلى قصيدة “شهر الصيام لقد كرمت نزيلا” والتي كتبها الشاعر ـ حفني ناصف، وهو أحد شاعر مصري يعود أصله إلى مدينة القليوبية.. كما أنه ولد عام 1855، ويظهر تأثره خلال تلك الأبيات بوداع ذلك الشهر الفضيل، فقد كانت نسيم لياليه عطرة بذكر الرحمن وقيام الليل.. فما هو إلا شهر الحصول على الحسنات، والانغماس في بركات الله.

يشار إلى أن شهر رمضان يأتي مرة واحدة في العام؛ لذا فينتظره المسلمون بلهفة شديدة.. فهو كالنجم الذي يضيء السماء ويخلصها من ظلمتها، حيث إنه من شأنه أن يخلص المسلمين من ذنوبهم.

بذلك نكون قد عرضنا لكم في السطور السابقة أبيات شعرية عن شهر رمضان، والتي تنوعت بين عدد من المدارس المختلفة.. حيث إن كل شاعر قد قام بالتعبير عن فرحته بحلول ذلك الشهر على طريقته الخاصة، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

X