ما هو تعريف الحجامة؟ وهل الحجامة تفطر في رمضان ؟ تختلف الأقاويل حول ما إذا كانت الحجامة تفطر وتفسد الصيام إذا حدث في نهار شهر رمضان أو لا تفطر، حيث يُعد التداوي بالحجامة من الأمور المستحب فعلها كدواء لبعض الآلام، وعلى الرغم من ذلك فقد اختلفت المذاهب حول أنها تفطر أم لا.

لذا فمن خلال موقع شملول سوف نعرض إليكم الإجابة عن سؤال هل الحجامة تفطر في رمضان أم لا من خلال السطور التالية لنتابع معًا.

هل الحجامة تفطر في رمضان

تعددت أقاويل العلماء حول فساد الصيام بسبب الحجامة، حيث ذهبوا إلى قولين: أحدهما يفسد، والآخر لا يفسد.. وجاء ذلك على النحو التالي:

  • الحجامة تفسد الصيام في شهر رمضان: قال الحنابلة بأن الحجامة تفسد الصيام في شهر رمضان للحاجم، والمحتجم، كما أنه يجب على كلًا منهما القضاء.. حيث قالوا بأن ذلك قول عبد الله بن عباس، وعلى بن أبي طالب، وأبي هريرة، والسيدة عائشة.

قال بأن ما ورد حول احتجام النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو صائم منسوخ.

  • الحجامة لا تفسد الصيام: هذا الرأي جاء عن كلًا من: المالكية، والحنفية، والشافعية، حيث قالوا بأن الحجامة لا تفسد الصيام، وجاء التفسير بأن الحجامة كشق الوريد، وإخراج الدم، أو سحبه منه لتحليله، وأن هذا الدم لا يمن أن يكون كدم الحيض والنفاس الذين يفسدوا الصيام.

كما أنه لا يمكن أن يصل أي شيء إلى الجوف من خلال ذلك، أو قضاء شهوة.. كما أن الحنفية صرح أيضًا بعدم كراهة الحجامة للصائم، وقال المالكية بأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يحتجم وهو صائم.

حيث اعتبروا أن الدم الذي يخرج من الحجامة يقاس على دم الرعاف، أي لا يوجب الغسل.. بالإضافة إلى أن الدم إذا خرج من الجسم بسبب الجراحة لا يعمل على إفساد الصيام، والحجامة تعد نوع من أنواع الجراحة.

كما أن النبي رخص للصائم في الحجامة بعد قوله بإفسادها الصيام، أما المذهب الشافعي أقروا بكراهة الحجامة للصائم، مع القول بأنها لا تفسد الصيام.. لما تم ذكره حول احتجام النبي -صلى الله عليه وسلم- وإباحته للصائم بعد منعها له.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

الحجامة في الإسلام

هل الحجامة تفطر في رمضان

يوجد العديد من الأحاديث النبوية الصحيحة التي توضح مشروعية الحجامة في الإسلام، ومن بين هذه الأحاديث التي وردت ما سنشير إليه عبر النقاط المقبلة.

  • عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: إنْ كانَ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – أوْ: يَكونُ في شيءٍ مِن أدْوِيَتِكُمْ – خَيْرٌ، فَفِي شَرْطَةِ مِحْجَمٍ، أوْ شَرْبَةِ عَسَلٍ، أوْ لَذْعَةٍ بنارٍ تُوافِقُ الدَّاءَ، وما أُحِبُّ أنْ أكْتَوِيَ. (أخرجه الإمام البخاري).
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: احْتَجَمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ-، حَجَمَهُ أَبُو طَيْبَةَ، فأمَرَ له بصَاعَيْنِ مِن طَعَامٍ، وَكَلَّمَ أَهْلَهُ، فَوَضَعُوا عنْه مِن خَرَاجِهِ، وَقالَ: إنَّ أَفْضَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، أَوْ هو مِن أَمْثَلِ دَوَائِكُمْ. (أخرجه الإمام مسلم).
  • عن أنس بن مالك -رضي الله عنه-: أنَّه سُئِلَ عن أجْرِ الحَجَّامِ، فَقَالَ: احْتَجَمَ رَسولُ اللَّهِ -صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ-، حَجَمَهُ أبو طَيْبَةَ، وأَعْطَاهُ صَاعَيْنِ مِن طَعَامٍ، وكَلَّمَ مَوَالِيَهُ فَخَفَّفُوا عنْه، وقَالَ: إنَّ أمْثَلَ ما تَدَاوَيْتُمْ به الحِجَامَةُ، والقُسْطُ البَحْرِيُّ وقَالَ: لا تُعَذِّبُوا صِبْيَانَكُمْ بالغَمْزِ مِنَ العُذْرَةِ، وعلَيْكُم بالقُسْطِ. (أخرجه الإمام البخاري في صحيحه).

لا يوجد خلاف عند أهل العلم بأن الحجامة هي عمل مباح، لكن الكثير من المحققين قالوا بأن الحجامة لا تعتبر سنة في ذاتها.. لكن إن كانت بهدف الوقاية من المرض أو التعافي من سقم؛ تكون سنة في هذه الحالة.

أما احتجام النبي فكان ذلك من الأفعال الطبيعية كالجلوس والشرب، والأكل، وغيرها.. أي أنها ليست سنة ولكنها مباحة؛ لأنها شرعت بفعل النبي لها.

ما هو تعريف الحجامة؟

الحجامة هي شكل من أشكال العلاجات البديلة التي كان يتم استخدامها قديمًا في الثقافات المصرية القديمة، والشرق أوسطية، والصينية.. حيث تتم عن طريق وضع كؤوس خاصة على أماكن معينة من الجلد، ثم يتم الشفط لعدة دقائق.

الجدير بالذكر أنه يلجأ العديد من الأشخاص إلى التداوي بالحجامة من أجل تخفيف الألم.. أو لزيادة سرعة تدفق الدم، أو من أجل الاسترخاء وتدليك أنسجة الجسم بفعالية.

كما يوجد عدة أنواع للحجامة، ومنها: الرطبة، والجافة، وفي كلا النوعين يتم وضع مادة قابلة للاشتعال داخل الكؤوس؛ لتسخينها، كالأعشاب، والكحول، والورق ثم إشعالها.. ثم يتم إزالة مصدر الاشتعال، ثم تقلب الكؤوس على الجلد.

عندما يبرد الهواء داخل الكأس، يصنع فراغًا، والذي يؤدي إلى احمرار الجلد وارتفاعه؛ نتيجة عملية الشفط.. ثم يتم ترك الكؤوس على الجلد لعدة دقائق.

كما أنه تحول معظم معالجي الحجامة لاستخدام مضخات مطاطية حديثة؛ حتى يتم تحقيق فرق الضغط كبديل للطرق الحرارية التقليدية.. حيث تختلف الحجامة الرطبة عن الجافة؛ لأنها تتضمن تطبيق الكؤوس على الجلد لمدة ثلاث دقائق، ثم يتم إزالة الكؤوس.

بعد ذلك يتم صناعة خدوش سطحية صغيرة على الجلد قبل بداية الشفط مرة أخرى، فيتم إزالة بعض الدماء من الشخص أثناء الحجامة.. عادة ما تترك كدمات مستديرة على الجلد؛ بسبب عملية الشفط.

بذلك نكون قد ذكرنا لكم في هذا الموضوع الإجابة عن سؤال هل الحجامة تفطر في رمضان، وكافة الأحاديث النبوية الصحيحة التي توضح مشروعية الحجامة في الإسلام.. بالإضافة إلى تعرف الحجامة بشكل تفصيلي وكيفية العلاج باستخدامها.. ونرجو ان نكون قد قدمنا لكم النفع والفائدة.