توجد العديد من الأحكام الدينية التي يجب الاهتمام بمعرفتها مثل حكم دعاء ختم القرآن في الصلاة حتى لا تتأثر الصلاة بإبطالها، فقد أمرنا الرسول -صلى الله عليه وسلم- بمعرفة كافة الأحكام المتعلقة بالدين الإسلامي لعدم الوقوع بالأخطاء واتباع ما هو سليم، لذا ومن خلال موقع شملول نقدم لكم حكم دعاء ختم القرآن في الصلاة.

حكم دعاء ختم القرآن في الصلاة

حكم دعاء ختم القرآن في الصلاة

قد تختلف طريقة تطبيق بعض الأحكام الدينية لما بها من أراء مختلفة، فالكثير منها تعتمد على الاجتهادات الشخصي لعلماء الفقه والشيوخ.. ونتيجة لتعدد المذاهب المختلفة وجد على الحكم الخاص لدعاء ختم القرآن بالصلاة بعض الآراء المختلفة.

فقد ذهب مذهب المالكية إلى عدم جواز الدعاء عند ختم القرآن بالصلاة، وقد اتفق معها كل من المذهب الحنفي.. والألباني وابن عثيمين، حيث إن دعاء ختم القرآن بالصلاة قبل الركوع أو بعده بصلاة التراويح أو غيرها من الصلوات الأخرى ليس به أصل من الرسول -صلى الله عليه وسلم- أو صحابته.

فلا يتم إثبات العبادات أو بعض الأحكام الخاصة بها إلا بوجود نص صريح.. خاص بها من الرسول أو على لسان بعض الصحابة، رأى البعض الآخر أنه يفضل أن يتم الدعاء بما تشاء من خير الدنيا والآخرة.. لكن لا يتم الدعاء قبل الركوع أو بعدة، وذلك إلا من أتي به بدعاء الوتر عند من كان يقنت (أي بقي أو أطال).. ويقوم بذلك بعد الركوع، وقال البعض الآخر أنه قبل الركوع.

فقد وجد أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد قنت قبل الركوع وقنت بعدة ببعض الأوقات الأخرى، وقد كان قنوته بعد الركوع بأكثر الأوقات ورجح البعض بأنه ذلك لانتهائه من ختم القرآن والبدء بقول دعاء ختم القرآن.. لذلك أباح البعض حكم الدعاء عند ختم القرآن عند الصلاة.

لذلك يرجح الكثير من العلماء هذا الحكم نتيجة لقوله -صلى الله عليه وسلم- (صلوا كما رأيتموني أصلي).

دلائل حكم ختم القرآن بالصلاة

وجدت بعض الدلائل على استحباب أو عدم استحباب حكم الدعاء في الصلاة لختم القرآن.. حيث تعدد الآراء لبعض الفقهاء والعلماء، فمن آرائهم:

اختلاف استحباب الدعاء

عن مذهب (الإمام أحمد) ناقلًا لقول (سفيان بن عيينة) وأهل مدينة مكة، بأنهم قد أخذوا عمن قبلهم وذلك احتجاجًا بما لفظ (َفصْلٌ: فِي خَتْمِ الْقُرْآنِ: قَالَ الْفَضْلُ بْنُ زِيَادٍ: سَأَلْت أَبَا عَبْدِ اللَّهِ فَقُلْت: أَخْتِمُ الْقُرْآنَ، أَجْعَلُهُ فِي الْوِتْرِ أَوْ فِي التَّرَاوِيحِ؟ قَالَ: اجْعَلْهُ فِي التَّرَاوِيحِ، حَتَّى يَكُونَ لَنَا دُعَاءً بَيْنَ اثْنَيْنِ، قُلْت: كَيْفَ أَصْنَعُ؟ قَالَ: إذَا فَرَغْتَ مِنْ آخِرِ الْقُرْآنِ فَارْفَعْ يَدَيْكَ قَبْلَ أَنْ تَرْكَعَ، وَادْعُ بِنَا وَنَحْنُ فِي الصَّلَاةِ، وَأَطِلْ الْقِيَامَ، قُلْت: بِمَ أَدْعُو؟ قَالَ: بِمَا شِئْت، قَالَ: فَفَعَلْت بِمَا أَمَرَنِي، وَهُوَ خَلْفِي يَدْعُو قَائِمًا، وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ، وَقَالَ حَنْبَلٌ: سَمِعْت أَحْمَدَ يَقُولُ فِي خَتْمِ الْقُرْآنِ: إذَا فَرَغْت مِنْ قِرَاءَةِ: (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) فَارْفَعْ يَدَيْكَ فِي الدُّعَاءِ قَبْلَ الرُّكُوعِ، قُلْت: إلَى أَيِّ شَيْءٍ تَذْهَبُ فِي هَذَا؟ قَالَ: رَأَيْت أَهْلَ مَكَّةَ يَفْعَلُونَهُ، وَكَانَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ يَفْعَلُهُ مَعَهُمْ بِمَكَّةَ، قَالَ الْعَبَّاسُ بْنُ عَبْدِ الْعَظِيمِ: وَكَذَلِكَ أَدْرَكْنَا النَّاسَ بِالْبَصْرَةِ وَبِمَكَّةَ وَيَرْوِي أَهْلُ الْمَدِينَةِ فِي هَذَا شَيْئًا، وَذُكِرَ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ).

استحباب الدعاء

ممن نصر استحباب الدعاء (عبد العزيز بن الباز).. وذلك لعدم تواجد خلاف بين السلف، فقد قال (لم يزل السلف يختمون القرآن ويقرئون دعاء الختمة في صلاة رمضان، ولا نعلم في هذا نزاعا بينهم، فالأقرب في مثل هذا أنه يقرأ لكن لا يطول على الناس، ويتحرى الدعوات المفيدة والجامعة مثل ما قالت عائشة -رضي الله عنها-: كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يستحب جوامع الدعاء يدع ما سوى ذلك.

الحاصل أن هذا لا بأس به إن شاء الله ولا حرج فيه، بل هو مستحب، لما فيه من تحري إجابة الدعاء بعد تلاوة كتاب الله -عز وجل- وكان أنس -رضي الله عنه- إذا أكمل القرآن جمع أهله ودعا في خارج الصلاة، فهكذا في الصلاة، فالباب واحد، لأن الدعاء مشروع في الصلاة وخارجها، وجنس الدعاء مما يشرع في الصلاة فليس بمستنكر، ومعلوم أن الدعاء في الصلاة مطلوب عند قراءة آية العذاب وعند آية الرحمة، فهذا مثل ذلك.. ولا أعلم عن السلف أن أحدا أنكر هذا في داخل الصلاة، كما أني لا أعلم أحدًا أنكره خارج الصلاة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا:

دعاء ختم القرآن

حكم دعاء ختم القرآن في الصلاة

لم يجد على الرسول -صلى الله عليه وسلم- دعاء صريح أو خاص عند الانتهاء من ختم القرآن، فيجوز للمسلم الدعاء بما يشاء من خيرات الدنيا والآخرة، ذلك استنادًا لما رواه أحمد والطبراني بالكبير فعن عمران بن حصين أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (اقرؤوا القرآن وسلوا الله به قبل أن يأتي قوم يقرؤون القرآن فيسألون به الناس).

وقت دعاء ختم القرآن

يتم قول دعاء ختم القرآن بأي وقت بمجرد الانتهاء من ختم كتاب الله الكريم.. وذلك سواء أكان نهارًا أول ليلًا، وإن قمت بختمة أثناء صلاة التراويح يتم قول الدعاء بالركعة التي يتم الانتهاء فيها من ختم الكتاب الكريم.. وإذا قام المصلي بتأخيره فإنه يقوم بالدعاء أثناء صلاة الوتر قبل الركوع.

أسباب الدعاء بختم القرآن

ختم القرآن الكريم من أكثر الأفعال العظيمة التي يمكن القيام بها، والتي من خلالها تقوم بالتقرب من الله عز وجل بجانب الصلاة.. والقيام بختم القرآن من الأفعال التي يجب الافتخار بها، فقد قام الله -عز وجل- بإعانتك على الانتهاء من كتابه الكريم.

لذلك يجب الدعاء عند الانتهاء من ختم القرآن كاملًا.. فيستجيب الله لك ويمن عليك بالهداية، والإلحاح بالدعاء ليجعلك من أهل الجنة.. وأن يصلح قلبك بعد هذا العمل الصالح.