التخطي إلى المحتوى
محتويات
[toc]

أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة قد تفاجئ بعض الأمهات المرضعة بشكل طبيعي، ويشعرن بالقلق خوفًا من تأثير اضطرابات الدورة على الرضاعة، وهناك سيدات أخرى تشعرن بالحيرة إذا كانت هذه أعرض حمل أم أعراض دورة شهرية.

لذا سيصحبكم موقع شملول عبر جولة قصيرة لنتعرف سويًا من خلالها على ما قد تشعر به المرأة المرضعة من أعراض أثناء الرضاعة، كما سنتطرق إلى معرف الأسباب الغير طبيعية لحدوث الدورة الشهرية، كل ذلك وأكثر ستجده في السطور التالية.

أعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة

تظهر أعراض الدورة الشهرية التي قد تحدث أثناء فترة الرضاعة.. والتي لا تؤثر على الرضاعة، فلا ينبغي قطع الرضاعة لوجود الدورة.. فهو أمر متعلق بالهرمونات فقط، قد تستمر اضطرابات الدورة الشهرية من 6 أسابيع وحتي مرور عامين الرضاعة، ومن خلال ما يلي سوف نعرض مظاهر الدورة الشهرية خلال الرضاعة:

  • وجود آلام في أسفل البطن.
  • وجود وجع في أسفل الظهر.
  • ألم العضلات بالجسم.
  • حدوث صداع مزمن الناتج عن اضطرابات الهرمونات في الجسم.
  • ظهور حبوب على البشرة في أماكن متفرقة من البشرة قبل الدورة بأسبوع.
  • اضطراب الجهاز الهضمي وحدوث إسهال أو أمساك.
  • يكون صدر المرأة المرضعة أكثر ليونة لارتفاع هرمون الاستروجين وهرمون البروجيستيرون.
  • يقل افراز الحليب الذي يحصل عليه الطفل بنسبة قليلة.
  • حدوث تنميل في منطقة الثدي والحلمات.
  • اضطراب الدورة الشهرية بعد أن تنتظم.
  • الدوخة والشعور بالتعب.
  • الشعور بالغثيان.
  • الرغبة في النوم لفترات طويلة.
  • تقلب المزاج بشكل ملحوظ.
  • يتغير طعم الحليب لدى الأم.. حيث يرفض الطفل ثدي أمه، لارتفاع مستويات الصوديوم والكلوريد في حليب الأم المرضعة وينخفض لديها سكر الحليب والبوتاسيوم فيتم تناول المغنسيوم التي تكون بتركيز 750 مللي منذ اليوم الثاني من بعد حدوث الولادة.
  • يصبح الحليب في ثدي الأم أكثر ملوحة.
  • حدوث التهابات حلمات الثدي مع الشعور بألم عن ملامسته لخفض مستويات الكالسيوم بعد فترة التبويض حيث يتم تناول مكملات الكالسيوم المركزة بـ 1500 ملي جرام منذ اليوم التالي لحدوث عملية الولادة.

بالنسبة للمرأة

تظهر أعراض مختلفة على المرأة المرضعة بعد مرور ستة أسابيع من وقت الولادة.. وتكون تلك الأعراض سابقة لفترة الدورة الشهرية، حيث تساعد الرضاعة على رفع الدور الشهرية لـ 6 أسابيع وقد تستمر لعدة أشهر.

كما أن تلك الأعراض لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية للطفل أو على صحته، ونذكر في التالي:

تأثير زيادة الوزن على الدورة الشهرية

تؤثر الزيادة في الوزن إلى حدوث اضطرابات أعراض حيض خلال الرضاعة.. إذا يمكن أتباع نمط صحي إلى زيادة إفراز الحليب لدى الأم، ويمكن أتباع العادات التالية للحفاظ على الوزن:

  • تناول كمية أقل من المعتاد من الكربوهيدرات والتي تساعد على إنقاص الوزن بشكل ملحوظ.
  • ممارسة التمارين الرياضية البسيطة كتمارين اليوجا أو المشي لـ 30 دقيقة.
  • تناول السوائل بدون سكر كما يساعد على تنقية الجسم من الفضلات وخفض الوزن، كما ينصح الأطباء بشرب 12 كوب يوميًا.
  • تناول جميع الوجبات اليومية، دون زيادة في عدد الوجبات مع تقليل حجم الوجبة للحد من الوزن الزائد.

أسباب غير طبيعية لحدوث الدورة وقت الرضاعة

بعد أن تعرفنا على أثار الدورة الشهرية وقت الرضاعة، الآن من خلال ما يلي سوف نتعرف على أسباب حدوث الدورة الشهرية وقت الرضاعة والتي تدق جرس الخطر على حياة المرأة:

حدوث الدورة الشهرية نتيجة مرض الأورام الليفية

قد تكون الدورة الشهرية التي تأتي في فترة الرضاعة نتيجة وجود ورم الأورام الليفية.. إذا كانت فترة الدورة الشهرية أطول من المعتاد أو هناك نزيف بكمية غزيرة عن الدورة العادية، وهى لا تظهر أي أعراض أخرى.. تتكون الأورام الليفية من أورام في الرحم غير سرطانية.

قد تكون الألياف صغيرة لا تتطلب علاجًا.. ولكن في حالات الأورام الليفية الكبيرة يتم العلاج، أما بالأدوية التي يتم وصفها من قبل الطبيب أو من خلال أجراء جراحة.. تتضمن الأورام الليفية الرحمية ثلاث أنواع وهم:

  • الأورام الليفية تحت المخاطية التي تصطدم أليفها بتجويف الرحم.. وهي التي تسبب بغزارة النزيف أثناء الدورة الشهرية، وهي الأكثر احتمالية للحدوث.
  • الأورام الليفية داخل الرحم والتي تنمو على جدار الرحم مسببة للنزيف.
  • الأورام الليفية تحت المصل.. وهى الأورام التي تنمو خارج الرحم و نادرًا ما تسبب النزيف.

حدوث الدورة الشهرية نتيجة مرض التهاب الحوض

قد يحدث مرض التهاب الحوض الذي يسبب نزيف غير منتظم في فترة الدورة الشهرية، هو سبب حدوث النزيف..  والذي ينتج عن انتشار البكتيريا من المهبل إلى الرحم أو قناة فالوب أو إلى المبايض، يصاحب أعراض مرض التهاب الحوض عدة أعراض نذكرها في التالي:

  • إفرازات مهبلية غريبة الشكل.
  • وجود حمى وقشعريرة.
  • حدوث ألم أثناء الجماع.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • ألم في جانبي أسفل البطن.
  • ألم في أسفل الظهر.
  • نزول بقع دم.

أسباب اللجوء إلى الرضاعة الصناعية

يحدث في بعض الحالات ينصح الطبيب بفطام الطفل مبكرًا أو اللجوء إلى الرضاعة الصناعية، في بعض الحالات التي لا تضمنهم الدورة الشهرية.. وهي الحالات الآتية:

  • حدوث نزيف للأم.
  • حدوث انقباضات شديدة في الرحم.
  • ولادة التوأم.
  • تعرض الأم للولادة المبكرة.
  • إصابة الأم بالأنيميا.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا: 

أعراض الحمل خلال فترة الرضاعة

أعراض الحمل خلال فترة الرضاعة

يجب أن لا نخلط بين أعراض الدورة الشهرية وقت الرضاعة وأعراض الحمل التي تتضمن الأعراض الآتية:

  • حدوث التهاب في حلمة الثدي.
  • شعور الأم بآلام في الثدي أثناء الرضاعة.
  • حدوث اضطراب في الدورة الشهرية.
  • تغير طعم الحليب، وعدم تقبل الرضيع لتغير طعمه.
  • تقلب المزاج والصداع.
  • كثرة مرات التبول خاصة في فترة المساء.
  • تتأثر الشهية أما بالزيادة أو بالنقصان.

دم النفاس

يختلف دم النفاس الذي تنزفه الأم بعد الولادة عن الدورة الشهرية، فهو مزيج من الدم والمخاط والأنسجة التي كانت تتواجد بقاياها في بطانة الرحم بعد عملية الولادة.

يبدو دم النفاس باللون الأحمر الزاهي أو قد يكون ثقيل وسميك وقد يحتوي على كتل من الدماء وهي الأنسجة و تقل تلك الكتل مع الدماء مع مرور الأيام ويصبح دم فاتح وقد يستمر لـ 6 أسابيع.

عودة الدورة بعد الولادة

تعود الدورة بعد 6 أسابيع من وقت الولادة، وقد تكثر المدة أو تقل حسب الهرمونات في جسم كل امرأه، أما في حال لجوء الأم إلى الرضاعة الصناعية  فعادةً تعود الدورة خلال 3 شهور من الولادة وتختلف أيضًا كل امرأة عن الأخرى من حيث الهرمونات المؤثرة على الدورة الشهرية.

تزيد احتمالية عودة الدورة الشهرية بعد الولادة بفترة قليلة ربما تصل لشهر ونصف في بعض الحالات التالية:

  • عدم إرضاع الطفل بشكل طبيعي والاعتماد على الرضاعة الصناعية للطفل.
  • انخفاض عدد مرات الرضاعة الطبيعية سواء لعدم تقبل الرضيع لثدي الأم أو نوم الطفل طوال الليل.
  • البدء في إعطاء الطفل الأطعمة وبدء فطامه.

أسباب عودة الدورة بعد الولادة

يتسبب هرمون البرولاكتين بنزول الدورة الشهرية بشكل خفيف أو توقف الدورة تمامًا خلال فترة الرضاعة للأم.. هذا الهرمون الذى يتم إفرازه من خلال الغدة النخامية بعد الولادة، المسؤول عن إنتاج الحليب خلال فترة الرضاعة.

بعد الفطام تقل نسبة هرمون البرولاكتين تدريجيًا.. مما يرجع الدورة الشهرية بشكل طبيعي، وقد تنزل الدورة بشكل طبيعي مع استمرار الرضاعة بالطريقة الطبيعية.

كما قد لا تأتي الدور لدى بعض النساء حتى 6 أشهر من الحمل وقد تمتد الفترة حتى تصل لعام، دون وجود أي أعرض للدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة.

بذلك نكون قد عرضنا كافة المعلومات المتعلقة بأعراض الدورة الشهرية أثناء الرضاعة.. بالإضافة إلى أننا ذكرنا الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الدورة خلال فترة الرضاعة الطبيعية منها المرضية، كما تطرقنا إلى معرفة أعراض الحمل التي تختلف عن أعراض الدورة الشهرية، ونتمنى أن نكون قد قدمنا لكم الإفادة المرجوة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *