يعد التخطيط لبدء مشروع تربية الارانب من الالف الى الياء من الأمور البسيطة المربحة والتي يُقبل عليها الكثيرين، ولكن يجب الوقوف أولاًعلى كافة تفاصيل تلك العملية بدايةً من أجود أنواع الأرانب وأسعارها، وتكلفة التغذية، بالإضافة إلى الرعاية البيطرية اللازمة، فالتخطيط الجيد هو السبيل لتحقيق الربح المرجو بأسهل الطرق وأضمنها.

 

من المشروعات المنتشرة بين الكثير من الشباب وربات البيوت، حيث لا تحتاج تربيتها والعناية بها الكثير من الجهد أو الوقت أو المال، كما أن أهداف تربيتها متعددة.

  • ومن أكثر ما يميز هذا المشروع سرعة الحصول على ربح مُرضي وكثرة الإنتاج في كل دورة، وتتابع الدورات الإنتاجية، حيث تنتج أنثى الأرانب 5 رؤوس كل مرة، والتي تستغرق فترة الحمل بها حوالي 30 يوم فقط.
  • يقبل المستهلك على هذا النوع من اللحوم، حيث تتميز بطعمها الشهي اللذيذ، ولحمها الصحي الخفيف، ويفضل الكثيرين تربية الارانب في المنزل لهذا الغرض.
  • لا تستهلك هذه الحيوانات اللطيفة الكثير من العلف والغذاء، بالإضافة إلى انخفاض أسعار الأعلاف الخاصة بها، وتحتاج أنثى الأرنب يوميًا ما يعادل 300 جرام من العلف، بينما يحتاج الذكر إلى 200 جرام، في حين يتغذى الصغير على 100 جرام منه.
  • لا تمثل المساحة المخصصة للبدء في مشروع تربية الارانب من الالف الى الياء أي عقبات، حيث يمكن تربيتها في أي مكان وعلى أي مساحة.
  • تحتضن أنثى الأرنب صغارها وترعاه حتى الفطام، مما يرفع ذلك العبء عن المربي.
  • ينتج الأرنب ما يقارب ال20 أو 25 ضعف من وزنه من أشهى اللحوم وألذها سنويًا، كما أن فضلاته من أجود أنواع الأسمدة الغنية بالآزوت والضرورية لتخصيب التربة في عملية الزراعة.

نصائح لنجاح المشروع

  • منافذ كليات الزراعة المنتشرة في مصر هي المصدر الأكثر ثقة وأمان عند شراء أرانب التربية، كما أن أسعارها مناسبة جدًا.
  • التأكد من خلو الأرانب من الأمراض، والتي تظهر في صورة إفرازات الأنف أو العين الملاحظة، ووجود أوساخ وإفرازات في الأذنين، بالإضافة إلى عدم بريق وصفاء العيون.
  • ينصح بالاستبدال السنوي لإناث المجموعة، وذلك لضمان جودة أعلى في الإنتاج.
  • على الرغم من أن أنثى الأرنب تكون على استعداد للتزاوج فور الولادة، إلا إنه يجب أن يراعى البعد عن ذلك للحفاظ على صحتها وجودة إنتاجها.
  • متابعة عملية الولادة عن كثب للتخلص من الإنتاج النافق فورًا، لعدم نفور الأم من العش نتيجة الرائحة المنبعثة من تلك الخلفات الميتة.
  • إذا ما وضعت الأم أكثر من ثمان صغار يتم إلحاق الزائد بأحد الإناث الأخرى لرضاعتهم، حيث لا تمتلك أنثى الأرنب سوى 8 حلمات فقط للرضاعة.
  • يجب الحرص على حصول القطيع على التحصينات واللقاحات المخصصة للأرانب في مواعيدها بانتظام، لحماية المشروع بالكامل من مخاطر الإصابة بالأمراض المختلفة، مثل لقاح التسمم الدموي البكتيري عند بلوغ الأرنب شهرين من عمره، عند الشهر الثالث يحصل على لقاح التسمم الدموي.
  • يُنصح بتقسيم وجبات الأرانب على وجبات، وجبة صباحية تحتوي على كمية من الأعلاف الخضراء، ثم وجبتين تحتوي كلاً منها على كمية من الحبوب كافية لعدد الأرانب.

خطوات البدء في مشروع تربية الأرانب

  1. التخطيط الجيد ووضع خطة دقيقة لتنفيذ مشروع تربية الأرانب للمبتدئين من الالف الى الياء، لتفادي أي مخاطر أو أخطاء قد تهدد نجاح المشروع.
  2. اختيار أفضل السلالات وأجود الأنواع المتاحة، على أن تكون من مصدر آمن وثقة.
  3. تحديد العدد المناسب للبدء في المشروع حسب رأس المال المرصود والمكان المتاح والغرض من المشروع سواء لإنتاج اللحوم، أو التجارة في أرانب الزينة أو حتى للاستخدام الشخصي.
  4. التأكد من خلو الأرانب المختارة من أي أمراض أو عيوب خلقية، لعدم التأثير على الإنتاج، مثل الجرب والاضطرابات المعوية.
  5. توفير الكمية المناسبة من الأعلاف للعدد الموجود من الأرانب، على أن يتم شراءه من مصدر موثوق منه والتأكد من مطابقتها للمواصفات الصحية الصادرة عن وزارة الزراعة.
  6. تجهيز مكان مخصص بالولادة على أن يكون مزود بكمية كافية من القش ذو مدخل صغير يسمح بمرور أنثى الأرنب فقط لتقوم بسد المدخل بالقش بعد دخولها وحتى الولادة، ويفضل أن يكون ملاصق للحائط.
  7. تنظيف بطاريات الأرانب وتعقيمها بانتظام وخاصةً أماكن الولادة بعد كل مرة.
  8. في مرحلة التزاوج والتي تحدث بعد بلوغ الأنثى سن لا يقل عن 5: 6 أشهر، تنقل الأنثى إلى الذكر وليس العكس، وتتم هذه العملية في الصباح الباكر أو ساعات الليل بعيدًا عن أوقات ارتفاع الحرارة من اليوم.

أنواع الأرانب

الأرنب النيوزلندي

  • من أنسب أنواع الأرانب للتربية والاستثمار، وذلك لما عُرف عنه من سرعة النمو، حيث يتراوح وزنه عند البلوغ ما يزيد عن ال 4 كيلو جرام، بجانب كثرة الإنتاج والخصوبة العالية فينتج ما يزيد عن 35 رأس في دورة الإنتاج الواحدة، كما أن لحمه من أجود وألذ لحوم الأرانب المعروفة، وكذلك فرائه الأبيض المميز.

الأرنب البلدي

مشروع تربية الارانب

  • وهو من أنسب سلالات الأرانب للتربية، حيث يتميز بسرعة الإنتاج وتكيفه السريع مع البيئة المحيطة وتغلبه على ما يصيبه بسهولة، لذا ينتشر تربيته في المنازل المصرية، خاصةً مع لحمه الشهي اللذيذ بالرغم من حجمه الصغير إلى حدٕ ما.

أرنب البوسكات الفرنسي الأصل

 

  • والذي يتميز بفرائه الأبيض الناعم، وأذنيه الطويلة، ينتج هذا النوع من الأرانب في دورة الإنتاج الواحدة 7 من الصغار، ويقدر حجمه عن البلوغ بحوالي 6 كيلو جرام، مما جعله من أكثر الأنواع رواجًا وشهرة.

أرنب كاليفورنيا

 

  • والذي يُعد من أشهر أنواع الأرانب في مصر وأكثرها إقبالًا، حيث يتميز بإنتاجه الكثير، ووزنه الكبير والذي يبلغ 5 كيلو جرام عند البلوغ، كما أن هذا النوع من الأرانب المميزة يستخدم في تهين العديد من السلالات الأخرى لإنتاج سلالات جديدة.

الأمراض التي قد تهدد نجاح المشروع

  • عسر الهضم والانتفاخ ينتج عن الإفراط في تقديم العلف الخضراء للأرانب خاصةً المبللة منها والتي تصيب الأرانب بالتخمر والانتفاخ والإسهال الشديد.
  • الجرب من أكثر الأمراض التي تهدد الأرانب انتشارًا وخطورة، حيث ينتج عن نوع من الفطريات التي تصيب القطيع بسبب قلة النظافة والرعاية المنتظمة للأرانب ومكان تربيتها.
  • زهري الأرانب والذي يظهر في صورة بثور والتهابات رحمية تصيب أنثى الأرنب، أو العضو التناسلي عند الذكر، ويجب العلاج هذا المرض بصورة كاملة قبل عملية التزاوج لمنع انتشار العدوى بين أفراد القطيع والتأثير على الإنتاج، ويتم علاجه من خلال المضادات الحيوية المختلفة والدهانات الموضعية المخصصة.
  • الكوكسيديا أو الكبد المتضخم لدى الأرانب وتظهر أعراضه في صورة الضعف العام والهزال الشديد خاصة عند إصابة الأمعاء أيضًا، مع فقد الشهية وخروج كمية كبيرة من الإفرازات المخاطية من فم الأرنب.

أنواع مزارع الأرانب في مصر

هناك نوعان من المزارع الخاصة بتربية الأرانب في مصر:

  • الأول هو مزارع أرانب التربية وإنتاج السلالات، وهي المزارع التي تعمل على تطوير سلالات الأرانب المختلفة وتطويرها، وتعزيز إنتاج مصر من تلك الثروة الحيوانية الهامة.
  • النوع الثاني هو المزارع المختصة بتسمين أرانب وإنتاج اللحوم، والتي اهتمت مؤسسات الدولة وخاصةً قطاع تنمية الثروة الحيوانية مشتركة مع الهيئة العامة للخدمات البيطرية بتنميتها وتعزيز عملها، لسد احتياج السوق المصري للبروتين الحيواني أمام المستهلكين.
  • النوع الثالث هو مزارع تربية الأرانب بهدف الحصول على فروها وشعرها، بالإضافة إلى أرانب الزينة والعروض.

في النهاية، فإن الأرانب من أنسب الحيوانات المنتجة للاستثمار، والتي استأنسها الإنسان منذ القدم واستفاد منها بشكل كبير، ومحاولة الربح من الأرانب والاستثمار بها من أنجح مجالات التجارة، وإن كان يحيط بها بعض المخاطرة والتي يمكن التغلب عليها ببعض التفكير والإلمام بكافة جوانب مشروع تربية الارانب من الالف الى الياء قبل البدء به.

وقد كان هذا كل شيء عن مشروع تربية الارانب من الالف الى الياء، نرجو أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف نحاول الرد عليكم في خلال أقرب وقت.

X