معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي

amr

هناك معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي كثيرة؛ وذلك لوجود العديد من نظريات العلماء الذين قاموا فيها بإجراء دراسات وأبحاث كثيرة لمعرفة السبب وراء حدوث تلك الظاهرة للإنسان.. دعونا نذكر لكم كل التفاصيل عن ظاهرة الاحتراق ونظريات العلماء عن هذه الظاهرة من خلال الموضوع التالي المقدم لكم من موقع شملول.

معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي

معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي

في عام 1637 ظهرت فيه أول ضحية لظاهرة الاحتراق الذاتي وكانت سيدة.. واتهمت المحكمة زوج السيدة بأنه قام بقتلها وبعد ذلك أشعل النار بها.. ولكن قام العالم يوناس بدراسة هذه الظاهرة وتطلع على ملف الضحية وبعد ذلك نشر كتاب يوجد به كل ما يخص هذه الظاهرة من دراسات وأبحاث.. وقامت المحكمة في ذلك الوقت بتسجيل القضية على أن سببها هو احتراق ذاتي وليس قتل.

أصبحت هذه الظاهرة بشكل رسمي في جميع مستشفيات دول أوروبا في القرن 17.. وازداد حالات هذه الظاهرة حتى أصبحوا 250 ضحية في القرن الـ20.. منهم سيدة تسمى كاري كاربنتر كانت في الحديقة مع عائلتها واحترقت فجأة ولم يستطيع أحد أن يطفئها وتحولت إلى رماد.. وهناك أيضًا رجل يشرب الكحول بكثرة واحترق ذاتيًا وهو نائم في خلال بضع دقائق فقط وتحول إلى تراب.

شهد العالم أيضًا احتراق سيدة تدعى ماري ريسير وكانت تجلس على الكرسي وتحولت إلى رماد ولكن الغريب في ذلك أن ملابسها لم يحدث لها شيء والكرسي ليس به ضرر وكأن لم يحدث احتراق.. وقال الأطباء أن جسم الإنسان حتى يتحول إلى رماد يجب أن يتعرض لدرجة حرارة عالية أي فوق 3000 درجة حرارة.

أما في سنة 1985 قالت امرأة أن ابنتها ديبي كلارك كان يخرج منها شعاع باللون الأزرق وعلى الفور توجهت بها إلى حوض الاستحمام حتى تقلل من حرارتها من خلال تعرضها للماء.. ولكن ما لاحظته الأم أن ابنتها لم تشعر بأي شيء أبدًا.

الاحتراق الذاتي

ليس هناك تعريف موحد لظاهرة الاحتراق الذاتي.. فقد قام العلماء بإجراء أبحاث ودراسات حول هذه الظاهرة المخيفة والتي لا يصدق أي شخص أنها تحدث بالفعل ولولا وجود ضحايا على أرض الواقع يحدث لها ذلك لم نصدق أنها حقيقة.

الاحتراق الذاتي : هو احتراق جسم الإنسان بدون التعرض لأي مواد مشتعلة أو مصدر للحرارة ويحدث فجأة دون سابق انذار وبعد ذلك يتحول الجسم إلى رماد.

قال بعض العلماء منهم العالم توماس بارثولين أن هذا الاحتراق يحدث نتيجة النوم على القش.. وقد حدث ذلك لامرأة في مدينة باريس وكانت نائمة على فراشها.

هناك حالات يحدث لهم احتراق ذاتي ولكن تظل أطراف الجسم سليمة، وحالات أخرى يحدث ذوبان للعظام نتيجة الاحتراق.. على الرغم من أنها تحتاج إلى درجة حرارة عالية ليحدث لها ذلك.

العالم بريان فورد يقول أن هذه الظاهرة غريبة فعند حدوث الاحتراق الذاتي يحترق الجسم فجأة  وتذوب الأعصاب والعظام في بضع دقائق فقط وكأن قنبلة وقعت.

كما أن هذا العالم قال أن الاحتراق يحدث بنيران حارقة.. وعلى الرغم من ذلك إلا أن أطراف الساق واليدين لا يحدث لهم أي ضرر.. وذلك ورد في مجلة ذي صن.

لذلك فهذه الظاهرة حقيقة وليست خيال.. فهي تحدث على أرض الواقع وهناك ضحايا لذلك.

نظريات حول ظاهرة الاحتراق الذاتي

بعد أن ذكرنا معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي.. الآن من خلال ما يلي سوف نتعرف على نظريات العلماء لهذه الظاهرة المرعبة:

النظرية الأولي

يقول العالم لاري أرنود أن هنالك تفسير لحدوث الاحتراق الذاتي في الفيزياء.. حيث رأى أن هذه الظاهرة تحدث بسبب جفاف الجسم من الماء نتيجة وجود بايروترون.. فهي صغيرة جدًا ولا ترى.. ويقوم الجسم برد فعل نتيجة وجودها من خلال إفراز كمية من الطاقة الموجودة في جسم الإنسان مما يجعله هش وضعيف ويتحول للرماد بعد احتراقه فورًا.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا..

النظرية الثانية

قام العالم جوستس فون بأبحاث حول وجود عامل مشترك بين الاحتراق الذاتي وتناول مشروبات الكحول.. وهذا من أكثر الأسباب التي يراها الناس لحدوث هذه الظاهرة.

قام العالم بوضع قطعة من القطن داخل الكحول ثم إشعالها بالنار.. ولكن وجد عكس ما توقع.. فقد حدث احتراق للقطن للطبقة الخارجية فقط ولكن بداخلها سليم لم يحدث له شيء.

في حين أن الإنسان الذي يتعرض لهذه الظاهرة يحدث له عكس ذلك.. فهو يتحول إلى رماد.

النظرية الثالثة

يقول العلماء على أن هناك كرات تسمى كرات البارقة تحتوي على كمية كبيرة من الطاقة المغناطيسية وتستطيع أن تدخل في أي شيء وعند تعرض الإنسان لهذه الكرات يحدث له فقدان في الوعي.. كما أنها لا تعيش أكثر من 60 ثانية.. لكن هذه الكرات لا تكون السبب وراء حدوث احتراق ذاتي.

النظرية الرابعة

يقوم بعض الباحثين والعلماء أن ظاهرة الاحتراق الذاتي تحدث نتيجة وجود تفاعلات نووية داخل الجسم.. وعند حدوث خلل في هذه التفاعلات ولا تعمل بشكل سليم يحدث احتراق ذاتي.

النظرية الخامسة

قال العالم مارك باناك في القرن الـ20 أن الملابس الموجودة على جسم الإنسان مثل الشمعة.. فهي بمثابة الفتيل.

هذه النظرية ترى أن سبب حدوث ظاهرة الاحتراق الذاتي هو أن الدهون الموجودة في جسم الإنسان تشبه تمامًا الموجودة في جسم حيوان الخنزير.. وعند حدوث ظروف تناسب لحدوث الاحتراق سنجد أن هذه الدهون تحترق.

الدكتور جون ديهان حاول أن يجرب الحريق الذي حدث لحالة من الحالات.. ولكن الذي حدث عند التجربة هو احتراق الغرفة بأكملها، وذلك يؤكد على أن الفتيل هو أفضل حل وصلوا له.

النظرية السادسة

يمكن أن تحدث هذه الظاهرة نتيجة لوجود مواد كيميائية في الطعام تدخل إلى الجسم عند تناوله مما يؤدي إلى احتراق الجسم.

النظرية السابعة

يقول بعض العلماء أن يمكن حدوث ظاهرة الاحتراق الذاتي نتيجة إطلاق الجسم كمية كبيرة من الطاقة ووجود كهرباء ثابتة (ساكنة).

خصائص مشتركة بين ضحايا هذه الظاهرة

بعد أن قام العلماء بإجراء تجارب وأبحاث قد وجدوا عدة خصائص مشتركة بين بعض الضحايا التي تعرضت لهذه الظاهرة وليس في كل الحالات.. لذلك من خلال النقاط التالية سوف نتعرف على هذه الخصائص:

  • إن بعض الأشخاص الذين تعرضوا لهذه الظاهرة كانوا سيدات مسنة.
  • إن الأشياء التي تحيط جسم الحالة تتأثر قليًا ولكن لا تحترق معها.
  • وقت حدوث الاحتراق الذاتي يكون بجانب الضحايا مواد مشتعلة.
  • كانت الحالات تتعاطى الكحول.
  • يروا أن بعد حدوث احتراق ذاتي يكون مكان الجثة مادة دهنية ذات رائحة كريهة.

في الموضوع السابق قد تناولنا معلومات عن ظاهرة الاحتراق الذاتي وتعريفات هذه الظاهرة وأيضًا كل النظريات التي قام بها العلماء لتفسير هذه الظاهرة.. كما أن هناك خصائص مشتركة رآها العلماء موجودة بين بعض ضحايا هذه الظاهرة.. ونتمنى أن نكون قد أفدناكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *