التخطي إلى المحتوى

أنواع إفرازات الحمل الطبيعية تأتي لكل سيدة أثناء فترة الحمل وذلك نتيجة لطبيعة تلك المرحلة بالإضافة لتغير العديد من الهرمونات، مما يؤدي لانزعاج معظم السيدات من هذه التغيرات.. وللتعرف على هذا الموضوع الهام لكل مرأة حامل.. أو مقبلة على تلك المرحلة يقدم لكم موقع شملول أنواع الإفرازات المهبلية أثناء فترة الحمل.

أنواع إفرازات الحمل الطبيعية

في البداية يوجد نوعين من الإفرازات يظهران على المرأة أثناء فترة الحمل، الأولى هي الإفرازات الطبيعية التي تظهر تحديدًا في الشهر الأول من فترة الحمل… والثانية هي الإفرازات الغير طبيعية، وفيما يلي نعرض لكم أنواع إفرازات الحمل الطبيعية بالتفصيل..

تعد إفرازات الحمل الطبيعية نوع من أنواع إفرازات الحمل المهبلية، والتي تظهر على فترات في فترة الحمل على شكل إفرازات رقيقة أو شفافة اللون أو بيضاء كلون الحليب، لها رائحة هادئة ليست بشعة.. وحسب كل مرحلة نجد أن الإفرازات تظهر بشكل منظم أثناء الشهر الأول كالآتي:

في الثلث الأول من فترة الحمل

تلاحظ السيدة ظهور إفرازات طبيعية أو خفيفة مشابهة لما كانت تظهر لها قبل فترة الحمل، وتوجد حالات نادرة لا تظهر لها هذه الإفرازات.

في الثلث الثاني من فترة الحمل

غالبًا ما تظهر الإفرازات المهبلية باسم leukorrhea)) أثناء الثلث الثاني من فترة الحمل… خاصةً في الأسبوع الثالث عشر من الحمل، ومن ثم تزيد تدريجيًا كل يوم.

في الثلث الثالث من فترة الحمل

في الأسبوع الأخير من الحمل تظهر الإفرازات بصورة غير مريحة وتصبح ثقيلة للغاية، بالإضافة لزيادتها بشكل أسرع من ذي قبل… ومع الوقت تتحول الإفرازات إلى مخاط سميك به خطوط حمراء من الدم يطلق عليها show))، ولا داعي للقلق فهي علامة طبيعية للمخاض المبكر.

أنواع إفرازات الحمل الغير طبيعية

بعدما تعرفنا على أنواع إفرازات الحمل الطبيعية.. توجب علينا أن نعرض لكم أنواع الإفرازات الغير طبيعية، والتي تتمثل في الإفرازات الصفراء، الإفرازات الدموية، الإفرازات البيضاء السميكة، والإفرازات الخضراء.. فيما يلي سنعرض لكم كلًا منهم على حِدة.

الإفرازات الصفراء

تعد الإفرازات الصفراء أحد أنواع الإفرازات الغير طبيعية التي تحدث أثناء فترة الحمل، وحال حدوثها يجب على الفور استشارة الطبيب المختص.. كما أنها تحدث نتيجة انتقال العدوى من شخص آخر، سواء عن طريق الاتصال الجنسي أو البكتيريا، وتعد الرائحة الكريهة من العلامات المصاحبة لتلك الإفرازات.

الإفرازات الدموية

تدل الإفرازات الدموية أثناء فترة الحمل في بعض الأوقات على عدم انتظام الحيض عند النساء، وقد يصاحبها أيضًا وجود في الآلام في منطقة الحوض.. كما أنها قد تشير في كثير من الأحيان إلى الإصابة بالسرطان في أحد منطقتي بطانة الرحم أو عنق الرحم؛ لذا يتوجب على الفور استشارة الطبيب المعالج.

الإفرازات البيضاء السميكة

أحد أنواع إفرازات الحمل الطبيعية تظهر عند رؤية الإفرازات البيضاء السميكة أثناء فترة الحمل.. كما يجب الذهاب لاستشارة الطبيب خلال تلك الفترة؛ حيث إنها قد تدل على الإصابة بعدوى الخميرة، وهي أحد أنواع العدوى الفطرية التي تصيب منطقة المهبل، ولكن ذلك الأمر يمكن استنتاجه فقط حال تشخيص الطبيب لذلك أو كون تلك الإفرازات يصاحبها عددًا من الأعراض الأخرى، مثل: الحكة، التهيج، والحرقان.

الإفرازات الخضراء

تعتبر الإفرازات الخضراء أحد الإفرازات المهبلية الغير طبيعية التي تحدث أثناء فترة الحمل، وتشير تلك الإفرازات على إصابة المرأة بأيٍ من أنواع العدوى البكتيرية.. والتي يرجع السبب فيها إلى الإصابة بأحد الأمراض نتيجة حدوث اتصال جنسي، أو انتقال البكتيريا.

أسباب الإفرازات المهبلية

توجد مجموعة من الأسباب التي من شأنها أن تؤدي إلى حدوث الإفرازات المهبلية سواء الطبيعية أو غير الطبيعة، وفيما يلي سنعرض لكم كل سبب من تلك الأسباب على حِدة.

الحمل

تعد الإفرازات المهبلية من الآثار الجانبية للحمل؛ والتي تنتج عن زيادة إنتاج هرمون الإستروجين ومن ثم فيزيد معدل إنتاج الإفرازات المهبلية.. كما تتسم الإفرازات الناتجة عن الحمل بكونها تتواجد على مدار فترة الحمل بأكملها؛ حيث إنها  تعمل على حماية القناة المسئولة عن الولادة من الالتهابات، وتهيئ بيئة صحية لتلك المنطقة، وينصح الأطباء بضرورة تنظيف تلك المنطقة بشكل مستمر.

الحساسية

تعتبر الحساسية من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث الإفرازات المهبلية أثناء فترة الحمل سواء كانت الحساسية تجاه الصابون أو الأقمشة؛ حيث إنه من شأنها أن تتسبب في حدوث حكة شديدة بتلك المنطقة.. إلى جانب وجود رائحة كريهة نظرًا لكثافة الإفرازات؛ لذا يجب تجنب التعرض لمسببات الحساسية.

تناول بعض الأدوية

قد تؤدي بعض الأدوية والعقاقير الطبية مثل الحبوب الخاصة بمنع الحمل إلى حدوث تلك الإفرازات المهبلية؛ حيث إن هذه الإفرازات تعتبر من الآثار الجانبية لتلك الأدوية، فتلك الحبوب قد تؤدي إلى حدوث تهيج في منطقة المهبل.. الأمر الذي يتسبب في وجود هذه الإفرازات.

التغيرات الهرمونية

تتسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث أثناء فترة الدورة الشهرية في إفراز تلك الإفرازات المهبلية، وتحديدًا خلال النصف الأول لها؛ حيث إنه في ذلك الوقت تزيد النسبة الخاصة بهرمون الإستروجين.. نتيجة لكون هذا الهرمون مسئول عن زيادة الإمدادات التي تصل إلى الدم، فهذا الأمر من شأنه أن يزيد نوع من الإفرازات التي تتسم بكونها عديمة الرائحة واللون.

العدوى المهبلية

من الأسباب الشائعة لحدوث الإفرازات المهبلية وجود إحدى العدوى الفطرية؛ حيث إنه من شأنها أن تؤدي إلى زيادة عدد الخلايا الخاصة بالخميرة.. الأمر الذي يتسبب في عدم حدوث توازن للأس الهيدروجيني، وبالتالي يتراود الشعور بعدم الراحة.

القراء الذين اضطلعوا على هذا الموضوع قد شاهدوا أيضًا: 

الأمراض الناتجة عن الاتصال الجنسي

تعد الأمراض الناتجة عن الاتصال الجنسي أحد المسببات الرئيسية في زيادة الإفرازات المهبلية أثناء فترة الحمل؛ لذا ينصح الأطباء بضرورة استشارة الطبيب المختص عند ملاحظة الأعراض الخاصة بها والتي تتمثل في.. وجود طفح جلدي، بالإضافة إلى أن تلك الإفرازات تتسم بلونها الأصفر السميك.

داء المشعرات

يعتبر داء المشعرات من الأمراض الشائعة التي تتسب في حدوث الإفرازات المهبلية.. ويرجع ذلك الأمر إلى عدد من الطفيليات التي من شأنها أن تزيد أيضًا من خطر الإصابة بمرض نقص المناعة.

علاج إفرازات الحمل

علاج إفرازات الحمل

يمكن تجنب حدوث أي آثار جانبية مثل: العدوى أو زيادة الإفرازات بشكل غير طبيعي… ولتفادي ذلك حافظي على نظافة منطقة المهبل بالخطوات التالية:

  • ارتدي ملابس واسعة تسمح بتهوية منطقة المهبل.
  • تناولي الأطعمة المخمرة، لكونها عامل مهم لتعزيز البكتيريا الصحية.
  • إزالة شعر العانة بشكل منتظم، حتى لا تتسببي في ظهور الفطريات في منطقة المهبل.
  • استخدمي أنواع غسول طبية خاصة بمنطقة المهبل.
  • قومي بالترطيب المستمر للمنطقة، ولكن استشيري طبيبك الخاص قبل الإقبال على هذه الخطوة.
  • يجب تجفيف المنطقة من أي إفرازات أو سوائل خاصة بعد الاستحمام أو ممارسة الرياضة أو التعرق بسبب حرارة الجو.
  • ارتداء الملابس القطنية التي تسمح بامتصاص أي سوائل وإفرازات.

تعد أنواع إفرازات الحمل الطبيعية من ضمن الإفرازات التي كانت تظهر لدى المرأة قبل الزواج، ولكن تلاحظ بشكل أكبر أثناء فترة الحمل؛ وتعد علامة هامة على صحة رحم المرأة، فالهدف من ظهور هذه الإفرازات هو المحافظة على صحة البكتيريا والنباتات السليمة في مهبل المرأة، بالإضافة إلى حماية قناة الولادة من حدوث أي التهابات قد تضر بصحة وسلامة الجنين، فلا داعي للقلق، ونتمنى لكِ دوام الصحة والعافية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *