صيغ إلقاء السلام “سلام عليكم أم السلام عليكم ، السلام عليكم أو كما يقال عليها السمعله والأصل فيها أنها تحية الإسلام إلا أن كافة الفئات من مختلف الاجناس العربية ومتعددي الديانات منها اليهودية والمسيحية يستخدمون تلك التحية في إلقاء السلام على من يمروا به في الطرقات أو عند مقابلة شخص تعرفه أو عند دخوله على أهل البيت، وتتعدد صيغ إلقاء التحية والسلام فنجد من يقول السلام عليكم وآخرون يؤدونها بدون ال التعريف، ونتعرف معا خلال موضوعنا هذا على معنى التحية والغرض منها وفضل القائها والصيغة الصحيحة لقولها.

الفرق بين السلام عليكم وسلام عليكم

السلام هي احد اهم صفات الله عز وجل التي اختصها لنفسه وذكرت في أسماء الله الحسنى،  والفرق بين التحية بقول السلام عليكم او القاء التحية بسلام عليكم هو؛

  • سلام عليكم تعني أن سلمكم الله عز وجل في أنفسكم وفي دينكم وذلك وفقا لما قاله الامام القرطبي وقال في معناها البجيرمي أنها قد تعني سلامة الشخص من أي نقص أو مصيبة.
  • أما معنى السلام عليكم في إلقاء التحية فتختلف مفهومها في كلمة السلام لأنه كما ذكرنا السلام سمة من سمات المولي سبحانه وتعالي وبالتالي يكون معناها هنا سلام الله أي رعاية الله وامانه وحفظه تصاحبك و ترافقك أينما تكون.

صيغ القاء السلام

تاريخ إلقاء تحية الإسلام

وإذا تدبرنا الوقت الذي بدا فيه الخليقة في تبادل القاء التحية وبالتحديد تحية الإسلام وهي “السلام عليكم” نجد أنه يرجع تاريخها مع بداية خلق الله عز وجل للإنسان مع خلق سيدنا آدم عليه السلام، وتستند في ذلك حديث رسول الله صل الله عليه وسلم

«حدثني عبد الله بن محمد حدثنا عبد الرزاق عن معمر عن همام عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال خلق الله آدم وطوله ستون ذراعا ثم قال اذهب فسلم على أولئك من الملائكة فاستمع ما يحيونك تحيتك وتحية ذريتك فقال السلام عليكم فقالوا السلام عليك ورحمة الله فزادوه ورحمة الله فكل من يدخل الجنة على صورة آدم فلم يزل الخلق ينقص حتى الآن و جاء عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم (جاءني جبريل وقال : السلام يقرئك السلام) أي بمعنى أن الله سبحانه وتعالى يلقي عليك السلام.»

صيغة إلقاء السلام

أما عن صيغة إلقاء السلام في الإسلام فقد ورد أن المسلم يجوز له أن يقتصر إلقاء التحية على قول (السلام عليكم) وإن أراد الزيادة قال (ورحمة الله) فذلك أفضل وإن زاد يقول (وبركاته) فذلك به خير وفضل كبير، وقد وردت الصيغة الصحيحة لإلقاء التحية في الإسلام هي قول السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وذلك وفقا لحديث رسول الله صل الله عليه وسلم فيها تدرج في زيادة عدد الحسنات السلام عليكم ب10، السلام عليكم ورحمة الله ب20 حسنة، اما السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يجازي به ب30 حسنة.

عن عمران بن الحصين رضي الله عنهما ، أنه قال : جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : السلام عليكم ، فردَّ عليه ، ثم جلس ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (عَشْرٌ) [يعني عشر حسنات] ثم جاء آخر ، فقال : السلام عليكم ورحمة الله ، فردَّ عليه فجلس ، فقال : (عِشْرُونَ) ثم جاء آخر ، فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فرد عليه فجلس ، فقال : (ثَلاَثُونَ) .

عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : (هَذَا جِبْريلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السَّلاَمُ) قالت : قلت : وعليه السلام ورحمة الله وبركاته . رواه البخاري (3045) ومسلم ( 2447 ).

وأما ما قيل عن صيغة إلقاء السلام بالصيغة التالية وهي؛ (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته) إلا أن تلك الصيغة غير معترف بها إلا في عدد من الروايات الضعيفة، ولم يجزم بأنها قد رويت من قبل رسول الله (ص) كذلك يسري القول على صيغة إلقاء السلام بقول (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه)، وعليه فأنه من الأفضل اتباع ما أكدت عليه السنة النبوية والالتزام بصيغة تحية الإسلام (السلام عليكم ورحمة الله وبركاته)

صيغ القاء السلام

كيفية رد السلام

أما عن الصيغة الواجبة لرد السلام ووفقا لما ورد عن حديث رسول الله (ص) أنه يجب عند القاء احدهم التحية علينا ان نقوم بالرد عليها بأحسن منها وعليه يفضل عندما يمر بنا أحد ويلقي السلام مهما كانت الصيغة سواء كانت مختصرة او كاملة ان نقوم بالرد أما بمثلها أو بأحسن منها وبالتالي يكون رد التحية (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته).

كما أن رد السلام واجب على الجميع إلا في الحالات التالية أن يكون مستقبل السلام بصلاة أو يأكل، أو يشرب، أو يقوم بقراءة القرآن أو يقول الادعية او في احدي حلقات الذكر أو خطبة أو يلبي نداء الله، أو يقوم على قضاء أحدي حوائج الناس، او يقوم بأداء الاذان او الإقامة، او يكون السلام على طفل أو شخص سكران ليس في وعيه، أو فتاة تخشي ان يفتتن بها، أو على النائم أو الفاسق أو النعاس أو ان تكون بحالة الجماع أو المحاكمة أو تكون بالحمام أو على شخص مجنون، وقد تم تلخيص كافة الحالات السابقة كما يلي؛

السلام عليكم رد السلام واجب إلا على *** من في صلاة أو بأكل شغلا أو شرب أو قراءة أو أدعية ***أو ذكر أو في خطبة أو تلبية أو في قضاء حاجة الإنسان ***أو في إقامة أو الأذان أو سلم الطفل أو السكران ***أو شابة يخشى بها افتتان أو فاسق أو ناعس أو نائم ***أو حالة الجماع أو تحاكم أو كان في الحمام أو مجنونا ***هي اثنتان بعدها عشرونا

أحكام و آداب إلقاء السلام

أما عن أحكام الإسلام فهي متعددة منها أن إلقاء السلام والتحية ليست واجبة وإنما هي من السنن بينما رد السلام فهو واجب وملزم وفرض باجماع جميع الفقهاء والائمة، فإذا كان السلام على شخص واحد فهو هنا فرض عين على هذا الشخص، وأما إذا تم إلقاء السلام على جماعة فهو فرض كفاية بمعنى يكفي أن يقوم شخص واحد نيابة عن الجميع برد السلام، وإذا قام الجميع بالرد فقد أخذوا حقهم وأنما إذا لم يجيب عليه أحد منهم فقد أثموا جميعا.

كذلك الجهر في إلقاء السلام والرد عليه من السنة إلا أنه من الأفضل أن يتم الجهر به لكونه يعمل على ادخال السرور بالقلب، كذلك إذا قال لك احدهم اقرئ على فلان السلام مني فأصبح هذا واجبا عليك كأنه حملك أمانة لردها علي هذا الشخص المقصود.

يوجد تساؤل هام بخصوص إلقاء السلام فإذا تدبرنا ما سبق وجدنا أن إلقاء السلام يعد واجب عند لقاء أحد أو الدخول على جماعة إلى اخره كما سبقنا، ولكن السؤال هنا لما أمرنا الله عز وجل بإلقاء السلام على انفسنا عند الدخول إلى بيوتنا أو أي أماكن خالية من البشر وذلك وفقا لقوله تعالى ( فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَة ) وقد أوضح الفقهاء هذا الأمر لعدة أسباب هي؛

انك بذلك تقوم بإلقاء السلام من الله عليك كما امرك، الأمر الثاني أنك تقوم بإلقاء السلام على ساكن المكان من الجن المسلم حيث نعلم أن الجن هي أمم يعيشون معنا إلا أن الله عز وجل جعل بيننا وبينهم حجاب، والامر الثالث أنك بذلك تقوم بالاستعانة بالله ليحفظك من شرور الشياطين واي شيء مؤذي لا تعلم عنه متواجد بالمكان، كما أنه من الأفضل أن تقوم بذكر الله كثيرا وان تقول بسم الله عند الدخول.

صيغ القاء السلام

فضل إلقاء السلام

أما عن فضل إلقاء السلام وفوائده التي تعود عليك هي كثيرة منها؛ أنها سبب في دخول الجنة وذلك لكونك تقوم بذلك بإفشاء السلام بين الناس وتذكيرهم به، كما أنك بذلك تعمل بسنة نبي الله صلى الله عليه وسلم، كذلك تقوم بأداء حق الناس عليك، وسبب في نشر الحب والتأخي بين صفوف المسلمين، كما انك تكون من المقربين لله عز وجل، وضاعف أجرك وحسناتك وتزيد البركة في حياتك، كما أنها سبب في نيل العفو والمغفرة من الله عز وجل، وإليك عدد من الأحاديث النبوية التي تؤكد على فضل وفائدة إلقاء السلام؛

قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم ” يقول: “يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام ” رواه الترمذي

عن أبي عمارة البراء بن عازب قال : أمرنا رسول الله بسبع : بعيادة المريض، وإتباع الجنائز، وتشميت العاطس، ونصر الضعيف، وعون المظلوم، وإفشاء السلام، وإبرار المقسم ” متفق عليه

عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ يَقُولُ : ( حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ : رَدُّ السَّلَامِ وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ ). روى البخاري

قال رسول الله “صلى الله عليه وسلم “:”لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم ” رواه مسلم .

قال رسول الله : إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام ” رواه أبو داود بإسناد جيد .ورواه الترمذي بنحوه وقال :حسن .

عن عمران بن حصين أن رجلاً جاء إلى النبي فقال: السلام عليكم، فرد عليه السلام، ثم جلس، فقال النبي : (عشر) ثم جاء آخر، فقال: السلام عليكم ورحمة الله، فرد عليه، فجلس، فقال : (عشرون) ثم جاء آخر، فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فرد عليه فجلس، فقال: (ثلاثون)(أي من الحسنات)

عن أنس قال : قال رسول الله “يا بني إذا دخلت على أهلك فسلم، يكن بركة عليك، وعلى أهل بيتك “. رواه الترمذي وقال حسن صحيح .

قال رسول الله “إن المؤمن إذا لقي المؤمن فسلم عليه وأخذ بيده فصافحة تناثرت خطاياهما كما يتناثر ورق الشجر “. سلسلة الأحاديث الصحيحة 526 .

صيغة إلقاء السلام في القرآن

وبعد ما سبق وتناوله عن فضل وفوائد إلقاء السلام في السنة ووجوبها سواء في الالقاء او في ردها نذكر لكم صيغة السلام كما ورد في آيات الذكر الحكيم لكتاب الله؛

  • (وَالْمَلائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مِنْ كُلِّ بَابٍ سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ) [الرعد: 23، 24 ].
  • (الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) [النحل: 32].
  • (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) {الزمر: 73].
  • (وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ لا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ) [القصص: 55].
  • (وَإِذَا جَاءَكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِآيَاتِنَا فَقُلْ سَلامٌ عَلَيْكُمْ كَتَبَ رَبُّكُمْ عَلَى نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْكُمْ سُوءًا بِجَهَالَةٍ ثُمَّ تَابَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) [الأنعام: 54].

بذلك نكون قد وصلنا لختام مقال اليوم صيغ إلقاء السلام “سلام عليكم أو السلام عليكم” ويسعدنا دوما استقبال آرائكم ومقترحاتكم أسفل المقال مع التعليقات.

X