التخطي إلى المحتوى

بحث عن جهاز التكاثر في الإنسان يفكر البعض منا في الحصول على المعلومات التي تساعده على فهم تركيب جهاز التكاثر في جسم الإنسان، وما هي وظائفه وأين تكمن أهميته وخاصة أنه السبيل الوحيد الذي يحمي البشرية من خطر الانقراض.

وتتم عن طريق العلاقة الزوجية الحميمة بين الرجل والمرأة والتي يكون نتاجها في النهاية هو ولادة طفل أو طفلة، وهذا الجهاز هو القاعدة الأساسية التي تساعد دورة الحياة على الاستمرارية والتجدد وذلك من خلال الزيادة التي نشهدها في أعداد البشر.

مقدمة بحث عن جهاز التكاثر في الإنسان

جهاز التكاثر في الإنسان

  • يعد التكاثر واحد من أهم النعم التي منحها الله سبحانه وتعالى لسائر المخلوقات وعلى رأسها الإنسان.
  • فهي السبب الرئيسي في استمرار وجود البشرية منذ بداية الخليقة إلى وقتنا الحاضر، فلا حياة لأي كائن حي بلا التكاثر.
  • وهو يعني إنتاج كائنات أخرى من نفس الفصيلة، وهذا الكلام ينطبق على الإنسان والحيوان والنبات ولكن ما يختلف هو الطريقة التي يتم بها التكاثر.
  • وينحصر وجوده في نوعية التكاثر الجنسي بين الأنثى والذكر والتكاثر اللاجنسي الذي يحدث بين مجموعة الفطريات والنباتات.

جهاز التكاثر في الإنسان

  • يطلق علماء الأحياء على جهاز التكاثر مسمى آخر وهو الجهاز التناسلي وهو ينقسم ما بين جهاز تكاثر للذكر وجهاز تكاثر آخر عند الأنثى.
  • يتكون من أعضاء داخلية وخارجية ولكن كل منها تركيبها ووظيفتها التي تقوم بها.
  • ويحتوي جهاز التكاثر على عدد من الخلايا والمسمى العلمي لها هو الجاميتات وهي توجد لدى المرأة والرجل.
  • ونجد أن جاميتات الأنثى تكمن في البويضات والتي يتم إنتاجها شهرياً.
  • وأما عن جاميتات الذكر تكمن في الحيوانات المنوية التي تخرج مع السائل المنوي.
  • والجدير بالذكر أن عملية إنجاب الأطفال أصبحت تتم عن تلقيح وتخصيب البويضة مع السائل المنوي دون علاقة زوجية عن طريق عمليات الإخصاب الصناعي التي تتم في داخل بعض المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة.

الجهاز التناسلي الذكري

يتكون جهاز التكاثر عند الرجل من قسمين أحدهما مكون من الأعضاء التناسلية الداخلية والآخر من الأعضاء التناسلية الخارجية، وفي تكوينها وتركيبها هي أكثر مما تحمله الأعضاء الداخلية.

الأعضاء التناسلية الداخلية

  • ويطلق عليها أيضاً اسم الأعضاء الثانوية لتواجدها بداخل الجهاز التناسلي للرجل.
  • غدة البروستات: ويوجد مكانها في أسفل المثانة وتفزر كم من السوائل التي يتغذى عليها الحيوان المنوي، كما أن الأحليل يتخذ من غدد البروستات ممراً له.
  • الإحليل: هو عبر عن قناة أو أنبوب ينتقل عبرها السائل المنوي من القضيب للخارج، ويقوم أيضاً بنقل البول الذي يخرج من المثانة البولية لخارج جسم الإنسان.
  • غدد كوبر: توجد في الجزء السفلي من غدة البروستات وتنتشر على جانبي أنبوبة الإحليل الذي يستقبل السوائل والإفرازات التي تنتجها غدد كوبر وتعادل الحمض الذي يوجد فيها كما تقوم بإزالة بقايا قطرات البول التي تتواجد داخله.
  • الأسهر: وصفه العلماء بأنه أنبوب عضلي وطويل الشكل يصل البربخ بالمنطقة التي تقع خلف المثانة مع مروره بمنطقة الحوض، وهو مسئول عن نقل الحيوان المنوي إلى أنبوبة الإحليل.
  • الغدد الحويصلية: تتشابه في شكلها مع الكيس الصغير وتقوم بإنتاج سوائل تحتوي على مركب الفركتوز الذي يساعد الحيوان المنوي على التحرك بسهولة، ويعمل أيضاً على مده بكمية الطاقة التي يحتاج إليها، ونجد أن تلك الغدد مرتبطة بأنبوب الأسهر ويقع كلاً منها عند القاعدة الخاصة بالمثانة.
  • القنوات القاذفة: يتكون سائلها من سوائل الغدد الحويصلية التي تحدد مع سوائل أنبوب الأسهر وبعد تكوينه تقوم تلك القنوات بقذفه في داخل أنبوب الإحليل.

الأعضاء التناسلية الخارجية

  • وهي تلك التي تظهر خارج الجهاز التناسلي ويراها الإنسان.

الخصيتان:

  • يحيط بهما كيس يسمى الصفن وهو يقوم بالحفاظ عليهما في معدل معين من درجات الحرارة.
  • وهي عبارة عن مجموعة من الأنابيب الدقيقة وملتوية فوق بعضها البعض وهي المسئولة عن إنتاج الحيوان المنوي ويوجد بين تلك الأنابيب بعض الخلايا التي تفرز هرمون التستوستيرون وهو الذي يساعد في ظهور علامات البلوغ والذكورة على الشباب.
  • القضيب: يتكون من أنسجة إسفنجية يمتلأ بالدم، وهو عبارة عن قناة تقوم بنقل الحيوان المنوي والبول ولكن هذا لا يتم في الوقت ذاته وهو يتكون من ثلاث أقسام هي الرأس والجذر والجسم.
  • الصفن: وهو الكيس الذي يتواجد الخصيتان بداخله، ويحتوي على مجموعة أخرى من الأعصاب والأوعية الدموية ويخلق بيئة مناسبة لنمو الخصيتان.
  • البربخ: هو عبارة عن أنبوب يوجد في المنطقة التي تقع خلف الخصيتين وهو يقوم بنقل الحيوان المنوي منهما ويقوم بتخزينه حتى يبلغ لمرحلة النضوج داخله.

الجهاز التناسلي الأنثوي

الأعضاء التناسلية الداخلية:

المهبل:

  • هو أنبوب عضلي وبه تجويف ونسبة طوله تتراوح ما بين 8 وحتى 12 سم.
  • ويوجد فيه مجموعة عضلات مهبلية تنكمش وتتمدد، وهذا ما يساعد على حمل وزن المولود ويوجد نسيج رقيق يغطي المهبل وهو ما يعرف باسم غشاء البكارة.
  • وهو الممر الذي يخرج منه البول ودماء الطمث ويخرج منه الجنين إلى الدنيا.

الرحم:

  • هو عبارة عن بطانة توجد بداخل العضو التناسلي في أسفل البطن وتتميز بسمكها الكبير.
  • ويوجد بداخله مجموعة كبيرة من الأوعية الدموية.
  • كما يحتوي على مجموعة من العضلات التي تتمدد وتتوسع لتهيئ الرحم لاستقبال الجنين وتساعد في دفعه إلى الخارج خلال عملية الولادة.

أنبوب فالوب:

  • يطلق عليه أيضاً اسم أنبوب البيض.
  • وهو يتكون من مجموعة أنابيب تقع على كل الجوانب المحيطة بالرحم.
  • وبها ممر صغير جدًا يحتفظ بالبويضات التي تخرج من المبيضين وتقوم بنقلها عن طريق الدفع في اتجاه الرحم.

المبيضان:

  • هما الغدد الأساسية لجهاز التكاثر الخاص بالمرأة.
  • والمبيض يأخذ الشكل البيضاوي وهو يقع في أسفل تجويف البطن.
  • ويقوم بإنتاج البويضات ويقع كل مبيض على جانب من جوانب الرحم.
  • يقوم بإفراز هرمون البروجسترون وهرمون الإستروجين.

الأعضاء التناسلية الخارجية:

  • غدة بارتولين: مسئولة عن إفراز السوائل المخاطية التي توجد على جوانب المهبل.
  • الشفرات: هما عبارة عن أنسجة دهنية تغطى منطقة المهبل وهي تعمل كغطاء حامي للأعضاء التناسلية الخارجية الباقية.
  • البظر: تتجمع عنده الشفرات التي تغطى المهبل ويوجد في المنطقة الأمامية من الفرج
  • فتحات إنبوب الإحليل: تقع بين منطقة الشفرات وتحفظ كمية البول الذي يخرج من المثانة البولية.

الأمراض التي تصيب جهاز التكاثر في الإنسان

  • الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي للمرأة:
    • التكيسات التي تتكون على المبيض.
    • بعض الأورام السرطانية التي تهاجم المبايض.
    • تعرض أنبوب فالوب للانسداد.
    • الالتهابات التي تهاجم أنبوب فالوب.
    • مرض بطانة الرحم المهاجرة.
    • الأورام السرطانية الخبيثة التي تصيب منطقة عنق الرحم.
    • الورم الليفي الذي يصيب الرحم.
  • الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي للرجل:
    • بعض الالتهابات التي تصيب الخصيتين.
    • الأورام السرطانية الخبيثة التي تهاجم البروستات.
    • مرض ضعف الانتصاب.
    • الالتهاب الذي يظهر في منطقة الخصية.
    • الدوالي التي تظهر في الخصيتين.
    • الالتهابات التي تهاجم البربخ.
    • سرعة القذف التي تصيب العضو الذكري.

الأمراض التي تنتقل عبر الجهاز التناسلي

توجد بعض الأمراض التي يمكن أن تنتقل عن طريق الجهاز التناسلي من إنسان مريض إلى إنسان سليم، وهذا يحدث عندما يكون الزوج أو الزوجة أحدهما مصاب بواحد من تلك الأمراض.

وهي تنتقل عن طريق العلاقة الزوجية التي تحدث بين الزوجين، لذلك يجب التوجه إلى الطبيب المختص في حال ظهور أحد الأعراض الغريبة في العضو التناسلي سواء كان عند الذكر أو الأنثى.

  • مرض السيلان.
  • مرض الزهري.
  • فيروس الهربس الذي يصيب الجهاز التناسلي وهي عبارة عن مجموعة من الالتهابات الشديدة.
  • مرض الإيدز وهو واحد من الأمراض التي لم يتم اكتشاف علاج لها حتى الآن ويطلق عليه أيضاً اسم مرض المناعة المكتسبة.
  • إصابة الجهاز التناسلي بفيروس الحليمي.
  • مرض الكلاميديا التناسلي.

نصائح للحفاظ على جهاز التكاثر في الإنسان

  • يجب أن تلجأ المرأة لاستخدام واحدة من وسائل منع الحمل إذا لم يكن لديها الرغبة في الإنجاب.
  • أن يتجنب كلاً من الرجل والمرأة الانسياق خلف العلاقات المحرمة لأنها تكون أحد الأسباب الرئيسية في انتقال الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي.
  • لابد من الذهاب إلى الطبيب المختص لعمل كشف دوري على الجهاز التناسلي للذكر أو الأنثى للاطمئنان من خلو كلاً منهما من أي أمراض، وفي حال اكتشاف أمراض يتم البدء فوراً في مرحلة العلاج قبل أن يتفاقم بصورة أكبر.
  • أن لا يفرط الإنسان في شرب الكحول والشاي والقهوة والمشروبات التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين بصفة عامة.
  • تناول أطعمة صحية.
  • والحرص على عدم زيادة الوزن.
  • يفضل القيام ببعض التمرينات الرياضية التي تساعد الجسم في الاحتفاظ بوزنه المثالي لأن هذا بدوره يقوم بتحفيز الدورة الدموية.
  • البعد عن الانفعال والوقوع تحت ضغط نفسي وعصبي قدر المستطاع.

خاتمة بحث عن جهاز التكاثر في الإنسان

وفي النهاية يمكننا القول بأن جهاز التكاثر في الإنسان هو العامل الأساسي في استمرار وجود البشرية، من خلال العلاقة الزوجية التي شرعها الله للرجل والمرأة لإنجاب الأطفال زينة الحياة الدنيا.

وهو مثل باقي أجهزة الجسم الأخرى يصاب هو وأعضائه بالأمراض التي قد يكون بعضها خطير على صحة الإنسان خاصة لو كانت تقع تحت بند الأورام السرطانية، لذلك يجب أن يقي كلاً من الذكر والأنثى نفسه من الإصابة بتلك الأمراض عن طريق تناول الطعام الصحي وممارسة الرياضة استشارة الطبيب على فترات متباعدة.

ومن هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية موضوع بحث عن هاز التكاثر في الإنسان ، نتمنى أن ينال إعجابكم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *