بحث عن محو الأمية وتعليم الكبار, تتنامى الخطط المختلفة التي تطلقها وزارة التعليم بهدف محو الامية وتنمية الإتجاهات المعرفية وجعل المواطنين على مستوى واسع من الثقافة التي تجعلهم قادرين على المشاركة في خطط التنمية والحفاظ على حضارة المجتمع وتقدمه.

بحث عن محو الأمية

  • كثيرًا ما نسمع عبارة ” العلم نور” ولا نهتم بما تحمله من مضمون وتشير إليه حيث ينير العلم من آفاق الإنسان ويجعله قادر على خوض غمار التحدي والمنافسة.
  • العلم هو السبيل الوحيد لرفعة الأمم ورقي المجتمعات حيث يعد الشراع الذي يستنير به الإنسان في طريق ورحلة حياته.
  • وبدون العلم لا يمكن للإنسان تحقيق طموحاته والوصول إلى أهدافه في الحياة.
  • يعد أيضًا أحد الركائز الأساسية التي يقوم عليها المجتمع ويرتفع به شأنه ويحصد ثمار النجاح والتفوق.
  • ويتطلب محو الامية تضافر الجهود واتحاد جميع الجهات من أجل التنسيق لتحقيق الهدف المنشود وجني ثمار النجاح المجتمعي.

بحث عن محو الاميه

ما هي الأمية

  • تشير الأمية في معناها إلى افتقاد الشخص إلى القدرة على القراءة والكتابة.
  • الشخص الأمي هو الشخص الذي لم يتلق تعليم كافي يساعده على قراءة الكلمات التي يراها أو كتابة الأفكار التي تتوارد إليه.
  • ووفقًا لأخر الاحصائيات تم تقدير إن ما يقرب من ثلث سكان العالم فوق ال15 هم أشخاص أميون أي ما يقرب من 815 مليون.
  • وهؤلاء الأشخاص غير قادرين على الكتابة والقراءة ولا يمتلكون بالطبع قدرات إجراء العمليات الحسابية.

من هو الشخص المتعلم

  • وضعت منظمة الثقافة والتربية والتعلم التابعة للأمم المتحدة ” اليونسكو” تعريف للشخص المتعلم وهو القادر على القراءة والكتابة.
  • ويمكن أن يكتفي هذا الشخص بمستوى معين من التأهيل يساعده فقط على كتابة التركيبات والجمل اليومية التي يعبر بها عن أفكاره.
  • وهذا هو القدر الضئيل من التعلم الذي يساعد الفرد على التكيف فقط مع حياته في الدول النامية.
  • على العكس من ذلك تحتاج الدول الصناعية إلى أشخاص ذو مستوى فكري وثقافي وتنويري معين يؤهلهم للتكيف مع تحديات العمل والنجاح في هذه الدول.

ما هي الأمية الوظيفية

  • الأمية كما ذكرنا لكم من قبل هي افتقاد القدرة على القراءة والكتابة والتعبير اللغوي.
  • أما الامية الوظيفية تشير إلى افتقاد مهارات الكتابة والقراءة الكافية لتحقيق مُتطلبات حياته.
  • وهي بذلك تصف وتقيس قدرة الفرد على الكتابة، والقراءة، بناءً على البيئة التي ينتمي إليها

محو الأمية

  • تهتم الجهود المبذولة بمحو الأمية بتطوير قدرات الأفراد ومهاراتهم وتعليمهم أساليب القراءة والكتابة.
  • تعتمد على استخدام الكلمات والرموز المختلفة بهدف تعزيز قدرات الفرد على التواصل وتشجيعه على استخدام لغة معينة.
  • وفي أطار الدراسات المتعمقة قد تم التوصل إلى وضع نظريتان في محو الأمية بغرض خدمة أهداف المجتمع وحل المشاكل التي يتصدى لها أبناؤه.

نظريات محو الأمية

تتمثل أهم النظريات المتبعة لمحو الامية في:

  • النظرية الأولى هي التي تتصل بشكل وثيق بالتقدم الحضاري وتشير إلى إن محو الأمية يرتبط بحجم التصور والنهضة في المجتمع.
  • النظرية الثانية تنظر إلى محو الأمية باعتبارها واحدة من الظواهر الأيدولوجية التي ترتبط بشكل أساسي بالأوضاع المجتعية وتتمحور حولها.

الجهود المبذولة لمحو الأمية

  • في ظل الانتشار والارتفاع الكبير لمعدلات الأمية في العديد من المجتمعات تم العمل على تطوير برامج خاصة لمحوها وارثاء سبل المعرفة بين الكبار.
  • وضع برامج لتعليم الكبار تشبه البرامج الخاصة بالصفوف الابتدائية التي تهدف إلى تعليم القراءة والكتابة.
  • اتبعت الكثير من الدول نظام معين لمحو الجهل والأمية يقوم على تدريب المتطوعين في القرى والمناطق البعيدة على تعليم غيرهم من الأميين وهذا ما فعلته غانا.
  • تحت شعار “يا من تعرف القراءة، عَلـِّم أُمّياً” انطلقت الصين في حملتها خلال فترة الستينيات من القرن الماضي للدعوة من أجل نشر العلم ومحو الأمية.
  • يتم توجيه الحملات المختلفة الداعية إلى تعليم النساء والفتيات خاصة إنهم يمثلون النسبة الأكبر من عدد الأميين بواقع 60%.

دور الإعلام في محو الأمية

  • تمثل وسائل الإعلام واحدة من أهم الأساسيات المتبعة في توجيه المواطنين بالتعلم من أجل محو أميتهم.
  • ويتم من خلالها نشر البرامج التعليمية والدروس المختلفة التي تعلم أساسيات القراءة والكتابة.
  • تعزز من دور الفرد الأساسي في عمليات المشاركة الإجتماعية.
  • تنمي شعور المواطن بأهمية دوره المجتمعي وتمنحه الثقة التي تجعله في سعي دائم لمواصلة العمل من أجل تحقيق الهدف المنشود.
  • تكسب الفرد المهارات اللازمة والواجبة للقراءة والكتابة والتعلم.
  • زيادة أهمية الشعور بالعملية التعليمية واعتبارها جزء أساسي في الحملة الوطنية.
  • تقديم المساعدة اللازمة للمتعلمين الجدد في عمليتي: الكتابة، و القراءة.
  • اظهار أهمية القراءة والكتابة في مكافحة الظواهر السلبية والتصدي لحملات الفساد.
  • اعلام الفرد بقيمة المعرفة والتعلم والثقافة في بناء مستقبل ناجح له ولأفراد أسرته.
  • توضيح أهمية محو الأمية في الارتقاء بالمجتمعات وتنمية الثروات الاقتصادية والاجتماعية والحفاظ عليها.

عرضنا لكم متابعينا بحث كامل وشامل عن محو الأمية وتعليم الكبار، للمزيد من الاستفسارات؛ راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة، وسوف نحاول الرد عليكم خلال أقرب وقت ممكن.