التخطي إلى المحتوى

 قصة الأسد والفأر مكتوبة للأطفال، نقدمها لكم عبر موقع شملول لما تضمه هذه القصة من دروس وقسيم مفيدة لأبنائنا الصغار.

قصة الأسد و الفأر مكتوبة مع الصور

قصة الأسد والفأر

تدور أحداث قصة اليوم قصة الأسد والفأر في أحدى الغابات حيث يعيش الأسد الملك القوي الشرس، والفأر الضعيف الضئيل.

كان الأسد نائماً في عرينه ، و إذا بصوت غريب يقلق نومه ، وفجأة سقط أمامه شيء صغير الحجم.

شاهد أيضا:

نظر الأسد حيث سقط هذا الشيء ليعرف ما هذا الذي اقلق نومه، فإذا هو بفأر صغير.

نظر إليه الأسد وابتسم ، وقال له: ما الذي جاء بك الى هنا أيها الفأر؟  ألا تعلم ان هذا عرين ملك الغابة؟ يمكنني الآن ان اقطهك قطعاً صغيرة دون أن يشعر بك أحد.

وقف الفأر الصغير يحاول استجماع قوته ليهرب بذكاء من هذه الورطة، ويفكر في خدعة ذكية حتى يمنع الأسد من أن يلتهمه.

وبالفعل وصل الفأر إلى خطة في غاية الذكاء ستقنع الأسد بأن يطلق سراحه.

قال الفأر للأسد: يا سيدي الأسد ، أنا بالفعل أعلم بأنك ملك الغابة الذي لا يجرؤ أحد على الاقتراب منه أو إزعاجه.

ولكن إذا أكلتني الآن فلن تستفاد شيئاً ، فأنا مجرد فأر صغير اعتبر من أصغر الحيوانات، ولذلك فلا يليق بجلالتك أن تأكلني.

فأنت بعظمتك و قوتك خًلقت لتأكل الحيوانات الكبيرة والبشر ، الذين يهابون من إسمك و يرتعدون من رؤيتك.

و أود أن أوضح لك أن أكلك لي لن يسد جوعك ، فأن ليس بجسمي لحم، كما أن طعمي ليس باللذيذ فأنا اتغذى على الفضلات كما تعرف.

قصة الأسد و الفأر الحكيم

قصة الأسد والفأر

استخف الأسد من كل هذا الكلام الذي قاله الفأر واخذ يضحك بسخرية وصوت عالي.

ثم قال الملك للفأر: أنت أيها الصغير قمت بإزعاجي وايقاظي من نومي وأنا ملك هذه الغابة بأكملها، لقد فعلت ما لا يجرؤ حيوان ولا إنسان فعله.

وبعد كل هذا تظن أني سأتركك تذهب هكذا!!!

إن قتلك و الفتك بك بين أسناني و أنيابي هو أقل عقاب يمكن أن أعاقبك به يا هذا.

خاف الفأر و ارتعد ، و اخذ يصرخ من شدة خوفه محاولاً الاستنجاد بأي شيء، فالأسد سيأكله الآن.

وقف الفأر بين يدي الأسد يترجاه و يتذلل إليه ، ويرجو منه الصفح عنه ، وعقله يحاول التفكير في طريقة أخرى لإقناع الأسد بالعدول عن فكرة قتله وأكله.

فقال له : يا جلالة الملك إني على يقين بقوتك و أنك أكثر حيوانات الغابة شراسة لأنك ملك الغابة وجميعنا نعلم ذلك.

ولا يمكنني أن اقارن قوتك وعظمتك بنفسي، فأنا مجرد فأر ضعيف وصغير الحجم لا املك ربع قوتك و أنت ملك الغابة الذي يستطيع أن يلتهم اقوى الحيوانات على وجه الأرض.

اتمنى ألا تقتلني يا سيادة الملك العظيم ، و اتمنى أن تدرك أنه رغم قوتك وعظمتك هذه قد تحتاج إلي أنا الفأر الصغير في يوم ما.

ما أن سمع الأسد هذا الكلام حتى انفجر في الضحك و هو يسخر من الفأر الصغير ، وقال له: أنااا ملك الغابة كلها سأحتاج في يوم من الأيام لفأر صغير مثلك أقل وأضعف حيوانات الغابة !!

ثم تابع الأسد: أخبرني كيف سأحتاج إليك ؟

ارتعب الفأر أكثر عندما كشر الأسد عن أنيابه، ولكنه حاول أن لا يظهر خوفه وضعفه أكثر من ذلك حتى لا يستغل الأسد الفرصة وينقض عليه .

ثم قال له: يا جلالة الملك اتركني  اذهب وستثبت لك الأيام صحة قولي وكيف يمكنني أنا الفأر الصغير أن أرد لك هذا الجميل و أساعدك.

قصة الفأر الذكي

قرر الأسد أن يطلق سراح الفأر ، لعله يريه كيف سيرد له الجميل عندما يحتاج الأسد الى مساعدة، وقال له: اذهب أنت طليقاً، وسنرى كيف يحتاج أقوى الحيوانات على وجه الأرض الى أضعف و أصغر الحيوانات الذي لا حول له ولا قوة، وتركه يذهب.

فرح الفأر وشعر أن روحه عادت له من جديد، و انطلق يجري بعد أن شكر الأسد بشدة ، ثم قال له: لا تنسى يا سيدي الأسد أن تقوم بالزئير بصوت عالي عندما تحتاج الى مساعدتي، في أي وقت سأحضر إليك على الفور.

وانطلق الفأر يجرى دون أن ينظر خلفه وهو لا يزال غير مصدق انه فر من الأسد ومن قبضته الحادة وأنه لا يزال حياً يرزق .

وبعد مرور عدة أيام ، وذات يوماً ما ، نزل الى الغابة مجموعة من الصيادين المحترفين في صيد الحيوانات المفترسة، يقومون باصطياد الحيوانات المفترسة وبيعها الى حدائق الحيوانات والمحميات ، أو لأصحاب هواية اقتناء الحيوانات المفترسة.

وصل الصيادين الى الغابة يبحثون عن أي حيوان مفترس ليكون صيدهم في هذا اليوم.

شاهدوا عرين الأسد من بعيد ، فققروا أن يكون هذا صيده الثمين، اقترب الصيادين من العرين وتأكدوا أن الأسد بداخله، و أنه يخلد في نومه العميق .

فلن يكلفهم الأمر الكثير من المخاطرة ، وستكون مهمة اصطياد الأسد  في غاية السهولة.

قام الصيادين بإلقاء شباكهم فوق الأسد بدقه، استيقظ الأسد مذعور ، حاول الإفلات من مصيدتهم بكل قوته ولكن لا أمل.

لم يستطع الأسد الإفلات من الشباك، أخذ يزئر بصوت عالي حتى سمعته جميع الحيوانات، و أدركوا أنه هناك خطراً ما.

قصص أطفال مكتوبة

قصة الأسد و الفأر

اختبئت جميع الحيوانات في بيوتها وجحورها باستثناء الفأر.

عندما سمع زئير الأسد ، أدرك أن الأسد في مأزق و أنه يزئر ليستنجد به.

انطلق الفأر مسرعاً حيث عرين الأسد ، وهو عازماً على الوفاء بوعده الذي قطعه مع الأسد منذ أيام.

وصل الفأر الى العرين في الوقت الذي خرج فيه الصيادين لإحضار القفص الضخم حتى يقبضون على الأسد داخله.

اتجه الفأر مسرعاُ داخل العرين، و اخذ يقرض الشباك بأسنانه القوية قرضاً، حتى تمكن من فتح فجوة كبيرة ليخرج منها الأسد.

انطلق الأسد مسرعاً خارج الشبكة، وهو يقول: نعم لقد أدركت اليوم كيف يمكن لصغير الحجم أن يساعد الكبير.

لقد فهمت أن الأسد ملك الغابة ذو القوة والشجاعة لا يستطيع أن يعيش دون أن يحتاج المساعدة من غيره من الحيوانات حتى لو كانت صغيرة.

الدروس المستفادة من قصة الأسد و الفأر

  • يجب التعاون بين الجميع لمساعدة بعضنا البعض في العيش والتغلب على جميع المشاكل.
  • الوفاء بالعهد من أهم الخصال الحميدة.
  • تجنب الغرور والخيلاء لأنهما يوقعان صاحبها في عقبات كبيرة.
  • القوة ليست كل شيء في هذه الحياة.

عزيزي القارئ ، نتمنى أن نكون قد رضينا توقعاتكم عن قصة الأسد والفأر مكتوبة للأطفال مكتوبة ، ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها .

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *