التخطي إلى المحتوى

نقدم لكم هذه المقالة اليوم بعنوان قصص اطفال عن الاميرات مكتوبة ، نقدمها لكم عبر موقع شملول من ضمن قصص باقة قصص الأطفال الممتعة.

قصة الاميرة والعسل

قصص اميرات

يحكى أنه كان هناك أميرة تعيش في مكان بعيد، وكانت هي الابنة الوحيدة لأبيها، ولشدة طيبتها وحسن خلقها، أحبها الجميع من سكان بلدها.

وذات يوم شعرت الأميرة بألم في قدمها، فأسرع والدها إلى الطبيب، وبعد إجراء الكشف عليها، قال الطبيب: أميرتنا الصغيرة مصابة بجرح عميق في قدمها، وعلاجها في العسل، فتوضع منه على الجرح كل ليلة حتى يطيب.

شاهد أيضا:

تعجب الملك وقال: كم من العسل تحتاج أيها الطبيب؟

فقال الطبيب: ستحتاج إلى وعاء كبير يا سيدي.

جلس الملك يفكر كيف سيحضر لأبنته الوحيدة العسل.

فلما رآه الوزير مهموم ، اقترح عليه قائلاً: يا سيدي الملك جميع من في المدينة يهمهم أمر الأميرة، فما رأيك لو وضعنا وعاء كبير أمام باب القصر ونكتب فوقه أنه لعلاج الأميرة ، وسيسارع أهل البلاد وفي إحضار ما يملكونه من عسل إلى مولاتي.

وافق الملك عل كلام وزيره ، وطلب من خدمه أن ينفذوا ما قاله الوزير .

فمر أحدهم على الوعاء وقرا المكتوب فوقه، فدعا للأميرة أن يشفيها الله ، واتجه مسرعاً إلى بيته وأحضر قارورة صغيرة بها عسل.

وعندما وصل إلى باب القصر وجد الوعاء كبيراً جداً، فقال في نفسه: وماذا ستفعل قطيرات الصغيرة داخل كل هذا الوعاء، ثم أخذ عسله وعاد الى بيته.

وبعد قليل مر رجل أخر فرأى المكتوب فحزن على الأميرة، و قرر إحضار كا مايملكه من عسل في منزله، وعندما دخل بيته لم يجد سوى جرة صغيرة.

تحدث الرجل الى نفسه وقال: وكيف ستملأ هذه الجرة الصغيرة ذلك الوعاء الضخم، فتراجع عن التبرع بها.

وهكذا لم يقترب أحد من الوعاء لحجمه الضخمه الذي كاد أن يحبطهم في تقديم المساعدة.

تمر الأيام بسرعة ، وحالة الأميرة تزداد  سوءً ، والوعاء لا يزال فارغاً.

اشتد الألم على الأميرة حتى أن الطبيب لم يجد حل سوى بتر ركبة الأميرة، وبالفعل قطعت ركبت الأميرة.

وعندما علم أهل المدينة بما حدث للأميرة، ندموا بشدة على ما أصابها وأنهم كان بمقدرتهم مساعدتها دون أن يهتموا بحجم ما يقدموا هل يزن قنطاراً أم قطمير.

قصص اميرات خيالية مكتوبة

قصص اميرات

في أحد الممالك عاش ملك كريم مع بناته الثلاثة بعد أن توفت زوجته.

وذات يوم قرر الملك أن يعرف مقدار حب بناته الثلاثة له.

سأل الملك ابنته الكبيرة : ما مدى حبك ليا يا أكبر بناتي؟

ردت الأميرة دون تفكير : أني أحب بمقدار حب السمك للبحر يا أبي.

فرح الملك كثيراً بإجابة ابنته ، وكافئها بقصر فخم للغاية لها وحدها، كما منحها مجموعه رائعه من المجوهرات.

ثم نادى الأب على ابنته الوسطى، وسألها نفس السؤال.

فأجابة بسرعة أيضاً قائلة : أحبك يا أبي كعشق الطير للسماء الزرقاء.

فرح الأب جدا، وكافئها بقصر ضخم يشبه قصر ابنته الكبرى، وأهداها هي الأخرى مجموعة من المجوهرات الثمينة ، فهو يعلم أن الطير لا يستطيع العيش بدون الطيران في السماء.

نادى الملك على ابنته الصغرى وسألها نفس السؤال ، و توقع أن يسمع منها إجابة مشابهة لأخوتها.

ولكن أجابة الأميرة قائله: أحبك يا أبي كحب الشطة للزعتر.

غضب الملك من إجابة ابنته الصغرى ، لأنه اعتبرها سخرية من سؤاله وعدم حب منها له.

لم يتردد الملك للحظة وأمر بطرد أبنته الصغرى من القصر أمام الجميع.

كما أمر الناس بشتمها وضربها حتى تصل إلى باب الخروج لما قالته لوالدها.

وعندما خرجت تبكي، رآها مزارع فقير ، فانقذها من ضرب الناس واخذها معه الى بيته ، ومن ثم تزوجها وعاش معها في كوخه الصغير المتواضع.

و بعد مرور السنين الكثير ، خرج الملك للصيد في الغابة، فتاة وسط الأشجار ولم يعثر عليه أحد ، وفقدوا الأمل في عودته.

قصص الأميرات الجديدة

كان الملك قد سار وقتذاك مسافة طويلة في الغابة ، حتى عثر على كوخ صغير، فدق الملك على باب الكوخ  حتى خرج له مزارع بسيط، انه زوج ابنته الذي لم يتعرف عليه.

ادخله المزارع الى كوخه وأكرم ضيافته، وبينما هما كذلك سمعت الفتاة صوت والدها ، فأدركت أنه هو الضيف.

لم تخرج له الفتاة ولكنها قدمت لزوجها الزعتر والزيت وطلبت منه أن يخرجهما للضيف.

وبالفعل خرج المزارع للملك بالزعتر والزيت.

تعجب الملك وصرخ في وجه المزارع قائلاً: كيف يا أهل البيت تأكلون الزعتر بدون الشطة، ألا تعلمون أنه يسبب المغص القوي في المعدة والأمعاء إذا أُكِل هكذا؟

ثم صمت الملك وهو يعيد كلام ابنته الصغرى عندما قالت له أحبك كحب الزعتر للشطة.

فهم الملك مؤخراً المقصد من كلام ابنته الصغرى، فبكى بشدة على ظلمه لها وتسرعه في طردها من القصر .

فهي وصفت حبها له لعلمها شدة حب والدها للزعتر والشطة.

كب الملك رأسه في الطعام وأخذ يبكي وهو يأكل، وعندما فرغ من الطعام، رفع رأسه فإذا بابنته الأميرة الصغيرة تقف أمامه.

أدرك الملك أن ابنته الأميرة قد تزوجت في هذا الكوخ الصغير من هذا المزارع الفقير ، بسبب ظلم والدها لها.

ثم قالت له: هل فهمت يا والدي الحبيب ما كنت أود أن اخبرك به؟

قام الملك واحتضن ابنته بقوة واعتذر منها على عقابه لها، وكافئها على حبها الشديد هذا.

أخذ الملك ابنته وزوجها وعاد بهما إلى القصر.

وجمع الناس وأوضح لهم سوء الفهم الذي حدث ، و أعاد لها احترامها بين الناس.

و قدم لها قصرين في غاية الفخامة ، كما منحها مجموعة كبيرة جداً جداً من المجوهرات الثمينة والغالية.

قصة الأميرة ذات العشرين تنورة

يحكى أنه كان هناك ملك و ملكة يعيشان في قصر بهولندا ، وكانت لهما أميرة في غاية الجمال.

و لأنه في هذا العصر لم يكن هناك مرايات ، فكانت الأميرة الجميلة تذهب إلى  الغابة لتنظر إلى جمال وجهها في مياه البحيرة.

كما أنها كانت تعشق السير في الغابة بين الأشجار و الزهور ، وتهوى اللعب في الوحل طوال اليوم.

وفي نهاية رحلتها تعود إلى القصر وشعرها مبعثرة بشكل سيء.

و رغم جمال الأميرة إلا أن أسلوبها لم يكن بهذا الجمال، فكانت تهين الخدم وتعاملهم معاملة سيئة، لدرجة أن الملكة اشتكت للملك من ذلك مرات عدة.

ولأن الملك كان يحب ابنته بشدة فلم يكن يطيق التفكير حتى في معاقبتها .

وذات يوم خرج الملك إلى أصدقائه القدامى.

قصص اطفال عن الأميرات

شجرة البلوط التي تقع في منتصف الغابة، والثور صديقه.

فعندما كان الملك لا يزال صغيرا رأى الحطابين يحاولون قطع تلك الشجرة فمنعهم الملك الصغير وأمر بحراسة تلك الشجرة الجميلة التي أصبحت فيما بعد صديقة له ، وفي يوم آخر وجد الملك صوت غريب في الغابة فبحث على مصدر ها الصوت ، فإذا  بثور صغير يتألم من قدمه المصابة.

أخذ الملك الثور إلى قصره واعتنى به حتى كبر واسترد عافيته.

وفي آخر مره زار فيها الملك اصدقائه شجرة البلوط والثور، يحتضرا.

فأوصته الشجرة بأن يأخذ من حسبها ليصنع منه تنورة إلى ابنته الأميرة ، ويجبرها على ارتداء تلك التنورة الخشبية كلما اساءة إلى غيرها كعقاب لها.

كما أوصته أن يصنع من قرن الثور مشطا ، لتتحسن أخلاقها.

وبالفعل بدأت اخلاق الأميرة تتغير ، ولاحظ الجميع هذا التغيير للأفضل.

وذات يوم خرجت الأميرة إلى الغابة وبينما هي كذلك وجدت زهرة جميله، فأخذتها معها إلى القصر لتريها لأمها وعمتها.

وهنا علمتنا عمتها كيفية استخراج خيوط الكتان من هذه الورده وغزله للحصول على الملابس.

وبعد فترة استطاعت الأميرة أن تحول الغابة إلى حقل من الكتان، ونجحت في تعليم أهل البلدة غزل الكتان إلى نسيج ناعم لصنع الاثواب الجميلة.

وفي يوم ارتدت الأميرة عشرين تنورة فأعجبت بشكلها هكذا و وجدت نفسها تشعر بالحرية والحيوية وهي ترديها.

ومنذ ذلك الوقت انتشر أسلوب ارتداء العشرين تنورة في المملكة اقتداءا بالاميرة الجميلة، واستمرت هذه الصيحة من الموضة حتى يومنا هذا.

عزيزي القارئ ، نتمنى أن نكون قد رضينا توقعاتكم عن قصص اطفال عن الاميرات مكتوبة ، ونحن على استعداد لتلقي تعليقاتكم واستفساراتكم وسرعة الرد عليها .

الزوار شاهدو أيضا:

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *