التخطي إلى المحتوى

خطبة وطنية قصيرة عن المملكة 1442 نتحدث اليوم عن أهمية الوطن والتي يجب على كل فرد منا أن يعيها ويتفكر في أهميتها لكونها تعد من النعم التي أنعم الله تعالى بها على عباده، ومن خلال موضوعنا هذا نركز في خطبتنا هذه على حب المملكة العربية السعودية.

خطبة محفلية عن المملكة

الوطن مهما كانت أراضيه في أي مكان كان على وجه الكرة الأرضية مهما كانت نشأتك في أي دولة يجب عليك أن تتحلي بالانتماء له والا تقصر في حبك له وتسعي لأن تفتديه بحياتك وكل قطرة من دمك، اخواني الأعزاء أما بعد؛

علينا أن نتق الله في أنفسنا ونسعى إلى ترسيخ مفهوم التضحية من أجل وطننا، وقد قال الله عز وجل في كتابه العزيز ” ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب “ والوطن والعيش على أرضه في سلام وأمان هو من أكبر النعم التي علينا أن ندرك قيمتها، ويجب أن نعلم أنه عندما نقوم بتقديم التضحية فداء له فهو واجب على كل فرد فينا.

يجب أن نعلم أحبتي في الله أن حب الأوطان هو غريزة فطرية نولد بها، ويعد مشهد الاحتلال لأرض الأوطان من أصعب المشاهد التي قد تصيبنا والتي تحرك فينا شعور غريزة السعي لتقديم كل غالي ونفيس فداء له.

نحن لسنا أفضل من الرسل والانبياء الذي قال الله جل وعلا في كتابه الكريم عنهم ” وقال الذين كفروا لرسلهم لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين” ونستدل من الآية الكريمة أن الوطن هو السكن الأول للإنسان ولا وجود لنا بدونه.

وعليه أحبابي في الله وفي نهاية خطابي هذا يجب على كل واحد منا الاعتزاز به والإقدام على صونه والحفاظ عليه، وأدعو الله تعالى جل وعلا أن ينعم على مملكتنا بالخير والرخاء والسلام والأمان والأمن ويزيد من تقدمها ويحفظ ملكها من كل سوء.

خطبة قصيرة عن المملكة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على من لا نبي بعده صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد ؛

أيها الأخوة والأخوات المسلمون يطلق مسمى الوطن الحقيقي على الوطن الحر الذي لا يسمح مواطنيه بأن تخطوه قدم عدو أو يسكن به محتل ، وبالتالي واجب وفرض علينا أنه في أهبة الاستعداد للدفاع عن أوطاننا في أي وقت وحين مستعدين لنصرته ضد أي عدوان .

واعلموا أن هذا الدور الذي تقومون به أجره عند الله عظيم، عليكم أن تتخذوا رسول الله صل الله عليه وسلم أسوة وقدوة حسنة لكم وأن ننفذ وصيته الكريمة بحماية أوطاننا ، في آخر خطابي هذا أدعوا الله لي ولكم أن نعيش دوما في حرية بوطننا السعودية وأن يوفق ملكنا لرفع راية الإسلام لتحلق عاليا واتقوا الله وإياكم والظلم فالظلم ظلمات يوم القيامة وأسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يعم تلك البلاد الرخاء والأمان وسائر بلاد المسلمين .

خطبة وطنية قصيرة مختصرة عن المملكة

الحمد لله الذي أنعم علينا وفضلنا على كثير من عباده وأشهد أن لا إله إلا الله فهو الواحد الأحد الفرد الصمد ، وصل الله وسلم على نبي الهدى المختار أما بعد ؛

يعد من أسمى وأنقى السمات التي يتسم بها الإنسان هي حب الوطن والدافع الغريزي للنهوض بالدفاع عنه وقت الحاجة دون أن يطلب منه ذلك وأعلم معي أخي الحبيب أنه على الرغم من كون حب الوطن شيء غريزي وفطري يولد به الإنسان إلا أنه يحتاج إلى التوعية والترسيخ الديني ، ولا يجب أبدا أن يتبرأ أي كان منا من وطنه وانتسابه له ونحن لسنا أفضل من الصحابة الأجلاء رضوان الله عليهم جميعا حيث كانوا جميعا ينتسبون إلى بلادهم في اسمهم .

على سبيل المثال مؤذن الرسول (ص) سيدنا بلال بن رباح كان يتم نداؤه أو وصفه باسم بلال بن رباح الحبشي وعلى الرغم من كون الكفار والمشركين كانوا يدعونه بهذا الاسم للسخرية منه لكونه أسمر البشرة إلا أنه كان يعتز ويفتخر بموطنه ونشأته ولم يتبرأ بها حتى مع رفع راية الإسلام عاليا وذلك لحب وطنه الشديد الذي سكن قلبه ، وعليه فأدعو الله يا أخوتي واحبتي في الله أن نعلم أولادنا ونغرس في قلوبهم وعقيدتهم التباهي وحب وطنهم مع خالص دعائي لبلادنا بالرخاء والأمن والسلام ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

خطبة محفلية عن اليوم الوطني السعودي

بسم الله وأن الحمد لله رب العالمين الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد هو عبده ورسوله خاتم الأنبياء والمرسلين أما بعد ؛

أخوتي في الله نحتفل في كل عام بهذا اليوم باليوم الوطني لمملكتنا الحبيبة السعودية والذي يوافق الـ 23 من شهر سبتمبر والذي يرجع الاحتفال به إلى ذكرى توحيد المملكة السعودية والذي ينتسب إلى ما قام به الملك عبد العزيز حيث بهذا اليوم غير مسمى المملكة من مملكة نجد والحجاز إلى المملكة العربية السعودية .

وعلينا باسترجاع أحداث هذا اليوم الهام الذي به نسترجع ذكريات المملكة في خوضها للعديد من الثورات الشعبية واستنهاض همم مواطنيها في حماية أراضيها من أي عدو مشين سواء من خارج الأوطان أو من داخلها ويجب ان نسرد لأبنائنا وبناتنا تاريخ المملكة لترسيخ حب الوطن بأنفسهم وغرز العزيمة وشعور التضحية في وقت نداء المملكة لأبنائها ، وفي الختام أدعو الله أن ينعم علينا دوما بالخير واليمن والبركات وكأن ينزل الأمان والسلام دوما على مملكتنا الحبيبة .

في الختام لموضوعنا خطبة وطنية قصيرة عن المملكة 1442 يسعدنا أن نستقبل مشاركتكم وتعليقاتكم أسفل المقال .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *